اليابان تحت السطح | ارتفاع حالات التمييز ضد الأجانب بسبب جائحة كورونا

شهدت بعض المناطق اليابانية ارتفاعاً في حالات التمييز ضد الأجانب بسبب مزيج من الجهل والخوف من تفشي عدوى فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19).




التمييز ضد الأجانب بسبب الجائحة

نشرت وكالة كيودو اليابانية (وهي وكالة إخبارية مستقلة) تقريراً جديداً ينص على ارتفاع حالات التمييز ضد الأجانب وكذلك خطابات الكراهية في بعض المناطق اليابانية بسبب جائحة كورونا. و وقعت أغلب تلك الحالات في مناطق بعيدة عن العاصمة طوكيو وكانت شفهية، ولم تُسجل أي اعتداءات جسدية مباشرة.

وقالت الوكالة، إن طالباً هندياً يبلغ من العمر 22 عاماً ويدرس في جامعة “ريتسوميكان” في مدينة “بـيـبّـو” في محافظة أوئيتا جنوب غرب اليابان، تعرض للتمييز خلال شهر أغسطس/آب. حيث قال له 3 رجال يبلغون الـ30 من عمرهم “أجنبي قذر، كورونا” عند مروره بمحطة “بـيـبّـو” للقطارات في المدينة، بالرغم من عدم إصابته بالفيروس.

وقال الطالب للوكالة، بأنه حاول الاعتراض والتحدث إليهم، ولكنهم قالوا له “نحن نمارس التباعد الاجتماعي، اغرب عنا!” وانتهى الموقف بهذا الشكل. ومن الجدير بالذكر إن جامعة “ريتسوميكان” تشتهر باستقبالها للعديد من طلاب التبادل الدراسي، ولكن أصيب نحو 12 من الطلاب الأجانب بفيروس كورونا خلال شهر أغسطس/آب.

وبسبب إصابة بعض طلاب الجامعة الأجانب (والذي يبلغ عددهم الكلي أكثر من 2,700)، بدأ بعض السكان المحليين بمعاملتهم بتمييز بسبب الخوف من الإصابة بفيروس كورونا الجديد. حيث قالت الوكالة، إن بعض المحلات التجارية في المدينة وضعت تعليمات تمنع دخول طلاب الجامعة إليها.

“حربنا ضد الفيروس وليست ضد البشر”

لطالما تفاعل الطلاب الأجانب بشكلٍ جيد مع السكان في مدينة “بـيـبّـو” عبر العمل بدوام جزئي والاستمتاع بالنشاطات الخارجية. ولكن تفشي فيروس كورونا الجديد منع سكان المدينة وطلاب التبادل الأجانب من التفاعل مع بعضهم البعض، وهو الأمر الذي أدى إلى سوء فهم كبير وخليط من الجهل والخوف من الإصابة بالفيروس.

وبعيد ارتفاع حالات التمييز ضد الأجانب في المدينة واستلام تقارير عديدة بذلك، استجابت الحكومة المحلية بسرعة عبر توزيع أكثر من 1,500 ملصق على الأعمال والمحلات التجارية، تحثهم على عدم التمييز ضد الأجانب وتذكرهم بأن “حربنا ضد الفيروس وليست ضد البشر”.

ملصق في محطة قطارات مدينة بـيـبّـو في محافظة أوئيتا، يحث السكان على عدم التمييز ضد الأجانب | عبر كيودو
ملصق في محطة قطارات مدينة بـيـبّـو في محافظة أوئيتا، يحث السكان على عدم التمييز ضد الأجانب | عبر كيودو

وعلى جانب آخر، قالت الوكالة إن بعض الأعمال في الحي الصيني بمدينة يوكوهاما بالقرب من طوكيو، استلمت رسائل كراهية. وكانت الرسائل تلقي اللوم على الأشخاص الذين يعملون في الحي الصيني حيال تفشي فيروس كورونا الجديد في اليابان، ونص إحدى الرسائل كان “اخرجوا من اليابان”.

وفي شهر مايو/أيار، أجرت مجلة يابانية متعددة اللغات في محافظة فوكوؤكا جنوب غرب البلاد، استطلاعاً للرأي بمشاركة 400 أجنبي من مختلف الجنسيات يعيشون في المحافظة. وقال نحو 20% من المشاركين في الاستطلاع بأنهم تعرضوا لشكل من أشكال التمييز بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد.

توعية السكان بشأن التمييز ضد الأجانب

تسعى الكثير من المحافظات اليابانية لكبح ظاهرة التمييز ضد الأجانب بسبب كورونا بكافة الأشكال. حيث يقول “توشيهيرو مينجو” وهو مدير المركز الياباني للتبادل الدولي، بأنه يعتقد إن تمكين التفاعل بين الأجانب والسكان المحليين في المحافظات اليابانية عبر خلق فرص مناسبة، سيؤدي إلى القضاء على التمييز والجحود ضد الأجانب بجميع أشكاله.

وعلى هذا النهج، بدأت العديد من الحكومات المحلية في اليابان السعي لتقوية روابط الجالية الأجنبية بالسكان، عبر توفير المعلومات المتعلقة بفيروس كورونا الجديد بعدة لغات، وكذلك عبر زيارة المناطق التي تتركز فيها الجاليات الأجنبية والتحدث إليها بشكلٍ مباشر.

ويقول “مينجو”: “يجب على الحكومات المحلية معاملة المقيمين الأجانب بنفس الطريقة التي يعامل بها السكان اليابانيون، وأن توضح إرشاداتهم وسياساتهم للسكان”. مشيراً إلى أهمية توضيح السياسات المحلية القانونية للسكان لكبح مثل هذه الظاهرة حتى وإن كانت قليلة الانتشار في الحاضر.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
لست مصاباً بكورونا! شارات يابانية ظريفة لتجنب سوء الفهم 

لست مصاباً بكورونا! شارات يابانية ظريفة لتجنب سوء الفهم
لست مصاباً بكورونا! شارات يابانية ظريفة لتجنب سوء الفهم

المصادر: حكومة مدينة “بـيـبّـو” – حكومة محافظة أوئيتا جنوب غرب اليابان – وكالة كيودو اليابانية
صورة المقال الأصلية: رجل شرطة يحمل مكبراً للصوت في طوكيو | صورة تعبيرية | عبر وكالة AFP

3 ردود على “اليابان تحت السطح | ارتفاع حالات التمييز ضد الأجانب بسبب جائحة كورونا”

  1. جيّد. «التنوّع» يٌدمّر الأصالة.
    لا أريد أن ينتهي المآل باليابان (أو أي دولة أخرى) مثل أمريكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *