الأسرع في العالم | حاسوب فوغاكو الياباني الفائق يحافظ على مركزه الأول

الأسرع في العالم | حاسوب فوغاكو الياباني الفائق يحافظ على مركزه الأول
الأسرع في العالم | حاسوب فوغاكو الياباني الفائق يحافظ على مركزه الأول

حل حاسوب فوغاكو الياباني الفائق في المركز الأول في عدة فئات وفق تقرير جديد أصدر بواسطة مشروع “TOP500” الأمريكي الأوروبي.

حاسوب فوغاكو الياباني في المركز الأول

لا يزال حاسوب فوغاكو الياباني (Fugaku) الفائق متربعاً على عرش الحواسيب الخارقة بفارق شاسع، وفق تقرير نصف سنوي أصدره مشروع “TOP500” في الـ28 من يونيو/حزيران. إذ يُعنى تصنيف المشروع برصد أسرع 500 حاسوب خارق حول العالم.

وكان حاسوب فوغاكو الياباني الفائق قد حاز على المركز الأول في هذه القائمة خلال شهر يونيو/حزيران 2020 بعد تشغيله لأول مرة، وذلك يعني بأنه قد تصدر لـ3 مرات متتالية.

وبالإضافة لتفوقه في فئة السرعة، تفوق أيضاً في 3 فئات، وهي: الأداء في الأساليب الحسابية للاستخدام الصناعي – تطبيقات الذكاء الاصطناعي – تحليل البيانات الضخمة. علماً أن هذه المرة الأولى التي يتصدر فيها حاسوب فائق في 4 فئات منفصلة.

ويجدر بالذكر، إن الحاسوب طور من قبل معهد “ريكين” للأبحاث المدعوم حكومياً بالتعاون مع شركة “فوجيتسو – Fujitsu” الرائدة، وأطلق عليه “فوغاكو – Fugaku” تيمناً بجبل فوجي وهو أكبر جبل في اليابان ورمز ثقافي وديني مهم. ولدى حاسوب فوغاكو الياباني القدرة على أداء 442 كوادريليون عملية حسابية في الثانية، وهو نحو 3 أضعاف سرعة حاسوب “Summit” الأمريكي في المرتبة الـ2.

ما فائدة مثل هذا الحاسوب؟

تستخدم الحواسيب الفائقة في تحليل كمية ضخمة جداً من البيانات في وقت قياسي تعجز الحواسيب العادية عن معالجتها، ويمكن أن تستخدم الحواسيب الفائقة في تحليل البيانات المعقدة في عدة مجالات، مثل: المجالات الطبية، الهندسية والفضائية وغيرها الكثير.

ويقول “ساتوشي ماتسوؤكا” (وهو مدير العلوم الحسابية في معهد ريكين)، بأن حاسوب فوغاكو الفائق يستخدم لحل المشاكل الاجتماعية المهمة وتحليل بيانات طبية وبيانات تخص التنبؤ بالتغيرات المناخية بالإضافة للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا الجديد. وكانت اليابان قد كرست الحاسوب لأبحاث الجائحة بالفعل.

ومن الجدير بالذكر أن اليابان تَشغلُ المركز الـ1 والـ12 (وفق تقرير يونيو 2021) في قائمة أسرع 500 حاسوب فائق في العالم. وقبيل تشغيل حاسوب فوغاكو امتلكت اليابان حاسوب “كيه – Kei – 京” والذي كان أسرع حاسوب فائق في العالم عام 2011 وأول حاسوب يتخطى سرعة 10 كوادريليون عملية حسابية في الثانية، ولكن سرعان ما خسر مركزه لصالح حواسيب صينية وأمريكية أسرع. يذكر بأن حاسوب “كيه” قد تم تفكيكه واستبداله بحاسوب فوغاكو الجديد.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر:
(1) معهد ريكين الياباني للأبحاث
(2) مشروع “TOP500”
صورة المقال الأصلية: حاسوب فوغاكو | عبر المصور يوشيـيوكي تاماي لصحيفة “نيكيه آسيا”

6 تعليقات

  1. التقنية و الحواسيب اليابانية الأولى دائماً و الأفضل

  2. روووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة

  3. معلومات يعجز العامة معرفتها. ولا سبما. سرعة الحاسبوب التى تفوق الارقام المعتادة معرفتها. كالديشليون والكوادريليون

  4. انا احب التقنيات اليابانية جداً لأنها الأولى في العالم

اكتب تعليقًا