عندما رفض هاياو ميازاكي استلام الأوسكار احتجاجاً على حرب العراق

عندما رفض هاياو ميازاكي استلام الأوسكار احتجاجاً على حرب العراق
عندما رفض هاياو ميازاكي استلام الأوسكار احتجاجاً على حرب العراق

لم يحضر مخرج الأنمي الياباني الشهير هاياو ميازاكي إلى الولايات المتحدة عام 2003 لاستلام جائزة الأوسكار احتجاجاً على حرب العراق. في هذا المقال سنستعرض القصة وراء هذه الحادثة، تاريخ عراب الأنمي و رسائل نبذ الحرب في أفلامه.

الأكاديمية تقبل الجائزة!

في الـ23 من مارس/آذار 2003، أقيم حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ75 في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة. وكما تجري العادة تقيم أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة المشرفة على جوائز الأوسكار حفل التوزيع بعد انتهاء العام، أي أن حفل عام 2003 كان قد أقيم لتوزيع جوائز الأفلام التي عُرضت في الولايات المتحدة عام 2002.

انطلق الحفل بمقدمة تستعرض أهم الأفلام الأمريكية التي فازت بجوائز الأوسكار على مر العقود الماضية، وبعدها استهل الحفل بفقرة مضحكة قدمها الممثل الأمريكي “ستيف مارتن”. مرت نحو 15 دقيقة، وثم دخلت الممثلة الأمريكية الشهيرة “كاميرون دياز” للإعلان عن الأفلام المرشحة للفوز بجائزة الأوسكار في فئة “أفضل فيلم رسوم متحركة”.

أعلنت “دياز” بعد مقدمتها القصيرة عن أسماء الأفلام المرشحة آنذاك، وهي: فيلم “Ice Age”، فيلم “Lilo & Stitch”، فيلم “Spirit: Stallion of the Cimarron”، فيلم “Spirited Away” الياباني والذي يُعرف بالعربية باسم “المخطوفة”، وأخيراً فيلم “Treasure Planet”.

سحبت “دياز” البطاقة التي تحمل اسم الفيلم الفائز، صفق الجمهور والنجوم.. وبدون تشويق ـــ كما يُفعل عادةً ـــ أعلنت أن “Spirited Away” قد فاز بجائزة الأكاديمية في فئة “أفضل فيلم رسوم متحركة” ليصفق الجمهور مرةً أخرى. قطعت “دياز” التصفيق بقولها: “تهنئ الأكاديمية هاياو ميازاكي وتقبل الجائزة بالنيابة عنه، شكراً جزيلاً لكم”.

اختفت الممثلة الشهيرة بسرعة وراء الكواليس ليستمر الحفل دون اضطرابات أو تساؤلات. ولوهلة يستطيع الشخص ملاحظة بأن الأكاديمية لم ترغب بإطالة الأمر من أجل تجنب الإحراج، وكانت على دِراية أيضاً بعدم حضور هاياو ميازاكي لاستلام الجائزة، فلم يكن هناك أي تأخير في قبولها بالنيابة عنه ولا عملية للبحث عنه وسط الجماهير أو تساؤلات من قبل المقدمة.

“الاحتجاج الصامت” على حرب العراق

أصدر ميازاكي بياناً نصياً كُتب بيده في الـ25 من مارس/آذار 2003، بعد يومين بالضبط من موقف جوائز الأوسكار. وقال، بأنه يجد صعوبة في الاحتفال بالجائزة بسبب ما يجري في العالم، في إشارة منه إلى الحرب في العراق وغزو الولايات المتحدة وقوات التحالف.

وجاء في البيان: “من المؤسف أنني لا أستطيع أن أبتهج من أعماق قلبي بالجائزة بسبب الأحداث الحزينة للغاية التي يشهدها العالم. مع ذلك، أود أن أتقدم بخالص شكري لجميع أصدقائي الذين بذلوا جهودهم في إطلاق فيلم “Spirited Away” في الولايات المتحدة ولجميع أولئك الذين أظهروا تقديرهم للفيلم”.

وفي مؤتمر صحفي منفصل، قال منتج استوديو غيبلي وصديق ميازاكي القديم، “توشيو سوزوكي”: “في المسار الطبيعي للأحداث، يجب أن يلقي ميازاكي خطاباً. لكنه قال إنه لا يمكنه أن يكون سعيداً حقاً بسبب الأوقات (الصعبة) التي نمر بها الآن”. وقال سوزوكي مُشيراً لميازاكي: “إنه لا يتحمل أن تبث وسائل الإعلام فرحته بالجائزة (في ظل ما يحدث)”.

وبعد عقد من الزمن وانتشار فكرة معارضة حرب العراق في الغرب والغزو الأمريكي الجائر، أجرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية مقابلةً مع عراب الأنمي وتناولت موضوع حرب العراق والسبب وراء عدم تحدثه علانيةً عن موقفه المعارض وتفضيله “الاحتجاج الصامت”. وقال في المقابلة: “سبب عدم وجودي هنا للحصول على جائزة الأوسكار هو أنني لم أرغب في زيارة بلد كان يقصف العراق. في ذلك الوقت، أسكتني المنتج الخاص بي ولم يسمح لي بقول ذلك، لكنه لا يستطيع فعل ذلك الآن. بالمناسبة، منتجي يشاركني أيضاً في شعوري (المناهض للحرب)”.

ويجدر بالذكر، إن هذه ليست أول مرة يرفض فيها شخص أو نجم استلام جائزة الأوسكار بسبب قضية ما. ولكن موقف ميازاكي النبيل تصدى أكثر من المواقف الأخرى بسبب مكانته في صناعة الأنمي اليابانية ورسائله الكثيرة التي تنبذ وتناهض الحرب في أفلامه على أساس إنساني. كما تجدر الإشارة إلى أن ميازاكي فاز بجائزة أوسكار شرفية عام 2014 بسبب مساهمته الكبيرة في عالم الأنمي، حيث ذهب لاستلامها تلك المرة.

من هو هاياو ميازاكي؟

ولد ميازاكي في الـ5 من يناير/كانون الثاني 1941 في محافظة طوكيو، وأظهر اهتماماً شديداً في المانغا والأنمي منذ طفولته. عمل مع استوديو تويه الشهير في عام 1963، وثم ساعد بتأسيس استوديو غيبلي الغني عن التعريف عام 1985 مع المنتج “توشيو سوزوكي” والمخرج الراحل “إيساو تاكاهاتا” و “ياسويوشي توكوما”.

عمل ميازاكي كمخرج، رسام أنمي، منتج، مؤلف ورسام مانغا. وعرف عنه صراحته وحبه للسلام ونبذه لفكرة الحرب بسبب ترعرعه في ظل الحرب العالمية الثانية وسيطرة النظام اليميني المتطرف آنذاك على اليابان وجميع مفاصل الدولة وشنه لحروب عديدة باسم الإمبراطور.

أخرج العديد من أفلام الأنمي الشهيرة كمثل: “Nausicaä of the Valley of the Wind” و “Castle in the Sky” و “Porco Rosso” و “Princess Mononoke” و “My Neighbor Totoro” و “Spirited Away” و “Howl’s Moving Castle” و غيرها. وأخرج أيضاً أنمي “Future Boy Conan” عام 1978 والذي يُعرف في الدول العربية باسم “عدنان ولينا”.

امتازت أفلامه بين محبيه، بكونها ساحرة ولها حس ذو طابع خاص مما أكسبه لقب “عراب الأنمي”. وبالإضافة لذلك، تناقش بعض أفلامه الطبيعة البشرية وصراع القلب مع نفسه، وصراع الإنسان ضد الجشع والأنانية، وسعي الدول لشن الحروب ضد الطبيعة وضد بعضها البعض.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن الكثير من أفلام عراب الأنمي تنبذ الحروب بطريقة أو بأخرى وتصورها على أنها خطيئة عظيمة. ويُعتقد بأن فيلم “قلعة هاول المتحركة – Howl’s Moving Castle” تأثر كثيراً بنظرة السيد ميازاكي لحرب العراق وبغضه لها، حيث يُمكن ملاحظة الرسائل المعادية للحرب في الفيلم والذي صدر عام 2004 (أي بعد عام من بدء غزو العراق).


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


استوديو غيبلي | أشهر 10 أفلام عليك مشاهدتها

استوديو غيبلي | أشهر 10 أفلام عليك مشاهدتها
استوديو غيبلي | أشهر 10 أفلام عليك مشاهدتها

المصادر: أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة – وسائل إعلام يابانية – صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية – استوديو غيبلي
صورة المقال الأصلية: المخرج هاياو ميازاكي عام 2008 | عبر استوديو غيبلي وشاترستوك

9 تعليقات

  1. التضامن الأخلاقى

  2. تحيا احترام وتقدير للمخرج هياو ميزاكي للعمل الانساني

  3. ميازاكي رجل يضهر لما و في كل مرة كرهه للحروب وكيف لا و كل أفلامه تظهر عدائها لمفهوم الحرب و كذلك صديقه المتوفي تاكاهاشي مخرج فلم قبر الرعات

  4. فيلم المخطوفه spirited away من افلامي المفضلة

  5. يسعدني قراءة هذا المقال لانني من كبار معجبب هياو ميازاكي و ستوديو جيبلي

  6. شاهدت افلام انمي يابانية واتمنى ان اشاهد الأفلام اليابانية

  7. اجمل تحية الى الشعب الياباني الراقي. حقاً انه موقف انساني جميل عندما يرفض هاياو ميازاكي استلام جائزته من الولايات المتحدة احتجاجاً على احتلال العراق وهو مواطن ياباني لا يجمعه مع العراق شيئ بينما تقف جميع دول الوطن العربي مكتوفة الايدي.

  8. انا كل يوم يزيد احترامي لميازاكي

اكتب تعليقًا