فندق ياباني يسرح الروبوتات من وظائفها!

فندق ياباني يسرح الروبوتات من وظائفها!

اشتهر فندق “هينــنا” أو الفندق الغريب في العاصمة اليابانية طوكيو، بتوظيفه للروبوتات بالكامل بدلاً من البشر لأداء الوظائف المختلفة مثل استقبال النزلاء، وحمل حقائبهم، والإجابة عن أسئلتهم وغيرها منذ عام  2015، ولكن الفندق قام مؤخراً بتسريح نصف الروبوتات من الخدمة والبالغ عددهم الكلي 243 روبوت، كما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال.

متابعة قراءة “فندق ياباني يسرح الروبوتات من وظائفها!”

الرسومات في اليابان بين المانغا والهنتاي

الرسومات في اليابان بين المانغا والهنتاي
عُرف اليابانيون كغيرهم من الشعوب الآسيوية بالقدرة الجميلة في فن الرسم، ولا أدل على ذلك من التراث الغني لدول شرق آسيا والمتمثلة في المعابد التي تزخر بالزخارف والرسوم التي تخطف الأنفاس، ناهيك عن الرسومات للإنسان والحيوانات والنباتات التي يخال للمرء أنها ستخرج حيةً من مكانها لدقة رسمها وبراعة راسمها. ويبدو أن براعة الإنسان وحسه الفني يقفز محلقاً ومبتعداً عن حسه الإنساني الطبيعي عندما لا يرى سبيلاً نيراً يسترشد به، لتتحول تلك البراعة إلى سواد ملون بالرسوم، ويتحول معه ذلك الإبداع إلى سلاحٍ مُبتكرٍ للربح والترويج لقيم العنف والجنس، فما الذي حول تلك الرسوم التي تروي قصصاً من التاريخ إلى أفلام ومسلسلات كرتونية يابانية تحاكي الإنسان بالعنف والجنس؟ 

متابعة قراءة “الرسومات في اليابان بين المانغا والهنتاي”

اليابان ستمنح ثلاثة ملايين ين لمن ينتقل خارج طوكيو

اليابان ستمنح ثلاثة ملايين ين لمن ينتقل خارج طوكيو
تفكر الحكومة اليابانية بخطة جديدة قد تشجع السكان على مغادرة العاصمة طوكيو والعيش في المناطق الأخرى خارجها وذلك لتقليل تركيز السكان في منطقة طوكيو الكبرى*.
ووفقاً لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية الرسمية، تفكر الحكومة اليابانية منح مبلغ يصل حتى 3 مليون ين لمواطنيها (حوالي 27 ألف دولار) من أجل تشجيع أي شخص يرغب بالإنتقال أو إيجاد عمل خارج قطاعات مدينة طوكيو الـ 23 بدون تحديد إلى أي منطقة خارج تلك القطاعات، وذلك ابتداءً من العام المالي القادم في الأول من أبريل/نيسان.

متابعة قراءة “اليابان ستمنح ثلاثة ملايين ين لمن ينتقل خارج طوكيو”

نبذة عن منقذ شركة نيسان كارلوس غصن

نبذة عن منقذ شركة نيسان كارلوس غصن
يعد السيد “كارلوس غصن” من أبرز رجال الأعمال الناجحين في العالم، فقد عمل على إدارة مجموعة من الشركات الكبرى في نفس الوقت، كما لعب دوراً حيوياً هاماً في إنقاذ شركات كانت تواجه شبح الإفلاس. إنه البطل الخارق كما تم وصفه في مانغا Big Comic Superior عام 2002. وذلك بعد أن كانت هناك الكثير من المخاوف في أوساط شركة نيسان والمجتمع الياباني عموماً من تعيين مسؤول غير ياباني كرئيس تنفيذي لأحد أكبر شركات السيارات في اليابان. شهرةً كبيرة نالها “البطل الخارق” كما وصفه الناس في اليابان مفتخرين به لوجوده في شركة نيسان، بل وصلت درجة إعجابهم وحبهم للسيد “غصن” إلى إطلاق اسمه على صندوق غذائي من صناديق البينتو الشهيرة في اليابان، وهي صناديق يتم استخدامها بين طلبة المدارس والموظفين بكثرة.

متابعة قراءة “نبذة عن منقذ شركة نيسان كارلوس غصن”

كوريا الجنوبية واليابان .. إلى أين؟

كوريا الجنوبية واليابان
أعادت اليابان بناء اقتصادها بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وعملت على إحلال السلام في آسيا مع المساهمة في المبادرة الدولية لبناء الأمم. وبعد التوقيع على معاهدة سان فرانسيسكو للسلام عام 1951؛ عادت اليابان إلى المجتمع الدولي لتقدم مساعدات اقتصادية كبرى لدول آسيا بعد التوقيع على المعاهدة بثلاث سنوات فقط. حيث شملت هذه المساعدات دول عديدة أبرزها كوريا الجنوبية، الصين، إندونيسيا، كمبوديا، فيتنام، سريلانكا، و الهند.

متابعة قراءة “كوريا الجنوبية واليابان .. إلى أين؟”

خدمات الإعلان في مجلة اليابان

خدمات الإعلان في مجلة اليابان
بعد مرور أربع سنوات على تأسيس مبادرة مجلة اليابان، أكبر مبادرة يابانية عربية مستقلة في العالم، تم إطلاق عروض خاصة تشمل الخدمات الإعلانية في وسائل التواصل الاجتماعي التابعة للمبادرة. فقد حققت المبادرة أرقاماً قياسيةً بمعدلات النمو بالتفاعل والمتابعة ومعدلات وصول المنشورات في كافة وسائل التواصل الاجتماعي، وهي ثقة يعتز فريق مجلة اليابان بها. فقد وصل عدد متابعي مجلة اليابان لأكثر من مليون و 300 ألف متابع خلال أربع سنوات فقط مع معدلات تفاعل كبيرة مقارنةً بمثيلاتها لدى مبادرات أخرى ذات صلة. ولذلك يسر فريق مجلة اليابان مشاركة النجاح مع أي جهة مثابرة تريد أن تبني قصة نجاحها بالمشاركة مع جمهور مجلة اليابان عبر الخدمات الإعلانية المقدمة بأفضل العروض والأسعار.

متابعة قراءة “خدمات الإعلان في مجلة اليابان”

متجر بدون بائعين في طوكيو

متجر بدون بائعين في طوكيو
تخيل أن تدخل متجراً لشراء ما تحتاجه من منتجات لكنك لن تتعامل مع أي بائع أو محاسب في هذا المتجر! فطريقة الدفع إلكترونية وليس هناك أي حاجة للتعامل مع النقود بشكل مباشر. في الواقع، هذا الأمر ليس جديداً في اليابان. فهناك عدة متاجر بدأت تأخذ هذا النمط في قلب المدن الكبيرة في اليابان لاسيما العاصمة طوكيو. وليس ذلك وحسب؛ بل امتد هذا النمط منذ زمن ليشمل الأكشاك والمحال الصغيرة لبيع الخضروات والفواكه في الأرياف. وذلك نظراً لنسبة الأمن والأمان العاليين في اليابان من جهة، و مستوى الثقافة الاستهلاكية لدى السكان الذي يمتاز بالأمانة والثقة بين البائع والمشتري. كل هذه العوامل ساعدت في انتشار محلات تجارية تعتمد على الذكاء الاصطناعي للاستغناء عن المحاسبين والبائعين في هذه المتاجر.

متابعة قراءة “متجر بدون بائعين في طوكيو”

الساكورا تزهر بالخريف في اليابان!

الساكورا تزهر بالخريف في اليابان
تخطف الساكورا (أزهار الكرز) كعادتها أعين الزوار بمناظرها الساحرة في موسم الربيع في اليابان سنوياً. حيث اشتهرت اليابان بهذه المناظر الخلابة لدرجة أن الكثير من السياح والزوار يأتون سنوياً فقط للاستمتاع بتأمل أزهار الكرز عند التنزّه وفي الحفلات وللاستمتاع أيضاً بالمأكولات والحلويات التي تنتشر في هذا الموسم والتي تأخذ حلّة الساكورا كنسخة حصرية لها في هذا الموسم.

متابعة قراءة “الساكورا تزهر بالخريف في اليابان!”

احتجاجات ضد تغيير قانون الهجرة باليابان

احتجاجات ضد تغيير قانون الهجرة باليابان
خرج أكثر من مئة شخص لشوارع طوكيو في أواخر شهر أكتوبر عام 2018، حاملين أعلام الشمس المشرقة للجيش الإمبراطوري سابقاً ومُحتجين على خطة الحكومة الجديدة التي طرحها رئيس الوزراء الياباني “شينزو آبيه” مؤخراً لتعديل قانون الهجرة الياباني مناشدين بسحبها فوراً.

متابعة قراءة “احتجاجات ضد تغيير قانون الهجرة باليابان”

متحف لحوادث القطارات في اليابان

متحف لحوادث القطارات في اليابان
لا شك بأن الحوادث تقع في كل دول العالم بما في ذلك الدول المتقدمة، والأخطاء واردة في كل الأوقات مهما بلغت جودة الخدمات المقدمة في أفضل الشركات وأكبرها حتى في اليابان. فالمهم هو ليس وقوع الخطأ أو عدمه، إنما ما يترتب عليه من تبعات بعد وقوعه. هل سيتعلم مرتكب الخطأ مما حدث؟ وكيف ذلك؟ وكم سيستغرق من الوقت حتى يتعلم؟ وما هي الإجراءات التي اتخذها لتجنب الوقوع في الخطأ بالمستقبل؟ وما هو حجم التكاليف المترتبة على هذه الإجراءات؟ كل هذه التفاصيل الدقيقة والتي قد تبدو مملة أحياناً للبعض؛ إلا أنها هامة جداً للغاية من أجل استمرارية الشركات في كافة المجالات لاسيما حينما يتعلق الأمر بتحسين معايير الجودة والسلامة التي تجريها الشركات بشكل دوري كل شهر أو كل فترة على مدار السنة.

متابعة قراءة “متحف لحوادث القطارات في اليابان”