الأنمي في مواجهة شبح القرصنة!

الأنمي في مواجهة شبح القرصنة!
الأنمي في مواجهة شبح القرصنة!

لاشك بأن الأنمي هو أحد الركائز الثقافية المهمة لليابان إن لم يكن الأهم حالياً! حيث تعتبر صناعة الأنمي عملاقةً تدرّ مليارات الدولارات كل سنة إلى الشركات المنتجة اليابانية والحكومة اليابانية نفسها أيضاً، وهو أحد عوامل الجذب المهمة التي استخدمتها الحكومة اليابانية في آخر ثلاثة عقود لجذب السياح من كل بقعة في العالم إلى اليابان وأيضاً في ترسيخ القيم اليابانية المهمة في الأطفال اليابانيين.




ويمكن مقارنة صناعة الأنمي في اليابان بصناعة الأفلام في هوليوود في الولايات المتحدة ولكن صناعة الأفلام في الولايات المتحدة تحظى بانتباه ومتابعة أكثر من الأنمي الياباني من قبل الجماهير لأسباب عديدة .والسؤال الأهم حالياً: ما هي الطرق المشروعة والقانونية لمتابعة الأنمي عبر الإنترنت ؟!

 

في البداية ينبغي معرفة كلفة إنتاج الحلقة الواحدة من أي عمل متعلق بالأنمي في هذه الأيام، فحسب مقال نشره موقع (Crunchyroll) في عام 2011، فإن كلفة صناعة وإنتاج حلقة أنمي واحدة فقط تتراوح بين (100 ألف – 300 ألف دولار أمريكي) ويعمل على هذه الحلقة ما يقارب 2000 شخص تقريباً من الرسامين ومؤدي الأصوات والمنتجين إلخ.. هذه التكلفة العالية للإنتاج، أدت إلى خسائر تقدر بملايين الدولارات إن لم تكن المليارات كل سنة بسبب القرصنة أو المشاهدة الغير قانونية له عبر الإنترنت. لذلك أقرت الحكومة اليابانية في عام 2012 قانوناً يحمي الحقوق الفكرية للشركات المنتجة للأنمي من القرصنة على الإنترنت والسرقة الفكرية، وقامت الشركات بدورها بالاتفاق مع مواقع مشهورة معينة لعرض الأنمي عبر الإنترنت.




وتقوم هذه المواقع مثل ( crunchyroll – Hulu – Netflix – Funimation – Viz ) وغيرها الكثير بشراء الحقوق من الشركات اليابانية المنتجة وعرضها على الإنترنت مقابل مبلغ مالي زهيد لا يتجاوز الـ 5$ كل شهر. وفي هذه الحالة ستكون الحقوق محمية من المشاهدة المجانية الغير قانونية وستربح الشركات اليابانية من المشاهدة عبر هذه المواقع وستزيد أرباحهم كلما زاد عدد المشاهدين عبر هذه المواقع، وستصبح لديهم ميزانيات جيدة مما يعني بأنهم سيقدمون المزيد من الأعمال في المستقبل.

وجهة نظر واقعية بالنسبة للمشاهد العربي

ولكن أين يترك هذا الموضوع المشاهد العربي البسيط الذي لا يستطيع الدفع للمشاهدة ؟!

بالنسبة للدول العربية وغالبيتها فهي لا تمتلك اتفاقيات لحماية الحقوق الفكرية مع اليابان أو غيرها ولم تقم الدول العربية عدا بعضها بتطبيق قوانين صارمة لرقابة استخدام الإنترنت بصورة عامة. لذلك فإن المشاهده وقرصنة الأنمي في العالم العربي لن تتم محاسبتها إلى أن تقوم الدول العربية بدورها في نص قوانين لحماية هذه الأشياء من القرصنة.

بالطبع المشكلة لا تتركز في قوانين الدول العربية لأنها حالياً تعاني العديد من المشاكل التي تستحق النظر فيها أكثر من موضوع قرصنة الأنمي وغيره. ولكن المشكلة الأساسية تتركز في أن سرعة الإنترنت في الوطن العربي ككل تقريباً لا تسمح لأكثر الناس بالمشاهدة المباشره عبر الإنترنت؛ لأن المواقع التي تستخدم طريقة الدفع للمشاهدة تحتاج اتصال ذو سرعة كبيرة عبر الإنترنت من أجل المشاهدة.

اقرأ أيضاً: خبر سار لعشاق الأنمي والمانغا!

وبناءاً على ما سبق؛ سيظل أغلب متابعي الأنمي العرب يشاهدون الأنمي بصورة مجانية وغير قانونية إلى أن تتوفر لهم ظروف مناسبة من سرعة الإنترنت الجيدة وأشياء أخرى ليستطيعوا من خلالها متابعة الأنمي بصورة قانونية لا تسبب الخسارة للشركات اليابانية. والأجدر ألا يتعجب أحد أبداً من توقف بعض أعمال الأنمي عن العرض و عدم إصدارها لأجزاء ثانية لها، والسبب هو أن صناعة الأنمي مكلفة جداً – كما ذكر آنفاً – لذلك لابد من تقدير الجهود التي تبذلها الشركات المنتجة في نقله للمشاهدين والجمهور.

فكرة متميزة للدعم:

في الواقع؛ قام أحد المتابعين من جمهور وعشاق الأنمي ببدء حملة تبرعات لشركة توقفت عن إصدار الموسم الثاني لأحد أعمال الأنمي؛ لأنها خسرت الكثير في إنتاج الموسم الأول لأسباب عديدة أبرزها هو المشاهدة الغير قانونية والقرصنة. فقام ببدء حملة تبرعات عبر موقع إلكتروني ليجمع التبرعات اللازمة لشركة الإنتاج اليابانية لكي تنتج الجزء الثاني لمحبي هذا الأنمي من خلال هذه التبرعات . في النهاية لابد من إدراك حقيقة أنّ أغلب المواقع والتطبيقات المجانية التي يستخدمها الكثير حالياً لا تعتبر قانونية إطلاقاً. وتسبب خسارة كبيرة لاستوديوهات الإنتاج اليابانية، وكذلك الأمر ينطبق على المانغا اليابانية أيضاً والطرق القانونية لقراءة المانغا تأتي عبر شراء مجلات المانغا التي تصدر كل فترة معينة في اليابان.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


 

0 0 votes
Article Rating

اكتب تعليقًا

26 Comments
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
nAnoMarV
nAnoMarV
6 سنوات

عدم حصول أنمي معين على موسم ثانٍ، هي في الأغلب بسبب أنه لم يدر الأموال “الكافية” (غير مربح)، أكثر من كونها مسألة تكلفة تصنيع. أنظر لأنميات الأيدولز والغاندام و tekyuu لا تنفك عن حصولها لمواسم وعناوين جديدة، ببساطة لأنها الأكثر شعبية في اليابان، وشعببة تعني إنفاق أموال

nAnoMarV
nAnoMarV
6 سنوات

عدم حصول أنمي معين على موسم ثانٍ، هي في الأغلب بسبب أنه لم يدر الأموال “الكافية” (غير مربح)، أكثر من كونها مسألة تكلفة تصنيع. أنظر لأنميات الأيدولز والغاندام و tekyuu لا تنفك عن حصولها لمواسم وعناوين جديدة، ببساطة لأنها تحضى بجمهور ضخم في اليابان، وجمهور ضخم يعني إنفاق أموال على المنتجات الترفيهية التابعة لذاك الأنمي.
كذلك، الأستوديو لايتأثر بالقرصنة إلا في حالة كونه جزء من لجنة الإنتاج (له جزء من المرابيح).

Karro
6 سنوات

في الحقيقة السبب يرجع ايضاً لكون اكثر شركات التحويل المالي تفرض معايير صارمة على الدول العربية و مكلفة جداً للتحويل مما يؤدي الى لجوء المشاهد الى المشاهدة الغير قانونية. على الشركات أن تقوم بعمليات تسهيل تحويل الاموال لكل الدول بالمساواة. السعر قليل جداً خمسة دولار لكن ب دولتي الحالية السعر ممكن يصل الى خمسة و عشرين دولار بسبب صعوبة التحويلات.

محمد السيد
محمد السيد
5 سنوات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أتفق تماما مع ما ذكر في المقالة..وأدعم ما تم ذكره حول المتابعين العرب..وبصفتي متابع عربي أنا أعترف وأقر بأنني يخالجني دائماً شعور سيء وأفكر بكم ستخسر الشركات عندما أشاهد أعمالهم التي أنفقوا فيها جهودهم وأوقاتهم وأموالهم..وأود لو أستطيع أن أكون جزءً من القاعدة الجماهيرية العملاقة التي تتابع الإنمي بشكل قانوني وأفيد صناعه الذين أسعدوني وأنا أشاهد منتجاتهم..لكن أود لفت الإنتباه إلى نقطة هامة..بغض النظر عن المتابعين العرب وعن الظروف التي لا تسمح لهم بالمتابعة القانونية..بالنسبة الأنمي فهو يقدم في اليابان كمادة ترفيهية مجانية تعرض على التلفاز “هذا على حسب علمي وإن كان هناك خطأ فأرجوا أن تصححوه لي”..لذا إذا أخذنا ذلك بعين الاعتبار..فليس من العدل أن يشاهد المتابعون الأنمي مدفوعاً لمجرد أنهم لا يعيشون في اليابان أو لا يجيدون اللغة اليابانية التي قد يتيح تعلمها مشاهدة الأنمي من قنواته التي تملك حقوق بثه مباشرة دون الحاجة إلى ترجمة..هذا يعني أنك إن لم تكن يابانياً أو لم تجد اليابانية وأردت متابعة الأنمي فهذا يعني أنك يجب عليك تخصيص جزء من مرتبك لمشاهدة شيء من المفترض أنه مجاني..أما بالنسبة المانغا..فما الذي يدفعنا إلى عدم شرائها إن توفرت بكثرة وبأسعار مناسبة؟؟

في النهاية أشكر كاتبي المقال..وأشكر هذه المجلة..وأتمنى أن يكون هناك حرص أكبر من قبل الجهات اليابانية على خدمة كل الجماهير..

سفيان
سفيان
4 سنوات

من حق الشركات اليابانية حماية منتجاتها من القرصنة .
مثلما تفعل الشركات الأمريكية و الاوروبية .
دمتم

سام
سام
4 سنوات

هناك حل بسيط ، الجميع يدفع تكلفة الاشتراك بالنت و هذه التكلفة متناسبة مع ظروف المعيشة في كل بلد، فعليا الناس تدخل النت من اجل المعلومات و الاتصال و مشاهدة الوسائط المكتوبة و المصورة و البث المباشر و غيره …و لذلك من المنطقي ان تلغى الاشتراكات و يتم توزيع نسبة من ريع الاشتراك حسب المواقع المشاهدةو نسبة ثمن المعلومة للثمن الكلي المشاهد كل شهر و بذلك يصل لكل مقدم خدمة نصيبه من الارباح و تنتهي هذه المشكلة، الفن و اامعلومة يجب ان يكون متاحا للجميع و بسعر بسيط و عندنا يصل الشركة ارباح من كل مشترك نت في كل العالم و لوكان ضئيل سوف تختفي مواقع القرصنة و يصل جزء مهم من الحقوق لهذه الشركة و يمكن عندها ان تدخل شركات الاشتراك في نطاق التوزيع و توفير عدد اكبر من المخدمات …

Wassim LatinOs
Wassim LatinOs
4 سنوات

يوجد مواقع قانونيه ورسميه تمتلك حقوق النشر و توفر لك الحلقه بشكل رسمي وقانوني و مؤخرا بعض هذه المواقع اصبح يدعم اللغه العربيه!

امثله على المواقع القانونيه الداعمه للغه العربيه .

موقع Crunshyroll

محمد بودوخة
محمد بودوخة
4 سنوات

تم قراءة التعليق.

gigiyossif
gigiyossif
4 سنوات

كل شخص وكل هيئة له الحق فى حماية منتجه وفقاً لقوانين شرعية وذلك يكون عبرةسن قوانين دولية للمنتجات الرقمية المختلفة

عبدالنور
عبدالنور
4 سنوات

أقدر المجهودات الكبيرة والأعمال المبذولة من قبل الشركات المنتجة لأفلام الأنمي اليابانية وما يترتب عن ذلك من تكلفة عالية والخسائر التي تتحملها هذه الشركات،إلا أنه في أغلب الدول العربية لاسيما البلد الذي أعيش فيه فإن الدخل السنوي للفرد منخفض وزهيد جدا لكي يسمح توفير مبلغ رمزي من أجل تسديدحقوق مشاهدة وتحميل أفلام الأنمي بالإضافة إلى سوء خدمات الأنترنت والتي تكون سرعتها في أغلب الأحيان أقل من سرعة السلحفاة، فلا يسعنا إلا بعض القرصنة والأعمال المجانية لمتابعة ما ينتجه العالم الخارجي المتطور.

Med senoussi
4 سنوات

هل يمكن ان تتجه صناعة الانمي الى طريقة “نتفلكس” مثلا لتفادي القرصنة و ما تحمله من حرمان شرائح واسعة لا يمكنها الوصول الى هكذا تقنية

Lol
Lol
3 سنوات

طيب ايش الدول العربية الي سوت الاتفاقية ؟

Attia Mohamed
Attia Mohamed
3 سنوات

من الجيد أن الحكومة تهتم بحماية هذا المنتج

Intissar
Intissar
3 سنوات

الصراحة احيانا أشعر بالخجل عندما أتذكر أنني أشاهد الإنمي دون دفع أو حتى انفاق …لأنني أقدر فعلا مجهودات مؤلفي الانمي و المانغاكا إذ يحق لهم الحصول على حقوق حماية النشر والملكية فالخسائر التي يتكبدونها في إنتاج الانمي لا تقارن أبدا بالأرباح

حامد
حامد
3 سنوات

الانمي رائع

Louj
Louj
2 سنوات

أما أنا فمع القرصنة بالله عليكم من أين سنشاهد الأنمي بلا قرصنة (نحب المشاهدة مجانا هيهيهي)

Omnia
Omnia
2 سنوات

حاولت سابقا البحث عن طرق قانونية لمتابعة الانمى و المانجا ولكن يوجد عده مشاكل يجب على الشركات اليابانية محاولة البحث عن حلول لها
١. لا يوجد موقع واحد به كل او اغلب الانمى (عندما اردت الاشتراك وجدت انى احتاج للاشتراك فى اكثر من موقع لمتابعة كل الانمى الذى ارغب به)
٢. الموضوع كان اصعب للمانجا حيث انه المتاح غالبا الكتاب الكامل و الذى يصدر على فترات فى حين مواقع القرصنة تكون الترجمة فى نفس اسبوع النشر على الاكثر. حاليا بدأت اتجه لقراءة webtoons لانها اسرع و اسهل للوصول اليها بطرق قانونية
٣. اغلب المتابعين صغار فى السن ولا يملكون المال الكافى لشراء كل ما يريدون

ヤコブ 先輩
7 شهور

هل سنرى حلا لهذه المشكلة في المستقبل ؟

صقر قريش
صقر قريش
7 شهور

اغلاب البلادان العربية تتابع الانمي عبر مواقع مجانية مقرصنة

صقر قريش
صقر قريش
7 شهور

المشاهد العربي لايستطيع اغلبه المشاهدة عبر المواقع المدفوعة بسبب تلكلفته الغالية وبطئ الانترنت عند اغلب البلادان

صقر قريش
صقر قريش
7 شهور

لذالك يلجئ المشاهدة العربي لمتابعة الانمي عبر المواقع المقرصنة لانها مجانية عكس المواقع النظامية باهظة الزمن

ヤコブ 先輩
7 شهور

مشكلة القرصنة اضرت كثيرا بالاقتصاد الياباني نتمنى ان تحل هذه المشكلة قبل فوات الاوان

نصرالدين الليبي

قرصنة اعمال الانمي يؤدي إلى فقدان الإيرادات للمبدعين مما قد يجعل من الصعب عليهم إنتاج أعمال جديدة

نصرالدين الليبي

مشاهدة أعمال الأنمي بشكل قانوني يساهم في دعم المبدعين و مساعدة صناعة الأنمي على النمو

نصرالدين الليبي

تنتشر في الدول العربية قرصنة الانمي نتيجة لنقص الوعي حول اهمية حقوق النشر و الملكية الفكرية

Yashiro
Yashiro
6 شهور

الحل الوحيد هو انتاج قناة تلفزيونية تعرض الانمي، وإلا فبقية التطبيقات هيه داعمة لجماعة الألوان وربما حتى اسرائيل، أفضل المتابعة بشكل غير قانوني على ان ادعمهم !

26
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x