حريق مفتعل يبتلع استوديو أنمي في كيوتو ويقتل العشرات

قالت الشرطة اليابانية في محافظة كيوتو جنوب غرب البلاد أن حريق مفتعل ابتلع استوديو لإنتاج الأنمي في المحافظة صباح يوم الخميس. وأودى الحريق بحياة 16 شخصاً على الأقل مع إصابة 40 آخرين. وتقول الشرطة أن شهود العيان في الاستوديو الذين نجوا من الحريق تمكنوا من رؤية رجل ياباني أربعيني يصرخ “موتوا” أو “الموت لكم” بينما كان يوقد النار بمبنى استوديو كيوتو أنميشن الشهير.




ويقول المحققون بأنهم قد وجدوا سكاكين عديدة في مسرح الجريمة، ويعتقد أن الرجل الذي أشعل الـ حريق كان مصاباً إثره وتم إرساله إلى المستشفى للعلاج. وتم إيجاد العديد من الجثث في الطابق الثاني من مبنى استوديو كيوتو أنميشن المكون من 3 طوابق، وصرحت الشرطة أنه كان هناك 70 شخصاً على الأقل يعملون في المبنى أثناء إندلاع الحريق في تمام الساعة الـ 10:35 صباحاً بتوقيت اليابان.

ويقول قسم الإطفاء في مدينة كيوتو أن حصيلة القتلى في تزايد مع الوقت بعد إطفاء الـ حريق والبحث في الأنقاض عن الجثث، ولم يكشف المحققون دافع الرجل الأربعيني الذي أشعل الحريق حتى الآن، ولكن بعض الآراء الشائعة تقول أن الحريق هو جريمة كراهية ضد الاستوديو أو ضد صناعة الأنمي بشكلٍ عام!

اقرأ أيضاً: حكم الإعدام بحق قاتلة اليابان المتسلسلة “الأرملة السوداء”

يذكر أن استوديو وشركة كيوتو أنميشين والتي تعرف أيضاً باسم “KyoAni” تعتبر إحدى أعرق الاستوديوهات اليابانية لإنتاج الرسوم المتحركة (الأنمي)، وتم تأسيس الاستوديو على يد رئيسه السابق “هيديئكي هاتا” في عام 1981، ومن أشهر أعمال الاستوديو، أنمي “Suzumiya Haruhi no Yuutsu”، و “A Silent Voice” و “Clannad” وغيرها.

وقال شهود عيان يسكنون بالقرب من مبنى الاستوديو المكون من 3 طوابق بأنهم سمعوا أصوات انفجارات، ولاحظوا بعدها دخاناً أسود اللون يخرج من شبابيك المبنى، ولاحقاً شاهدوا نقل الضحايا أو الجثث وهي مغطاة بالبطانيات. وصرح الناطق باسم شرطة محافظة كيوتو أن التحقيقات ما زالت جارية للتأكد من أن الحريق مفتعل، وقال “قام رجلٌ بإلقاء سائل على الأرض وإشعاله بالنار”، دلالة على الرجل الذي شاهده العاملون في الاستوديو في البداية.

ونشر رئيس الوزراء الياباني “شينزو آبيه” تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر يقول فيها “العديد من الناس قتلوا أو جرحوا، أنهُ لأمر مروع لا استطيع وصفه بكلمة” و “أصلي لأرواحهم”. وفي تغريدة أخرى قال رئيس الوزراء “اليوم، في جريمة الحريق المفتعل التي حدثت في كيوتو، يوجد الكثير من الضحايا، ولا أجد كلمة لوصف هذه المعاناة، أصلي لأرواح الضحايا، وأود تقديم تعاطفي وتمنياتي للمصابين بالشفاء العاجل”.

حيث بدأ محبو صناعة الأنمي داخل وخارج اليابان بحملات دعم واسعة لاستوديو كيوتو أنميشن من أجل دعمهم على إعادة البناء مجدداً بعد أن احترق المبنى بالكامل وتلفت جميع أعمال الاستوديو الإنتاجية، وتقول مصادر بأن المبنى أصبح غير صالح للاستخدام بعد الحريق الكبير.

يذكر أن اليابان تحكم بالإعدام على أولئك الذين يفتعلون الحرائق، والتي تعتبر جريمة خطيرة كون أغلب المنازل اليابانية تبنى من الخشب. وفي عام 2008 افتعل أحد الأشخاص حريقاً في محافظة أوساكا أودى بحياة 16 شخصاً وهو الآن يواجه حكم الإعدام.




آخر التطورات

قالت شرطة محافظة كيوتو أنه تم تأكيد وفاة 33 شخصاً على الأقل حتى الآن في الحريق المفتعل الذي ابتلع استوديو كيوتو أنميشن صباح اليوم في اليابان. وتقول مصادر مطلعة أخرى أن عدد المصابين يبلغ حالياً 36 شخصاً، من بينهم 10 مصابين بحروق خطيرة وبعضهم ما زالوا فاقدين للوعي تماماً، وأثر الحريق بشكلٍ كبير على الطابقين الأول والثاني من المبنى المكون من 3 طوابق، علماً أن عدد العاملين في المبنى أثناء إندلاع الحريق كان حوالي 70 شخصاً.

وقد وردت أخبار غير مؤكدة حول وفاة بعض أشهر المخرجين والرسامين متأثرين بجروحهم والذين عملوا في الاستوديو الشهير، على أنميات مثل “فايوليت إيفرغاردين” و” كيه أون” وغيرها. وأطلق محبو الاستوديو حملة تبرعات واسعة على الإنترنت تهدف لجمع مبلغ يقدر بـ500 ألف دولار لمساعدة الاستوديو على البدء مجدداً بعد أن تضرر المبنى بالكامل، وجمعت هذه الحملة حوالي 375 ألف دولار بعد 7 ساعات من إطلاقها.

إشاعات وأخبار غير مؤكدة

انتشرت الكثير من الأخبار حول الحريق المفتعل لاستوديو كيوتو أنميشن صباح الأمس في اليابان:

1- من أشعل الحريق كان رجلاً يابانياً بعمر الـ41 عاماً، وليس مسلماً ولا علاقة له بأي تنظيم إرهابي كما تذكر بعض الإشاعات باللغة العربية، دافعه ما زال مجهولاً وتم القبض عليه بعد أن عثرت عليه الشرطة بالقرب من موقع الجريمة وهو مصاب بحروق من الدرجة الثانية – المصدر شرطة محافظة كيوتو.

2- هناك إشاعات تقول أن مخرج أنمي فايوليت إيفرغاردين السيد “ياسوهيرو تاكيموتو” قد توفي في الحريق! ولكن لا توجد أخبار رسمية تؤكد مثل هذه الأنباء حتى الآن، حيث طلبت جهات مقربة من الاستوديو من الشرطة، عدم نشر قائمة بأسماء الضحايا – حالياً – على الإنترنت احتراماً لمشاعر عوائلهم إثر هذه الفاجعة.

3- هناك حملة تبرعات كبيرة لدعم الاستوديو قامت بها شركة أمريكية تدعى “Sentai Filmworks” وجمعت حتى الآن أكثر من 870 ألف دولار أمريكي لإعادة بناء الاستوديو مجدداً وأي حملة تبرعات أخرى فقد تكون مزيفة.

4- الهجوم غير مصنف على أنه عمل إرهابي (كما تقول بعض المصادر) بالرغم من أنه أسوأ حريق مفتعل في التاريخ الياباني الحديث، وتقول الشرطة أن الفاعل استخدم أكثر من 30 لتراً من الوقود لإحراق المبنى وألقى ببعض الوقود على العاملين في الاستوديو لإحراقهم بينما يصرخ “الموت لكم”.

المصادر: هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية – قسم الإطفاء في محافظة كيوتو – قسم شرطة محافظة كيوتو – صحيفة “Japan Times” اليابانية ووسائل إعلامية محلية أخرى.
صورة المقال الأصلية: وكالة كيودو اليابانية للأنباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *