حالات الانتحار في اليابان تسجل أدنى مستوياتها منذ عقود

أظهرت بيانات جديدة تابعة لوكالة الشرطة القومية اليابانية تراجع حالات الانتحار في اليابان في عام 2019 لأدنى مستوياتها منذ عام 1978.




تراجع مستمر للعام الـ10 على التوالي

كشفت وكالة الشرطة القومية اليابانية عن بيانات جديدة تظهر تراجع حالات الانتحار في اليابان إلى 19,959 حالة في عام 2019، وهو انخفاض بنسبة 4.2% عن عام 2018، وتراجع مستمر للعام الـ10 على التوالي.

وتقول وكالة الشرطة القومية بأن هذه المرة الأولى التي تتراجع فيها حالات الانتحار إلى أدنى من 20 ألف حالة منذ البدء في تسجيل هذا النوع من البيانات في عام 1978. وتقول الوكالة أيضاً بأنه من المحتمل أن تعود الأرقام لتصبح أعلى من 20 ألفاً بقليل بعد تنقيح البيانات مرة أخرى في شهر مارس/أذار القادم، قبيل بداية العام المالي 2020 في أبريل/نيسان.


مقالات ذات صلة:
 تراجع معدلات الانتحار لأدنى مستوى منذ 40 عاماً
هيكيكوموري | قصة العُزلة الاجتماعية ومليون اليابان المفقود


ألمانيا والولايات المتحدة

تنص البيانات على أن معدل الانتحار في البلاد أصبح يساوي 15.8 من بين كل 100 ألف شخص، وهو تراجع بمعدل 0.7 عن عام 2018. (ذلك يعني أن هناك نحو 16 شخص يقوم بالانتحار من بين كل 100 ألف ياباني (دون احتساب شريحة الأطفال الصغار جداً)، علماً أن عدد السكان الحالي يبلغ نحو 125 مليوناً).

وتسعى الحكومة اليابانية لخفض هذا المعدل إلى 13.0 بحلول العام 2025، ليكون مشابهاً لمعدل الانتحار في كلٍ من ألمانيا والولايات المتحدة. وقال وزير الصحة الياباني “كاتسويونوبو كاتو”: “نحن بحاجة إلى مواجهة حقيقة أن نحو 20 ألف شخص قد سلبوا حياتهم الثمينة”. وأكمل قائلاً: “من أجل تحقيق مجتمع لا يُجبر فيه أحد على الانتحار، سنستمر بتعزيز الإجراءات المضادة للانتحار بثبات”.

وتقول وزارة الصحة، العمل والرفاه اليابانية بأنها تستمر باتخاذ تدابير لمكافحة حالات الانتحار في البلاد، وبدأت بتوفير خدمات استشارية للشباب عبر وسائل عديدة جداً من ضمنها وسائل التواصل الاجتماعي.


مقال ذو صلة: ما الأسباب الحقيقية وراء انتحار الأطفال في اليابان؟


طوكيو هي الأعلى

تقول وكالة الشرطة القومية أن حالات الانتحار حسب الجنس كانت أعلى بين الرجال مقارنةً بالنساء، حيث تم تسجيل 13,937 حالة من قبل الرجال بانخفاض 353 حالة عن عام 2018. وسُجلت 6,022 حالة انتحار بين النساء بانخفاض 528 حالة عن عام 2018 كذلك.

وشهدت طوكيو المعدل الأعلى للانتحار من بين 47 محافظة يابانية، حيث تم تسجيل 2,107 حالة في طوكيو، وتلتها 1,191 حالة في أوساكا، ثم 1,100 حالة في محافظة سايتاما بالقرب من طوكيو، و 1,062 حالة في محافظة آيتشي، و 1,057 حالة في محافظة كاناغاوا، بينما شهدت محافظة توتوري أدنى معدل وهو 80 حالة فقط.

يذكر أن حالات الانتحار في اليابان كانت تبلغ نحو 20 ألفاً بين 1978 و 1997، ثم شهدت ارتفاعاً كبيراً حتى وصلت إلى أكثر من 30 ألفاً لمدة 14 عاماً متتالية! وكان أدنى رقم مسجل آنذاك يساوي 20,434 حالة في 1981، بينما أعلى رقم مسجل على الإطلاق يساوي 34,427 حالة في عام 2003.

يذكر أن حالات الانتحار تراجعت بنحو 11 ألف حالة على مدار الـ10 سنوات الماضية، وتعتزم وكالة الشرطة القومية اليابانية بالتعاون مع وزارة الصحة إصدار نسخة منقحة من البيانات في شهر مارس/أذار القادم تحتوي على تفاصيل واسعة حول الفئات العمرية للمنتحرين وغيرها من التفاصيل.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا
خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا

المصادر: وكالة الشرطة القومية اليابانية – وزارة الصحة، العمل والرفاه اليابانية – وكالة كيودو اليابانية
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية عبر بيكشاتا

5 ردود على “حالات الانتحار في اليابان تسجل أدنى مستوياتها منذ عقود”

  1. نتمنى أن تستطيع اليابان مكافحة الإنتحار بشكل نهائي فهو شبح يلاحقها منذ عدة سنوات .

  2. تحياتي للقائمين على مجلة اليابان و لكل القراء

    أما عن مشاركتي المتواضعة بخصوص هذا الموضوع أود أن أقول أن أول و أهم خطوة من خطوات حل أي مشكلة هي الإعتراف بها و ضمن هذا المنحى أشُد على يد كل من يساعد في طرح هذه المشكلة كمشكلة
    و التوقف عن طرحها على إنها موروث
    و هذا سيساعد على الحل و إنقاذ حياة أعداد كبيرة من الشابات و الشباب سنوياً بتشجيعهم للتحدث عن مشاكلهم اليومية التي إن تراكمت ستقودهم إلى نقطة اللاعودة التي دأب المجتمع( مع الأسف) على تصويرها على إنها نقطة قوة مع إنها في الحقيقة نقطة ضعف.

  3. جهود عظيمة نتمنى ان تثمر وتنتهي ظاهرة الانتحار باليابان نهائياً .

  4. هناك انمي رائع يبث الان اسمه Babylon و هو يتحدث عن محاربة قانون يدعم الانتحار و قد تطورت الاحداث بتشمل العالم بأسره و ليس اليابان فقط.
    فهل انتجوه بغرض مساعدة الحكومة اليابانية على توعية السكان ببشاعة الانتحار و الحد من الحالة؟

  5. مجلة واعدة ….شكرا لكم على المجهودات المبدولة والمقالات الرائعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *