كيف يحارب اليابانيون الاحتباس الحراري بارتداء ملابس خفيفة؟

في ظل التحديات السياسية، الاقتصادية والبيئية التي يواجهها كوكبنا الأزرق، يأتي تحدي الاحتباس الحراري (المعروف بالتغير المناخي أيضاً) على رأس القائمة، فهو يعتبر السبب الأول في الكثير من التغيرات المناخية وفق الكثير من الدراسات العلمية المعاصرة، ومن ضمن هذه التغيرات المناخية، ازدياد وتيرة الزلازل والأعاصير التي تضرب اليابان في السنوات الأخيرة (بغض النظر عن أن البلاد تقع في منطقة نشطة بالزلازل).

حيث شهدت البلاد في 2018 واحداً من أسوأ أعوامها، وضربت العديد من الكوارث الطبيعية اليابان خلال هذا العام، ومن أشهرها إعصار “جيبي” العنيف، زلزال أوساكا العظيم وزلزال هوكايدو أقصى شمال اليابان. ولمحاولة صد هذه التغيرات أو الحد منها تقوم اليابان بجهود حثيثة في محاربة ظاهرة الاحتباس الحراري، وإحدى هذه المحاولات جاءت بشكل عفوي، غريب وغير متوقع بالمرة، وهي عبر تشجيع الناس على ارتداء ملابس خفيفة بحملة تدعى “Cool Biz”! ولكن لحظة.. كيف تساعد الملابس الخفيفة على محاربة الاحتباس الحراري؟!..

كيف ولدت الحملة:

في صيف عام 2005 أطلقت وزيرة البيئة اليابانية آنذاك “يوريكو كويكيه” حملةً جديدةً تدعى “Cool Biz” بالتنسيق مع الأجهزة الحكومية والوزارات، وهدفت هذه الحملة للحد من استهلاك الطاقة الكهربائية أثناء فصل الصيف الحارّ (والذي عادة يسبب وفيات كثيرة نتيجة الرطوبة الشديدة)، ويمكن تحقيق ذلك بضبط درجة حرارة المكيفات الهوائية في المكاتب والمنازل بحوالي 28 درجة مئوية بدل الدرجات المعتادة.

يوريكو كويكيه وزيرة البيئة اليابانية آنذاك وحاكمة طوكيو حالياً

وتم تعريف نظام جديد لأزياء العمل يقضي أن يرتدي أولئك الذين يعملون لدى الحكومة اليابانية أو في المناصب البيروقراطية ملابساً أقل رسمية بدون سترات أو ربطات عنق، تمكنهم من العمل في بيئة عمل أشد حرارة، حيث كان من المفترض أن تبدأ الحملة مع بداية الصيف في شهر مايو/آيار من عام 2005 وتنتهي في نهاية سبتمبر أو بداية أكتوبر من نفس العام، ولكن تم تعميمها بشكلٍ أكبر لتصبح حملة حكومية رسمية في عام 2011 بعد أن ضرب اليابان زلزال توهوكو العظيم الذي دمر شمال شرق اليابان وأودى بحياة أكثر من 18 ألف شخص في ساعات. وفي وقتها، عانت اليابان من أزمة في الطاقة الكهربائية بسبب كارثة مفاعل فوكوشيما النووية الذي تسبب بها نفس الزلزال.. لذلك استدعت الحاجة لتوفير الطاقة الكهربائية بشتى الطرق من أجل إعادة البناء، فقامت الحكومة اليابانية بتطبيق حملة Cool Biz مجدداً وهي مستمرة حتى الآن في كل صيف.

ملابس مريحة قد تشعرك بالإحراج:

يمتلك اليابانيون تقاليد كثيرة وشفرة اخلاقية خاصة لكل شيء حتى في طريقة ارتداء الملابس في بيئة العمل، ويتمثل هذا التقليد بارتداء السترات الرسمية مع ربطات العنق ويفضل أن تكون السترات والملابس ذات ألوان داكنة، لتعكس أن الشخص في بيئة عمل وليس في وقته الخاص. ولكن حملة “Cool Biz” غيرت من قوانين هذه العادة لدى اليابانيين وصاحب هذا الأمر بعض الغرابة والإحراجات كون أن البعض يعتقد أن ارتداء ملابساً أقل رسمية يعتبر أمراً غير مهذب بالأخص في بيئة العمل وعند الاجتماعات الرسمية، حيث نصت الحملة أن يرتدي موظفو الحكومة اليابانية وأولئك الذين يعملون في المناصب البيروقراطية ملابساً أقل رسمية، خفيفة ومريحة، تساعد على تهوية الجسم بشكلٍ أكبر مع امتصاص الرطوبة.

الفرق بين الملابس الرسمية وحملة كول بيز

وفي بداية الحملة كان أكثر المشاركون يشعرون بأنهم يخالفون شفرة زيّ العمل الياباني عندم الذهاب للعمل بملابس أقل رسمية. ولكن مع الوقت بدأت الحملة بأخذ سمعةً إيجابيةً أكبر بالأخص مع قيام رئيس الوزراء الياباني آنذاك “جانيتشيرو كوزومي” بارتداء ملابس خفيفة أثناء المقابلات تشجيعاً للحملة الجديدة، وبسبب هذا الأمر انتشرت الحملة في القطاع الخاص ومع السنوات انتشرت في دولٍ أخرى مثل بريطانيا وكوريا الجنوبية وتبنتها الأمم المتحدة لاحقاً تحت اسم “Cool UN” كعلامة على نجاح الحملة الكبير داخل اليابان وخارجها.

نتائج الحملة الاقتصادية وكيف تحد من الاحتباس الحراري:

برغم نجاح الحملة الكبير، اشتكت الشركات المتخصصة بصناعة الملابس الرسمية وربطات العنق بأن الحملة تسببت في انخفاض مبيعات ربطات العنق والملابس الرسمية بنسبة 36% آنذاك، ودعوا الحكومة اليابانية لإنهاء الحملة سريعاً.. ولكن دراسة قامت بها وزارة البيئة اليابانية لاحقاً كشفت أن الحملة دفعت الناس لشراء الملابس الصيفية الخفيفة مما حقق نمواً في الاقتصاد وصل لحوالي 100 مليار ين خلال عام 2005 فقط.

ومع وجود تأثير اقتصادي كبير، لا يجب اهمال الجانب البيئي وهو الهدف الأول من الحملة، حيث كشفت دراسة خاصة بوزارة البيئة اليابانية أن الحملة في عام 2005 سببت في تقليل انبعاثات ثنائي أكسيد الكربون بمقدار نصف مليون طن تقريباً وهو رقم موازي للانبعاثات التي يصدرها مليون منزل في اليابان لمدة شهر كامل..

وكانت نتائج عام 2006 أكثر إيجابية، حيث أدت الحملة في تقليل انبعاثات غاز ثنائي أكسيد الكربون بمقدار 1.14 مليون طن وهو رقم مساوي لانبعاثات يصدرها 2.5 مليون منزل في اليابان لمدة شهر كامل. وتتلخص استراتيجية حملة “Cool Biz” بشكلٍ مبسط في المعادة التالية: ملابس أقل رسمية للعمل بدون سترة أو ربطة عنق = ملابس قطنية وصيفية خفيفة ومريحة = حرارة الجسم أقل مع تهوية جيدة وبشكل أكبر = حاجة أدنى للمكيفات الهوائية في المنازل وأماكن العمل = استهلاك طاقة كهربائية أقل = انبعاثات غازية ضارة بشكل أقل = تقليل من تسارع الاحتباس الحراري نتيجة الانبعاثات الغازية الكبيرة = أثر أفضل على البيئة. حيث تسعى الحكومة اليابانية حالياً لتقليل الانبعاثات الغازية من المنازل في البلاد بنسبة 40% عبر هذه الحملة بحلول عام 2030 مقارنةً بمستوياتها في عام 2013.

ومع معرفة أثر تقليل درجة حرارة المكيفات الهوائية على البيئة هل ستطبق مثل هذه الحملة في الدول العربية؟

هل تخطط للسفر إلى اليابان من أجل السياحة؟ لا تتردد بالتواصل معنا عبر صفحتنا على فيسبوك

المصادر: وزارة البيئة اليابانية – هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية

صورة المقال: وكالة كيودو اليابانية للأنباء

أحدث المقالات

رقم قياسي لعدد الطلاب الأجانب الذين وجدوا عملاً في اليابان

سجل عدد الطلاب الأجانب الذين وجدوا عملاً في اليابان بعد تخرجهم من الجامعات اليابانية أو المدارس المهنية رقماً قياسياً جديداً…

10 ساعات ago

ما هي تكاليف مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو؟

انتهت اليابان من مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو التقليدية بحضور آلاف الضيوف من حول العالم، وهو حدث تاريخي يمر مرةً واحدةً…

يوم واحد ago

قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الثالث من شهر أكتوبر 2019

نستعرض في هذه القائمة أفضل وأكثر عشرة من الأغاني الجديدة رواجاً، والتي حققت انتشاراً ومشاهدات عالية منذ نشرها عبر وسائل…

يومين ago

س و ج عن مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو القادمة

تترقب اليابان يوماً تاريخياً في الـ22 من أكتوبر/تشرين الأول 2019، حيث سيكون عطلة وطنية بمناسبة مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو القادمة.…

3 أيام ago

الصين تحتجز بروفيسوراً يابانياً بتهمة التجسس

صرحت مصادر يابانية مطلعة يوم الجمعة أن الصين قد احتجزت بروفيسوراً يابانياً خلال الشهر الماضي (سبتمبر/أيول) بينما كان في العاصمة…

4 أيام ago

حالات التنمر في المدارس اليابانية تصل لرقم قياسي جديد

كشفت وزارة التعليم، الثقافة، الرياضة والعلوم والتكنولوجيا اليابانية من خلال بيانات جديدة عن ارتفاع حالات التنمر في المدارس اليابانية بنسب…

5 أيام ago

الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان سرعة أكبر بالتصفح