مصر تطالب نحو مليار دولار كتعويضات من شركة يابانية تملك سفينة “إيفر غيفن”

مصر تطالب نحو مليار دولار كتعويضات من شركة يابانية تملك سفينة "إيفر غيفن"
مصر تطالب نحو مليار دولار كتعويضات من شركة يابانية تملك سفينة "إيفر غيفن"

تطالب السلطات المصرية من الشركة اليابانية المالكة لسفينة “إيفر غيفن” التي جنحت في قناة السويس، أن تدفع نحو مليار دولار كتعويضات عن الخسائر المادية التي تسبب بها السفينة جراء إغلاقها القناة لـ6 أيام.




احتجاز سفينة “إيفر غيفن”

نقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس هيئة قناة السويس “أسامة ربيع” قوله يوم الثلاثاء 13 أبريل/نيسان، إن سفينة الحاويات الضخمة “إيفر غيفن” التي أغلقت قناة السويس لمدة 6 أيام قد تم حجزها بشكل مؤقت وسط خلاف حول مقدار التعويضات التي يجب أن تدفعها الشركة المالكة.

وكانت قد وافقت محكمة في الإسماعيلية، على طلب من السلطات يسمح باحتجاز السفينة التي يبلغ وزنها 220,000 طن، والمملوكة لشركة يابانية لتأجير السفن تُدعى “شووي كيسين كايشا” ومقرها في محافظة إيهيميه غربي اليابان.

وطالبت السلطات المصرية من الشركة دفع مبلغ قدره 900 مليون دولار كتعويضات لتغطية تكاليف إعادة تعويم السفينة وخسائر رسوم الشحن التي تكبدتها القناة نتيجة توقفها عن العمل، ولكن الدفع تم تأجيله حتى اكتمال المفاوضات.

وقال رئيس هيئة قناة السويس لوسائل الإعلام، بأن الشركة اليابانية تسعى لخفض مقدار التعويضات، وما زالت المفاوضات مستمرة مع الشركة اليابانية وشركات التأمين التي تمثلها. ونقلت وكالة كيودو اليابانية عن الشركة قولها، بأنها ما زالت تحقق في ما إذا كان المبلغ الذي طلبته السلطات المصرية (900 مليون دولار) يناسب الأضرار التي حدثت بسبب جنوح السفينة.

و أوضحت الشركة بأن هيئة قناة السويس تطالب بتعويضات غير مسبوقة ولم توفر أساساً واضحاً لهذه المطالبة. وقال مسؤول من الشركة اليابانية لوكالة كيودو: “نود تسوية الأمر لتبحر سفينتنا قريباً، لا يمكننا الإفصاح عن مجريات الأمور الآن لأن الأمر يعتمد على المفاوضات (الجارية)”.

ما قصة السفينة اليابانية؟

جنحت السفينة اليابانية التي يبلغ طولها 400 متر وترفع علم بنما، وتديرها شركة “Evergreen Marine Corp” التايوانية، في الممر المائي لقناة السويس المصرية في 23 مارس/آذار، مما تسبب في اضطراب كبير في حركة المرور. وتسبب جنوح السفينة “إيفر غيفن” بتوقف أكثر من 400 سفينة أخرى من مختلف بلدان العالم بانتظار إعادة تعويمها.

وبعد مرور 6 أيام تمكنت السلطات المصرية بمساعدة من الشركة اليابانية المالكة وشركة هولندية مختصة بتعويم السفينة بنجاح، مما فتح قناة السويس مجدداً والتي تكبدت خسائر مالية تتراوح بين 12 إلى 15 مليون دولار في اليوم الواحد بسبب انغلاقها.

يُذكر بأن السلطات المصرية ما زالت تجري تحقيقاً في أسباب جنوح السفينة، وتُشير التحقيقات الأولية إلى جنوح السفينة نتيجة خطأ بشري من قبل القبطان. ولكن بعض الخبراء يستبعدون النظرية المصرية ويجادلون بأن رياحاً عاتية صاحبتها عاصفة ترابية تسببت بانعدام الرؤية مما أدى إلى تغير مسار السفينة واصطدامها باليابسة.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
اليابان تُكرم لاعب جودو مصري بوسام إمبراطوري رفيع 

اليابان تُكرم لاعب جودو مصري بوسام إمبراطوري رفيع
اليابان تُكرم لاعب جودو مصري بوسام إمبراطوري رفيع

المصادر: شركة شووي كيسين كايشا اليابانية – هيئة قناة السويس – وكالة كيودو
صورة المقال الأصلية: سفينة إيفر غيفن بعد إغلاقها قناة السويس | 27 مارس/آذار 2021 | عبر: Maxar

تعليق واحد

  1. اظن أن مبلغ 900مليون مبالغ بعض الشيء إذا تكبدت مصر خسائر تتراوح بين 12إلى 15مليون دولار باليوم الواحد والسفينة قد علقت لمدة 6 ايام فإن أعلى مقدار للخسارة هو 90 مليون دولار ولو تكلفت مصر ثمن تحريك السفينة أيضا فإن يصل المبلغ إلى 900مليون دولار على ما اعتقد لست خبيرة اقتصادية ولكن من ناحية اخر ربما تتكلف مصر أيضا عدم تعامل بعض الشركات معاها ثانية نتيجة هذه الكارثة التي حدثت من قبل عموما اتمنى السلامة للجميع

اكتب تعليقًا