اليابان تؤجل الموافقة على دواء أفيغان كعلاج مؤقت لفيروس كورونا

قال وزير الصحة الياباني، بأن حكومة بلاده ستؤجل الموافقة على دواء أفيغان والذي كان من المفترض أن يستخدم بحلول نهاية شهر مايو/أيار على نطاق واسع كعلاج مؤقت لفيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19)، بعد أن لاقى نجاحاً أولياً في علاج مرضى الفيروس في عدة دول من ضمنها الصين.




تأجيل الموافقة حتى نهاية التجارب

قال وزير الصحة الياباني “كاتسونوبو كاتو” خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء 26 مايو/أيار، بأن حكومة بلاده ستؤجل الموافقة على دواء “أفيغان – Avigan” بسبب عدم إظهار الدواء فعالية واضحة خلال استخدامه في تجارب سريرية تمت في اليابان. وجاء هذا التصريح بعدما سيطرت اليابان على تفشي الفيروس، انخفضت الإصابات بشكلٍ كبير، ورفعت حالة الطوارئ عن جميع المحافظات.

وأجلت وزارة الصحة الموافقة بسبب تقرير جديد من جامعة يابانية. حيث كشف تقرير جديد من جامعة “فوجيتا” للصحة – والتي تجري تجارباً باستخدام الدواء – أن دواء أفيغان لم يظهر فعالية واضحة في تجاربها السريرية، بالرغم من إظهاره نتائج إيجابية أولية في تجارب سريرية أخرى تمت في اليابان، الصين وغيرها. ويقول علماء تعقيباً على التقرير، بأنه من المبكر جداً الحكم على فعالية الدواء، كون التجارب السريرية لم تكتمل بعد، وما زال هناك شهر كامل وتجارب سريرية أخرى تُجرى في اليابان.

في الفيديو: تقرير إخباري عن تأجيل الموافقة

وقال وزير الصحة: “سنواصل التجارب السريرية باستخدام الدواء حتى شهر يونيو وما بعده”. وقال: “لا يوجد تغيير في سياستنا الحالية المعنية بالموافقة بسرعة على استخدام الدواء على نطاق واسع، إن ثبتت فعاليته في التجارب السريرية ضد فيروس كورونا الجديد”. ومن المتوقع أن تنتهي التجارب السريرية في نهاية يونيو/حزيران 2020.

وكان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه، قد صرح بأن حكومته ستوافق على استخدام دواء أفيغان (والذي يُعرف باسمه التجاري أيضاً “فـافـيـبـيـرافـيـر – Favipiravir”) على نطاق واسع في اليابان بحلول نهاية مايو/أيار، بالرغم من عدم اكتمال التجارب السريرية في البلاد، والانتقادات الواسعة التي تعرض لها.

تسريع الموافقة على الأدوية

خلال شهر مايو/أيار اضطرت وزارة الصحة اليابانية إلى تغيير بعض القوانين من أجل الموافقة على الأدوية التجريبية التي لاقت فعاليةً أولية في علاج “كوفيد – 19”. حيث منحت وزارة الصحة موافقةً لاستخدام دواء “ريمديسيفير – Remdesivir” بعد أن لاقى نجاحاً جيداً في علاج الحالات الحرجة المصابة بكورونا الجديد. وطُور الدواء في عام 2015 من قبل شركة أمريكية تدعى “Gilead Sciences” كعلاج تجريبي لفيروس إيبولا.

وكان من المخطط أن تفعل وزارة الصحة المثل مع الدواء الياباني “أفيغان” في حال أظهر نتائج أولية جيدة في التجارب السريرية، ولكنها واجهت انتقادات لاذعة، تتهمها بالتسرع في الموافقة على الأدوية، وتقويض الإجراءات الصارمة التي تمر بها الأدوية في اليابان من أجل الموافقة على استخدامها على نطاق واسع.

وبالرغم من الانتقادات، أكملت الحكومة اليابانية في خطتها للموافقة السريعة على “أفيغان”، حتى اصطدمت بالتقارير الجديدة التي تفيد بأن الدواء لم يظهر نتائجاً واضحة في التجارب السريرية (قبل نهاية التجارب بشهر كامل)، مع انخفاض كبير في الإصابات والوفيات. وكانت قد أعلنت وزارة الخارجية اليابانية عن منح الدواء مجاناً لأكثر من 70 دولة، على أمل أن يُساعد في علاج مرضى فيروس كورونا الجديد حول العالم.


ملاحظة: الدواء الياباني يُساعد المرضى الذين يمتلكون أعراضاً متوسطة الشدة على التعافي بشكلٍ أسرع (قبل تضاعف الفيروس وتحول الحالات إلى حرجة)، ولا يُعد علاجاً نهائياً أو لقاحاً للفيروس. عملية تطوير لقاح معقدة بشدة وستتطلب وقتاً أطول.


آلية عمله، أعراضه الجانبية وتجاربه

يُستخدم دواء أفيغان بشكلٍ رئيسي لعلاج المرضى أصحاب الأعراض متوسطة الشدة فقط. حيث تعمل آلية الدواء على منع الفيروس من التضاعف داخل الخلايا. ولم يلاقي الدواء نجاحاً في علاج المرضى أصحاب الأعراض الحرجة الذين أصيبوا بفيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19).

آلية عمل دواء آفيعان | إعداد مجلة اليابان - عبر شركة فوجيفيلم
آلية عمل دواء آفيعان |  إعداد مجلة اليابان – عبر شركة فوجي فيلم

وحتى هذه اللحظة، لم يُظهر الدواء أي أعراض جانبية خطيرة كباقي الأدوية. ولكن يتجنب الأطباء منحه للنساء الحوامل، كونه قد يتسبب بتشوهات خلقية للأجنة، بعد اختباره على الحيوانات. وتعمل الشركة المالكة للدواء “فوجي فيلم – Fujifilm” على رفع إنتاجها بناءً على طلب من الحكومة اليابانية، حيث ستنتج أقراصاً من دواء أفيغان، تكفي لعلاج 2 مليون شخص من فيروس كورونا الجديد، بالإضافة لإجراء تجاربها الخاصة.

و وفق تصريحات وزير الصحة الياباني، مُنح الدواء لـ3000 مريض في اليابان في إطار “دراسة” لتحديد مدى خطورته. وقال وزير الصحة “كاتسونوبو كاتو” بأن الدواء الذي طُور كمضاد لفيروس الإنفلونزا بشكلٍ أساسي، لم يُظهر أي مضاعفات خطيرة على صحة المرضى.

تاريخ الدواء

طُور دواء أفيغان (Avigan) في عام 2014 من قبل شركة يابانية رائدة للأدوية تدعى “توياما للمواد الكيميائية – Toyama Chemical” تابعة لشركة يابانية تدعى “فوجي فيلم – Fujifilm” القابضة. ويُعرف الدواء باسمه التجاري أيضاً “فـافـيـبـيـرافـيـر – Favipiravir”. ومنحت الحكومة اليابانية الموافقة لاستخدامه تجارياً آنذاك لعلاج الإنفلونزا بشكلٍ رئيسي. وأثبت الدواء فعاليته خلال انتشار فيروس “إيبولا” عام 2016، حيث أرسلته الحكومة اليابانية إلى غينيا للمساعدة في مكافحة تفشي فيروس “إيبولا” الفتاك.

وفي نهاية شهر فبراير/شباط 2020، صرح وزير الصحة الياباني “كاتسونوبو كاتو” بأن وزارته تعتزم السماح باستخدام دواء “أفيغان” ياباني الصنع، لمكافحة فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19).

في الفيديو: تقرير عن سماح وزارة الصحة اليابانية استخدام الدواء

وسمحت الحكومة اليابانية منذ ذلك الحين بتجارب سريرية عديدة تهدف لمساعدة المرضى على التعافي بعدة طرق، من ضمنها استخدام أدوية موجودة بالفعل، وطريقة فريدة أثبتت نجاحها، عبر استخدام جهاز لأكسجة الدم يُدعى “ECMO“. وتمتلك اليابان حالياً (وفق تصريحات وزارة الصحة) نحو 2 مليون قرص من “أفيغان”. وكان يُباع في الماضي بسعر 350 ين (نحو 3.25 دولار) للقرص الواحد، ولكن سعره قد يرتفع بسبب فعاليته ضد فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19).


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
وزير الخارجية الياباني: اليابان ستمنح دواء أفيغان مجاناً لـ70 دولة 

وزير الخارجية الياباني: اليابان ستمنح دواء أفيغان مجاناً لـ70 دولة
وزير الخارجية الياباني: اليابان ستمنح دواء أفيغان مجاناً لـ70 دولة

دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك
دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك

المصادر: وزارة الصحة، العمل والرفاه اليابانية – مؤتمر صحفي لوزير الصحة الياباني – شركة فوجي فيلم اليابانية – وكالة كيودو اليابانية – وزارة الخارجية اليابانية
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية لدواء “أفيغان” | عبر وكالة بلومبرغ

17 ردّ على “اليابان تؤجل الموافقة على دواء أفيغان كعلاج مؤقت لفيروس كورونا”

  1. نأمل أن لا يكون سبب التأجيل ضغوطات خارجية من منظمة الصحة العالمية
    نحن لدينا ثقة أكبر في البحوث والتجارب اليابانية.

  2. خبر محبط .. لكنه حكيم في نفس الوقت.. يجب التأكد من فعالية الدواء .. وأضراره الجانبية قبل إطلاقه بشكل رسمي .. واتمنى أن لا يأخذ هذا الأمر وقتاً طويلاً .. وإن شاء الله الشفاء العاجل للجميع.. ♡..

  3. اتمنى الشفاء للجميع المصابين بالفيروس والسلوان لذوي الضحايا

  4. إن شاء الله دواء أفيغان يعطي نتائج مُرضية خاصة على الحالات المصابة متوسطة الشدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *