كوريا الشمالية تهدد بإطلاق صاروخ بالستي من فوق اليابان!

هددت كوريا الشمالية يوم السبت بأنها قد تطلق صاروخ بالستي ليمر من فوق اليابان، ويأتي هذا التهديد بعد يومين من إطلاقها لمقذوفات باتجاه بحر اليابان.




تهديدات مستمرة

قالت كوريا الجنوبية في الـ28 من نوفمبر الماضي بأن كوريا الشمالية كانت قد أطلقت مقذوفين قصيري المدى باتجاه بحر اليابان (أو البحر الشرقي كما تطلق عليه كوريا الجنوبية)، وتقول السلطات الكورية الجنوبية أن مصدر هذين المقذوفين كان ما وصفه النظام الكوري الشمالي بـ”قاذفة صواريخ متعددة فائقة الحجم”، وهي قاذفة خاصة بإطلاق الصواريخ قصيرة المدى.

وقالت وزارة الدفاع اليابانية آنذاك أن المقذوفان كانا صاروخين بالستيين قصيري المدى، وهو ما يخالف قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والذي ينص على أن يتوقف نظام الزعيم كيم جونغ أون عن إطلاقاته وصناعة الأسلحة النووية، مع عدم إطلاق صواريخ بالستية خلال انخراط بلده في محادثات للنزع النووي. وبالرغم من تأكيد الأمر من قبل وزارة الدفاع اليابانية، لم تصدر كوريا الجنوبية أو الولايات المتحدة تصريحات تؤكد إطلاق كوريا الشمالية لصورايخ بالستية.

صاروخ بالستي كوري شمالي قصير المدى
صاروخ بالستي كوري شمالي قصير المدى عبر وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية

وبعد هذه الإطلاقات، هددت كوريا الشمالية بأنها قد تطلق صاروخ بالستي ليمر من فوق اليابان في سلسلة طويلة من التهديدات تهدف لاستدراج ردة فعل من الحكومة اليابانية. وبعيد هذا التهديد انتقد إعلام النظام الكوري الشمالي، رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه ناقلاً بأن آبيه لا يفرق بين “قاذفة صواريخ متعددة فائقة الحجم” وصاروخ بالستي ومطلقاً عليه “أبله مثالي”. يذكر أن في عام 2017 أطلقت كوريا الشمالية صاروخين بالستيين من فوق اليابان، والإطلاقات الأخيرة كانت الإطلاقات رقم 13 منذ شهر مايو/أيار الماضي.


مقال ذو صلة: شبح الحرب النووية


تصريحات مستفزة

نقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية عدة تصريحات لمسؤولين كوريين شماليين رفيعي المستوى، تنتقد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه. وقالت الوكالة نقلاً عن أحد المسؤولين الكوريين الشماليين: “آبيه هو الأحمق الأوحد في العالم، وأغبى رجل في التاريخ، لأنه لا يستطيع التمييز بين صاروخ بالستي وصاروخ من قاذفة صواريخ متعددة فائقة الحجم”.

كيم جونغ أون عبر وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية
كيم جونغ أون عبر وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية

ونقلت الوكالة أيضاً تصريحات من مسؤول في وزارة الخارجية الكورية الشمالية قائلاً فيها: “سيرى آبيه الشكل الحقيقي للصاروخ البالستي في المستقبل القريب عندما يكون تحت أنفه”. وقال المسؤول مجهول الهوية أيضاً: “أنصح آبيه أن يفرق بين صاروخ بالستي وقاذفة صواريخ متعددة فائقة الحجم. آبيه ليس سوى أبله مثالي، وقزم سياسي دون أن يوازيه أحد في ذلك حول العالم”.

يذكر أن مثل هذه التصريحات لم تطلق للمرة الأولى من قبل النظام الكوري الشمالي، حيث يقول خبراء أن كوريا الشمالية تهدف لاستفزاز الحكومة اليابانية واستدراج ردة فعل، قد تؤدي إلى حربٍ نووية، أو تحاول كسب مخرج سياسي من مأزق العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة على البلاد.


مقال ذو صلة: مقارنة بين أخطر الأسلحة النووية في العالم


ما هو رد الحكومة اليابانية؟

بعد إطلاق المقذوفين باتجاه اليابان، اجتمعت حكومة آبيه بشكلٍ طارئ في مجلس الأمن القومي في طوكيو لدراسة الموقف، ووصفت الحكومة الإطلاقات بأنها “خطر شديد على المجتمع الدولي” ولم يصدر رد رسمي من الحكومة اليابانية، سوى أن وزير الدفاع الياباني الحالي “تارو كونو” صرح بشكلٍ جانبي بأنه لا يريد اعطاء هذه التصريحات أكبر من حجمها، متجاهلاً الاستفزازت المتكررة. حيث تعمل الحكومة حالياً على وضع بطاريات مضادة للصواريخ البالستية قادرة على اسقاطها في حال اقترابها من اليابان.

وجدد آبيه دعوته لعقد لقاء قمة مع كيم جونغ أون دون أية شروط مسبقة، لمحاولة التوصل إلى اتفاق يُنهي قضية المختطفين اليابانيين في كوريا الشمالية. يذكر أن كوريا الشمالية كانت قد اختطفت 17 مواطناً يابانياً من بينهم نساء عبر المناطق الساحلية الغربية للبلاد وذلك بين عام 1977 وعام 1983.

ميغومي يوكوتا | اختطفت من قبل عملاء كوريا الشمالية في السبعينات عندما كان عمرها 13 عاماً فقط، ولا يعرف لها أثر حتى الآن
ميغومي يوكوتا | اختطفت من قبل عملاء كوريا الشمالية في السبعينات عندما كان عمرها 13 عاماً فقط، ولا يعرف لها أثر حتى الآن

واعترف النظام الكوري الشمالي باختطافه لـ13 يابانياً خلافاً للرقم الذي تعترف فيه الحكومة اليابانية (17). وفي عام 2002 عقد لقاء قمة مع كوريا الشمالية لحل القضية، وبسبب هذا الاتفاق عاد 5 أشخاص إلى اليابان بسلامة، ولكن النظام الكوري الشمالي قال بأن الـ8 المتبقين قد توفوا في كوريا الشمالية دون توفير أدلة ملموسة! حيث تسبب هذا الحدث بتدهور العلاقات بين البلدين، والذي تسبب بتضييق اقتصادي من قبل اليابان على النظام الكوري الشمالي مع قطع العلاقات الدبلوماسية من قبل كوريا الشمالية.

خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا
خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا

المصادر: مكتب رئيس الوزراء الياباني – وكالة كيودو اليابانية – هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية
صورة المقال الأصلية: كيم جونغ أون عبر وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


4 ردود على “كوريا الشمالية تهدد بإطلاق صاروخ بالستي من فوق اليابان!”

  1. اليابان ابتعدت عن العمليات العسكرية من بعد الحرب العالمية الثانية ولكنها قد تضطر الى المواجهة المباشرة اذا ماتعدت كوريا الشمالية حدودها المسموحة … وصدقني الغرب سيكون موقفه موقف متفرج لا اكثر

  2. يجب التعايش في السلم والسلام .الحروب لن تؤدي إلا إلى الخراب و الدمار.

  3. لن تحارب الشمالية ولن تدخل في حرب أبداً.
    النظام في كوريا الشمالية يعرف جيداً ان حليفه الوحيد الصين لن يسانده في حرب مفتوحة فالصين لن تضيع ثلاثة عقود من التطور والازدهار لاجل حماقات دكتاتور شاب.
    كما تعرف الصين إن السيادة على العالم لم يعد بالبندقية وانما بالاقتصاد والتقنية وهذا ما تفعله الصين.

  4. تهديدات كوريا الشمالية تشير الى فرض القوه في المنطقة، ردا على الولايات المتحدة الأمريكية، اما بالنسبة لنشوب حرب في المنطقة فهو غير صالح لكلا الطرفين الياباني او الكوري الشمالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *