باكستاني يقاضي الحكومة اليابانية لحق البقاء داخل البلاد!

تصدر رجلٌ باكستاني الجنسية وسائل الإعلام المحلية اليابانية مؤخراً، عندما سعى لرفع قضية ضد الحكومة اليابانية مطالباً بحق البقاء داخل اليابان بعد 30 عاماً من الإقامة المؤقتة دون منحه حق الإقامة الشرعية.

حيث قام محمد صاديق (باكستاني الجنسية – 55 عاماً) برفع قضيةً ضد الحكومة اليابانية في 19 أغسطس/آب في محكمة دائرة طوكيو، مطالباً الحكومة بمنحه حق الإقامة الإنسانية من أجل أن يبقى داخل البلاد ويعتني بزوجته التي تحارب مرض السرطان منذ وقتٍ طويل. ويبحث صاديق وهو مقيم في محافظة كاناغاوا بالقرب من طوكيو، عن إذن خاص من الحكومة ليبقى في اليابان، مجادلاً أن الحكومة اليابانية تتصرف بطريقة غير قانونية عبر عدم منحه حالة إقامة شرعية لأسباب إنسانية.

الباكستاني محمد صاديق، عبر صحيفة ذا ماينيتشي
الباكستاني محمد صاديق، عبر صحيفة ذا ماينيتشي

وتقول صحيفة “ذا ماينيتشي” اليابانية أن وكالة خدمات الهجرة اليابانية قد أعطته إشعاراً في شهر يوليو/تموز الماضي بأنه سيتم ترحيله في أخر أسبوع من شهر أغسطس/آب. وأطلع صاديق في مؤتمر صحفي بعد أن رفع القضية ضد الحكومة اليابانية: “الشيء الوحيد الذي في وسعي القيام به هو أن أحاول قصارى جهدي من أجل زوجتي”.

 

و وفقاً للشكوى التي قدمها محمد صاديق، فأنه قد وصل إلى اليابان قبل حوالي 30 عاماً (1988). وعمل في البلاد في أعمال متفرقة دون حالة إقامة شرعية حتى ألقت الشرطة القبض عليه في عام 2007 مشتبهةً بأنه لا يمتلك إقامة شرعية من بين تهم أخرى.

وتزوج بعدها من “لو يان جيه” وهي امرأة صينية الجنسية تبلغ من العمر 59 عاماً بينما كان في مركز الاحتجاز إبان القبض عليه. حيث عاشا معاً كزوج وزوجة عندما مُنح صاديق إطلاق سراح مؤقت في عام 2009، ولكن دون إذن عمل. حيث عملت الزوجة منذ وقتها لتوفير تكاليف المعيشة، حتى تم تشخيصها بسرطان الثدي في 2014.


مقال ذو صلة: طالب لجوء كردي: لم أعامل كإنسان في مكتب الهجرة الياباني


ونصت الشكوى التي قدمها الـ باكستاني صاديق أيضاً بأنه في حال ترحيله من قبل السلطات فلن يستطيع رعاية زوجته في معركتها ضد السرطان والتي تواجه مضاعفات عديدة منها سرطان الدم على حد قوله، وبالتالي سيضع ذلك حياتها على المحك وقد يتسبب ذلك في وفاتها.

محمد صاديق وزوجته في مؤتمر صحفي، 19 أغسطس/آب 2019
محمد صاديق وزوجته في مؤتمر صحفي، 19 أغسطس/ آب 2019

وأطلعت زوجته “لو” الصحفيين بعد رفع القضية بينما تذرف الدموع بأنها تريد البقاء والعيش مع زوجها في اليابان. وردت وكالة خدمات الهجرة اليابانية عبر أحد ممثليها بالقول بأن الوكالة تود التمعن بمحتوى الدعوى القضائية أولاً والاستجابة لها بشكلٍ مناسب.

خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا
خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا

المصادر: هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية – وكالة خدمات الهجرة اليابانية – صحيفة “ذا ماينيتشي” اليابانية
صورة المقال الأصلية:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *