المانغا تساعد أطفال اللاجئين السوريين على بناء الأحلام

الشاب عبادة قسومة مترجم مانغا الكابتن تسوباسا إلى العربية

“إنَّ الأوضاع في سوريا سيئة، سيئةٌ جداً لدرجة أنني أظنُّ أنها تحدُّ من قدرة الأطفال على بناء الأحلام. لكنَّ أحلامهم هي ما ستعيد لسوريا استقرارها يوماً ما.” يقول عبادة قسومة، ويتابع “أتمنى لو أنني أستطيع تزويدهم بالمزيد من الأمل   لجعلهم يؤمنون بأنهم يستطيعون امتلاك الأحلام.”

متابعة قراءة “المانغا تساعد أطفال اللاجئين السوريين على بناء الأحلام”

نظرة على كابوس المشاهد الأزلي: حرق الأحداث

نظرة على كابوس المشاهد الأزلي: حرق الأحداث

إن من أهم عناصر نجاح و شهرة الأنمي أو المانغا هو أسلوب سرد القصة وحبكتها وفقاً للنقاد والخبراء في هذا المجال. لذلك تعد الحكاية التي تروى في مسلسلات الأنمي أو حتى بكتب المانغا هامةً للغاية لمتابعيها وعشاقها.

وينزعج الكثير من المتابعين عند اكتشافهم لحدث كبير ضمن السيناريو خارج نطاق متابعتهم وذلك عند قراءتهم بالصدفة لموضوع يتحدث عن مسلسل أو كتاب يحبوه ويزداد الاستياء أكثر عند تناول مواضيع تكشف عن نقطة تحول دراماتيكية في سيناريو مليء بالتشويق والغموض.

متابعة قراءة “نظرة على كابوس المشاهد الأزلي: حرق الأحداث”

الأنمي في مواجهة شبح القرصنة!

الأنمي في مواجهة شبح القرصنة!

لاشك بأن الأنمي هو أحد الركائز الثقافية المهمة لليابان إن لم يكن الأهم حالياً! حيث تعتبر صناعة الأنمي عملاقةً تدرّ مليارات الدولارات كل سنة إلى الشركات المنتجة اليابانية والحكومة اليابانية نفسها أيضاً، وهو أحد عوامل الجذب المهمة التي استخدمتها الحكومة اليابانية في آخر ثلاثة عقود لجذب السياح من كل بقعة في العالم إلى اليابان وأيضاً في ترسيخ القيم اليابانية المهمة في الأطفال اليابانيين.

متابعة قراءة “الأنمي في مواجهة شبح القرصنة!”

كتب ميازاكي المفضلة

انطلاقاً من كون الكتاب منارة الإبداع و مزرعة الفكر المتنور؛ يفصح عملاق الأنمي الياباني هاياو ميازاكي عن تلك الواحات -التي لجأ إليها طفلاً هارباً من أسى الواقع الياباني بُعَيدَ الحرب العالمية الثانية، و نظرته إلى نفسه كإنسان أو طفل ضعيف جسدياً. و التي كان لها دوراً مهماً في ازدهار فكره و إثماره لإنجازات يتغنى بها الكثير حول العالم و معجبيه من عشاق الأنمي و المانغا خصوصاً.

متابعة قراءة “كتب ميازاكي المفضلة”