قوات الدفاع الذاتي اليابانية تجري تدريبات عسكرية باستخدام ذخيرة حية

قوات الدفاع الذاتي اليابانية تجري تدريبات عسكرية باستخدام ذخيرة حية
قوات الدفاع الذاتي اليابانية تجري تدريبات عسكرية باستخدام ذخيرة حية

أجرت قوات الدفاع الذاتي البرية اليابانية تدريبات واسعة النطاق باستخدام ذخيرة حية، وعرضت سيناريو حيث تدافع فيه القوات عن جُزر يابانية من اجتياح الأعداء.

تدريبات قوات الدفاع اليابانية

خلال يوم السبت 22 مايو/أيار، أقامت قوات الدفاع الذاتي البرية اليابانية تدريبات باستخدام ذخيرة حية، عارضةً سيناريو تدافع فيه عن جُزر يابانية من اجتياح محتمل لقوات معادية. وتأتي هذه التدريبات في ظل تصاعد التوترات مع الصين وتهديداتها المستمرة لجزر يابانية نائية.

وأقيمت التدريبات شرق محافظة شيزوؤكا، حيث تعقد قوات الدفاع الذاتي اليابانية تدريبات بالذخيرة الحية كل عام منذ 1961. وتسعى طوكيو لتأكيد سيادتها على جُزر “سينكاكو” التي تخضع لسيطرة طوكيو و تطالب بها بكين مُطلقةً عليها جُزر “دياويو”.

ويجدر بالذكر، إن قوات الدفاع الذاتي اليابانية حشدت أكثر من 3,100 عنصر و 45 دبابة ومدرعة و 54 مدفعية وطائرات مروحية ومقاتلة. واستخدمت القوات نحو 43 طناً من الذخيرة الحية خلال التدريبات السنوية التي استمرت لساعتين وكلفت نحو 7 مليون دولار.

تدريبات قوات الدفاع الذاتي البرية اليابانية

ما قصة جزر سينكاكو (دياويو)؟

تقع جزر “سينكاكو” في بحر الصين الشرقي (شرق سواحل الصين • شمال شرق تايوان • غرب جزر أوكيناوا اليابانية)، وهي جزر صغيرة جداً لا تكاد ترى على الخريطة وغير مأهولة بالسكان، ولكن المنطقة المحيطة بها غنية بالموارد البحرية (كالأسماك وغيرها).

خريطة توضح موقع جزر سينكاكو (دياويو) المتنازع عليها | عبر ويكيميديا
خريطة توضح موقع جزر سينكاكو (دياويو) المتنازع عليها | عبر ويكيميديا

حافظت اليابان على سيطرتها على هذه الجُزر منذ عام 1895 وحتى الحاضر. ولم تفقد السلطة عليها إبان نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945. وعلى الجانب الآخر تزعم الصين بأن لها “حقاً تاريخياً” يعود إلى القرن الـ14 الميلادي، وتقول بأن السلطات الصينية آنذاك اكتشفت الجُزر وسيطرت عليها. وتطلق اليابان اسم “سينكاكو” على الجزر، بينما تطلق الصين اسم “دياويو” عليها.

وعلى جانب آخر، تتنازع اليابان وتايوان على الجزر نفسها، وتطلق عليها تايوان اسم “دياويوتاي” أو “تياويوتاي”. ولكن النزاع الياباني التايواني أخف وطأةً وأقل حدةً من النزاع الياباني الصيني الذي تطور ليصبح مواجهةً عسكرية في الكثير من الأحيان.

وفي عام 2012، شهدت العلاقات اليابانية الصينية تدهوراً كبيراً، بعد أن وضعت الحكومة اليابانية جُزر سينكاكو تحت السيطرة المباشرة للدولة. وسيرت الصين سُفنها آنذاك بالقرب من الجزء بحجة أن لها الحق فيها، وفعلت الحكومة اليابانية المثل للدفاع عن حدودها حتى اضمحل الخلاف تدريجياً وانشغلت كل دولة بمشاغلها وتحسنت العلاقات كثيراً.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
اليابان نشرت طائرات مقاتلة 725 مرة في عام 2020 لحماية مجالها الجوي

اليابان نشرت طائرات مقاتلة 725 مرة في عام 2020 لحماية مجالها الجوي
اليابان نشرت طائرات مقاتلة 725 مرة في عام 2020 لحماية مجالها الجوي

المصادر: وزارة الدفاع اليابانية – وكالة كيودو
صورة المقال الأصلية: تدريبات قوات الدفاع عام 2018 | عبر رويترز

6 تعليقات

  1. اتمنى ان لا يضطر أحد لاستخدام العنف والأسلحة
    الحرب مؤلمة حقا

  2. انا بالعادة ما بعلق على الامور السياسية لكن الصراع على ارض شيء نعيشه كل يوم ف… الكلام متعب قد ما الواحد عاده

  3. أتمنى أن لا ينتهي الأمر بحرب فهذا أشنع ما قد يقوم به البشر

  4. لليابان الحق في الدفاع عن جزرها وحدودها ضد الاطماع المختلفة

اكتب تعليقًا