اليابان تُعلن حالة الطوارئ في جميع محافظاتها بعد تخطي إصابات كورونا 10,000

اليابان تُعلن حالة الطوارئ في جميع محافظاتها بعد تخطي إصابات كورونا 10,000
اليابان تُعلن حالة الطوارئ في جميع محافظاتها بعد تخطي إصابات كورونا 10,000

وسعَ رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه حالة الطوارئ لتشمل جميع محافظات اليابان خلال يوم الخميس المصادف 16 أبريل/نيسان، وذلك للحد من تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19) في البلاد ومنع انهيار نظام الرعاية الصحي، بعد أن تخطى عدد الإصابات 10,000 خلال مساء الـ16 من أبريل/نيسان.




حالة الطوارئ الشاملة

خلال الـ16 من أبريل/نيسان، وسعَ رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه حالة الطوارئ لتشمل جميع محافظات اليابان الـ47، بعدما كانت قد أعلنت حالة الطوارئ في 7 محافظات فقط، وهي: طوكيو، تشيبا، سايتاما، كاناغاوا، أوساكا، هيوغو و فوكوؤكا، خلال الـ6 من أبريل/نيسان الماضي.

ومن المفترض أن تحد حالة الطوارئ الشاملة من تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19)، وتمنع انهيار نظام الرعاية الصحي في البلاد، مع اقتراب ما يُعرف بعطلة “الأسبوع الذهبي”؛ وهي عطلة طويلة نسبياً يُسافر خلالها الناس بكثرة. حيث ستستمر حالة الطوارئ حتى الـ6 من مايو/آيار القادم.

وقال آبيه في مؤتمر صحفي: “قررت وضع جميع المحافظات تحت حالة الطوارئ للحد من الإصابات في المناطق المعنية، ولخفض حركة الناس إلى الحد الأدنى في عطلة الأسبوع الذهبي”. وقال آبيه أيضاً: “لإنهاء حالة الطوارئ بحلول 6 مايو، من الضروري أن يقلل الأشخاص من الاختلاط بالآخرين بنسبة 70% إلى 80% على الأقل”.

ومن الجدير بالذكر أن محافظتي كيوتو وآيتشي كانتا قد طلبتا رسمياً من الحكومة المركزية أن يتم شمولهما في حالة الطوارئ، ولكن آبيه قرر توسيع الحالة لتشمل جميع المحافظات. وتخطت الإصابات في اليابان 10,000 إصابة رسمياً في مساء الـ16 من أبريل/نيسان (مع احتساب 712 إصابة من بين ركاب السفينة السياحية)، مع تسجيل 192 وفاة (13 منها كانت من بين ركاب السفينة السياحية).


قصة مرتبطة: 
كيف ستبدو الحياة في اليابان بعد إعلان حالة الطوارئ بسبب تفشي كورونا؟ 

كيف ستبدو الحياة في اليابان بعد إعلان حالة الطوارئ بسبب تفشي كورونا؟


ماذا يعني إعلان الطوارئ؟

سيخول إعلان حالة الطوارئ الحكومة المركزية لتتخذ جميع الإجراءات الممكنة للسيطرة على التفشي ضمن أُطُر القانون الياباني، كما سيمنح الإعلان سلطات إضافية للحكومات المحلية حول اليابان لتتخذ إجراءات مناسبة لكبح التفشي في مناطقها.

حيث حددت الحكومة المركزية خطة شاملة لكبح التفشي، وبناءً على الخطة المُقررة، ستقوم المحافظات باتخاذ قرارت عند الحاجة داخل إطار القانون، كمثل:

الطلب من الناس عدم الخروج من منازلهم (ليس طلباً إجبارياً وفق القانون) إلا لأسباب ضرورية كشراء الحاجيات الأساسية للعيش.
الطلب أو أمر المدارس اليابانية لتُغلق أبوابها لحماية الطلاب.
وضع قيود على أو إغلاق الأماكن العامة أو الترفيهية لكبح التفشي.
الطلب من الشركات المحلية لتُساعد في الصناعات الطبية (كتوفير الأقنعة).
إمكانية استخدام الأراضي والبنايات المختلفة لبناء محطات طبية مؤقتة دون إذن مُلاكها لحماية العامة من التفشي.

ومن الجدير بالذكر أن حالة الطوارئ هدفها هو الحد من الاختلاط وزيادة التباعد الاجتماعي لكبح التفشي، وأن الحكومة اليابانية لا يحق لها إجبار الناس على البقاء في منازلهم حسب القانون، ولا توجد غرامات مالية على الأفراد المخالفين كما جرى في دول أوروبية كفرنسا على سبيل المثال لا الحصر.


قصة مرتبطة: 
معاناة وحيرة: كواليس قرار تأجيل ألعاب طوكيو الأولمبية التاريخي 

معاناة وحيرة: كواليس قرار تأجيل ألعاب طوكيو الأولمبية التاريخي


مُنحة مالية جديدة

من المتوقع أن توجه حالة الطوارئ الشاملة ضربةً شديدةً لاقتصاد اليابان، والذي تعرض بالفعل لعدة صدمات سابقة قادته إلى حد الانكماش في نهاية عام 2019. وكانت أبرز تلك الصدمات، زيادة ضريبة الاستهلاك إلى 10% في أكتوبر/تشرين الأول 2019، العديد من الكوارث الطبيعية، تفشي فيروس كورونا حول العالم وتأجيل الألعاب الأولمبية إلى صيف 2021.

وبالرغم من تضرر الاقتصاد بشدة، وافق رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه على منح مبلغ يساوي 100 ألف ين (نحو 930 دولار) لكل مواطن في البلاد، بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19). وجاء هذا القرار بعدما اقترح حزب “كوميـَـيـتـو – Komeito” (الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم)، أن تمنح الحكومة مبلغاً مالياً للمواطنين للتخفيف من الضغط المادي.

حيث كانت الحكومة اليابانية قد خصصت حُزمة مالية ضخمة بقيمة 108 تريليون ين (نحو تريليون دولار) لامتصاص صدمة فيروس كورونا الجديد وإنعاش الاقتصاد. وسيُخصص مبلغ كبير من هذه الحُزمة لمنح المنازل المتضررة مادياً، مُنحة مالية تساوي 300 ألف ين (نحو 2800 دولار) ولكنها قد تُستبدل بالمنحة المالية التي تُساوي 100 ألف ين لكل شخص. وسيُخصص مبلغاً إضافياً لمساعدة الأعمال التي تواجه خطر الإفلاس.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك
دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك

المصادر: مكتب رئيس الوزراء الياباني – وزارة الصحة اليابانية – الحكومة اليابانية – وكالة كيودو اليابانية – هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية
صورة المقال الأصلية: رئيس الوزراء الياباني وكابينته الوزارية خلال اجتماع | عبر وكالة أي بي

0 0 votes
Article Rating

اكتب تعليقًا

23 Comments
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
احمد عبد الخالق
احمد عبد الخالق
3 سنوات

عدد كبير ، خبر مؤسف

hanaa Aziz
hanaa Aziz
3 سنوات

تم قراءة المقال

Anwar kharmanda
Anwar kharmanda
3 سنوات

ان شاء الله تتخلص من كورونا قريبا

Alaa Basim
Alaa Basim
3 سنوات

السلامة للجميع

حسين بشار
حسين بشار
3 سنوات

ان شاءالله الشفاء العاجل لكل سكان المعمورة

Hakim
Hakim
3 سنوات

لم يتبقى الكثير لنعود احرار من جديد اللهم عجل الفرج على عبادك

Duaa
3 سنوات

عدد مخيف جدا ان شاء الله السلامة للجميع

Duaa
3 سنوات

خبر مؤسف

جو حسّان
جو حسّان
3 سنوات

خبر مؤسف حقا. الطوارئ متأخرة و لكن أفضل من أن لا تكون. ابقوا في البيوت لسلامتكم .

محمد حسن الطاهر
محمد حسن الطاهر
3 سنوات

افضل تجربه التجربه الاردنيه ياريت العالم يطبقها بصراحه كانت رائعين فى تطبيقها

فيض الكوثر
فيض الكوثر
3 سنوات

كلما كان اعلان الحظر الشامل أبكر كلما كان أفضل ..
هذا الوباء مخيف

Wassim LatinOs
Wassim LatinOs
3 سنوات

صراحة ارقام مخيفة جدا
نتمنى السلامة للجميع

فراس العامري
فراس العامري
3 سنوات

نتمنى السلامة للجميع

فيض الكوثر
فيض الكوثر
3 سنوات

هذا أفضل
كلما كان الحظر الشامل أبكر كلما كان أفضل لسلامة السكان

Mariam Hisham
Mariam Hisham
3 سنوات

الارقام تزداد بشكل مهيب

فيض الكوثر
فيض الكوثر
3 سنوات

هذا للأفضل
كلما كان الحظر الشامل أبكر كلما كان أفضل لسلامة السكان

سعودي منير
3 سنوات

كلما أشتد الحصار على الفايروس كورونا
سيزول بإذن الله

Mohamed Magdy
Mohamed Magdy
3 سنوات

ربنا يسترها

محمد السعيد نصيري

إن شاء الله ياربي فرج قريب

Rana saaleh
Rana saaleh
3 سنوات

He took this difficult , right&hard decision

Mustafa Al-Khalidy
Mustafa Al-Khalidy
3 شهور

غير الكثير هذا الفيروس
ما زالت ذكرياته الاليمة

ヤコブ 先輩
3 شهور

يبدو ان فيروس كورونا سبب مشاكل اكبر مما كنا نتخيلها للمجتمعات

نصرالدين الليبي

امر مخيف فعلا الحذر واجب