جنة الغزلان.. لماذا تتعايش الغزلان بسلام مع سكان نارا؟

قد يُلفت نظر بعض محبي الثقافة اليابانية والسُياح وجود العديد من القرى والأماكن المخصصة للحيوانات منذ القدم في اليابان والتي تعتبر بشكلٍ ما حالة مميزة عن باقي البلدان، حيث توجد جزر تعيش عليها آلاف القطط، قرية مخصصة للثعالب، جزيرة واسعة للأرانب وعلى رأسها جنة الغزلان.. مدينة نارا ومنتزهها الكبير. ولكن ما الذي يجعل مثل هذه الحيوانات أو الغزلان على وجه الخصوص تمتلك مكانة مميزة كهذه؟




جنة الغزلان تاريخياً ودينياً:

تقع مدينة نارا العريقة في محافظة نارا جنوب غرب اليابان، وتحتوي على منتزه تبلغ مساحته حوالي 6.4 كيلومتر مربع، يأوي أكثر من 1400 غزال بري (وفق أحدث الاحصاءات) من نوع سيكا (Sika)، وهو غزال شرق آسيوي منقط يشتهر في دول مثل اليابان والصين وغيرها. واعتنى الناس في مدينة نارا بالغزلان لأكثر من 1300 عاماً (لأسباب دينية وإنسانية)، وكانت الغزلان في تلك الحقبة تمتلك مكانة دينية كبيرة وتعتبر مخلوقات مقدسة يجب حمايتها من الأذى.

حيث سحبت هذه المكانة الدينية من الغزلان في منتزه نارا وتم منحها مكانة كنوز قومية بدلاً عن ذلك في عام 1957 بعد الحرب العالمية الثانية. ومن الجدير بالذكر أن الغزلان واجهت الانقراض مرتين، أحدها في عام 1837 عندما كان عددها 38 فقط، والأخرى إبان الحرب العالمية الثانية عندما كان عددها 79، بسبب المجاعة الكبيرة التي قتلت الآلاف آنذاك.

ووفق الحكايات الشعبية اليابانية لسكان نارا، فإن الغزلان اكتسبت مكانتها المقدسة في ثقافتهم بالأساس من رواية دينية شهيرة، حيث يُقال وفق الاعتقاد القديم أن الإله “تاكيميكازوتشي” وهو إله الرعد والسيف، قد زار ضريح شنتوي يدعى “كاسوغا” في مدينة نارا وهو يمتطي ظهر غزالاً أبيض اللون بينما ينزل من الأعلى على جبل “ميكاسا”. وبسبب هذه الرواية اعتقد العديد من اليابانيين آنذاك بقدسية الغزلان، لدرجة أن قتلها كان يُعاقب بالقتل في قانون حقبة إيدو (1603 – 1868) وكان ذلك القانون سارياً حتى عام 1637 ميلادية.


مقال ذو صلة: مقاهي طوكيو تجذب الزائرين بحيواناتها الأليفة


جنة الغزلان في الحاضر:

تحظى مدينة نارا حالياً باهتمام دولي كبير كونها تحتوي على العديد من الأماكن التي أدرجت على قائمة التراث العالمي من قبل اليونسكو، والتي يعود تاريخ بعضها لأكثر من 2000 عام! وأصبحت مدينة نارا قبلةً لمحبي الحيوانات والسياحة، فيتوافد إليها ملايين السياح سنوياً للاستمتاع بمناظرها الخلابة وغزلانها الأليفة التي يمكن اطعامها ما يدعى ببسكويت الغزلان، ويدعى باليابانية “شيكا سينبيه” وهو بسكويت خاص بها تنتجه شركة محلية.

وتتعايش الغزلان بسلامٍ تام مع سكان نارا المحليين، مستمدة بعض تقاليدهم مثل الانحناء عند طلب الطعام، عبور الشارع من الأماكن المخصصة فقط وغيرها الكثير. وبالرغم من ذلك تحدث في بعض الأحيان حوادث مؤسفة تصاب على إثرها الغزلان بالاستياء وتهاجم من يزعجها! نتيجة أذيتها من بعض السُياح عن قصد أو غير قصد.

ويمنع القانون اصطيادها كونها كنوز قومية وعامل جذب سياحي كبير للمدينة، ومع أن عقوبة صيدها غير واضحة، إلا أنه توجد حالة مسجلة في عام 2010، واجه فيها رجلٌ ياباني السجن لمدة 6 أشهر بسبب قتله غزالاً في المنتزه باستخدام السهام. وبسبب منع اصطيادها تكاثرت الغزلان على مدار السنين وأصبحت تجول في المدينة مثلما تحب وتخالط البشر وتعيش معهم بسلام وتعايش، يكاد يكون غريباً جداً لأي شخصٍ من خارج نارا!

جنة الغزلان في ثقافة البوب الشعبية والأنمي:

تستثمر مدينة نارا ثقافتها العريقة في أمور السياحة من أجل إفادة سكانها، حيث تستخدم الغزلان الأليفة كعامل جذب سياحي مهم جداً يتم التركيز عليه من قبل محافظة نارا وحكومتها من أجل جذب ملايين السُياح سنوياً من شتى أنحاء العالم، للاستمتاع بتجربة التعايش معها واطعامها بعضاً من بسكويت الغزلان الخاص والذي يدر أرباحها كبيرة توجه للاهتمام بتلك الحيوانات الخلابة واستدامة المدينة.

حيث تسوق اليابان ككل أو محافظة نارا بشكلٍ خاص لهذه الثقافة عن طريق الأنمي وثقافة البوب الشعبية في أمثلة يمكن مشاهدتها ببساطة إن كنت ممن يهتمون بالأنمي بشكلٍ عام. وربما أحد أشهر تلك الأمثلة هو شخصية “نارا شيكامارو” من أنمي ناروتو، والذي يأتي من عشيرة تدعى بـ”نارا” وتمتلك رابطة قوية ومقدسة مع الغزلان يتم التركيز عليها بشدة في إحدى الحلقات المهمة والتي تدور عن الشخصية، وهذه الشخصية هي رمز لسكان نارا وعلاقتهم بهذا الحيوان الخلاب والتي تعد من أغرب العلاقات في العالم منذ آلاف السنين.

وفي بعض الأحيان يتم التركيز على الترويج لثقافة نارا الرائعة عن طريق الكوميديا، فهنالك أنمي يدعى “نيتشيجو” وفي إحدى حلقاته يظهر مدير مدرسة وهو يحاول تقييد إحدى غزلان السيكا المنقطة لمحاولة ترويضها، علامة على أن غزلان نارا لها شخصيتها المستقلة البرية التي لم ترضى بالترويض منذ الآف السنين.

ما رأيك بثقافة الغزلان في نارا؟ هل تحب أن تزور هذه المدينة العريقة من أجل قضاء وقت مع الغزلان؟

هل تخطط للسفر إلى اليابان من أجل السياحة؟ لا تتردد بالتواصل معنا عبر صفحتنا على فيسبوك
هل تخطط للسفر إلى اليابان من أجل السياحة؟ لا تتردد بالتواصل معنا عبر صفحتنا على فيسبوك

المصادر: حكومة نارا المحلية – جمعية مدينة نارا للسياحة

صورة المقال الأصلية: غزالة من نوع السيكا في نارا عبر incidental naturalist 2015

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *