قراءة في أنمي التشويق Terra Formars

هل يصيبك الخوف عند مشاهدة الصراصير؟ ماذا لو ذهبت الى كوكبٍ مليء بها؟ ولكنها ستكون بحجم الإنسان وأنت فريستها! سنأخذ جولة سريعة في انمي التشويق Terra Formars



القصة:

تدور قصة الأنمي حول قيام مجموعة من العلماء في المستقبل بتجربة علمية عجيبة، وهي إرسال الصراصير الى كوكب المريخ لمعرفة إذا ما كانت ستعيش في تلك البيئة القاسية، تمهيداً لمحاولات لاستعمار الكوكب. ولكن تحدث مفاجأة لم تكن بالحسبان، وتتحول تلك التجربة العلمية العجيبة إلى واقع سيء! بعد أن تكبر الصراصير وتتأقلم مع البيئة وتصبح من سكان كوكب المريخ، حتى أصبحت تشبه أجسام البشر، مع امتلاكها لقدرات أكبر وأقوى منهم. حيث تستطيع الصراصير بشكلٍ عام التأقلم مع البيئة المحيطة، وتتطور إلى أن تصبح ذات هيئة مخيفة.

تقييم الأنمي لدى جمهور مجلة اليابان: 69%  (للاطلاع على منشور التصويت، اضغط هنا)

ومع الوقت يظهر فايروس جديد يدعى “AE Virus” وهو سلسلة جديدة من الفيروسات التي تُحدث تشوهات في الحمض النووي DNA، دون أن يعرف لها أي علاج. وكغيرها من الفيروسات المنتشرة في عالم هذا الأنمي، يسبب فيروس “AE” فقداناً للأجهزة التناسلية وشلّ القدرة على التكاثر. وبعد تحليل هذا الفيروس، يبدو بأنه ناتجٌ من سلالة فضائية من الفيروس تسببت بها الصراصير التي أرسلت للفضاء في المقام الأول! وانتقلت إلى الأرض بعد الرحلات الفضائية التي أرسلها البشر إلى المريخ.

مواجهة الخطر:

لمواجهة هذا الفيروس المخيف والذي يهدد بقاء البشر على الكوكب، يُطلق العلماء مشروعاً يدعى “Bugs” ويُعنى بتغيير الحمض النووي DNA ودمجه مع الحمض النووي للحشرات، أملاً بمنح المناعة للبشر من هذا الفيروس الخطير! فيرسل العلماء خبراء في إطار مشروع جديد يدعى “Annex”، والهدف منه هو العثور على صراصير وجمع العينات منها على كوكب المريخ، على أمل صنع مضاد للفيروس.

ولكن تنتهي الخطة بالفشل، ولا يتمكن الخبراء من اصطياد الصراصير العملاقة أو إيجاد مضاد للفيروس. ويستمر المشروع مجدداً بسلسلة أخرى تدعى “Bugs 3” (وهو حيث تدور أحداث الأنمي)، بمشاركة العديد من الدول حول العالم، لضمان نجاح المشروع. وعلى رأس تلك الدول اليابان، الولايات المتحدة، روسيا وألمانيا. فهل ستنجح تلك الدول بصنع مضاد فيروسي؟ أم سينتهي بهم الأمر فريسةً للصراصير المتوحشة، والتي كانت ناتجة عن تجربة بشرية في المقام الأول؟

إيجابيات الأنمي:

• أحداثه جميلة ومشوقة للغاية بعيداً عن الانتقادات التي قد تطاله. فعالم هذا الأنمي مليءٌ بصراصير متحولة من وحيّ الخيال، حشرات ومعارك رائعة مع تحريك سلس ومشوق.

• حرب بلا هوادة تدور بين اعضاء الفرقة تحت قيادة الشخصيتان “ميشيل ديفيس” و “شوكيشي كوماشي” ضد كتائب الصراصير الشرسة، والتي تجسد أنانية البشر في بعض الأحيان والصراعات الشخصية التي تعيقنا ككائنات للوصول إلى أهدافنا السامية.

• يجسد أنمي Terra Formars رعب البشر في مواجهة مخلوقات شرسة من صنعه! وربما يجسد نفس الشعور الذي يشعر به البعض من الذين يخافون الحشرات أو الصراصير على وجه الخصوص، ويظهر ذلك براعة الكُتاب والرسامين في دراسة حوض المشاعر البشرية الواسع واختيار ما يتناسب مع تلك المخاوف لتقريب القصة من المشاهدين.

بعض شخصيات الأنمي
بعض شخصيات الأنمي

السلبيات: 

• الحجب المبالغ فيه في بعض الأحيان (ولذلك يفضل مشاهدة نسخة البلوراي والتي تأتي دون حجب غالباً)، إلا لو كنت من أصحاب القلوب الضعيفة! فينصح بهذه الحالة مشاهدة النسخة المحجوبة العادية.

• عدم عرض حلقات الأوفا كاملةً قبل الأنمي (حلقات الأوفا هي حلقات خاصة خارج السلسلة الأصلية) حيث تم عرض جزء من الأوفا في وسط الأحداث، وهذه الأوفا تعتبر من الأحداث الاساسية، كونها تتحدث عن مشروع “Bugs”، كما تتحدث عن أول رحلة لاصطياد الصراصير، ولذلك يفضل مشاهدة الأوفا قبل أن تتابع أحداث الأنمي الأساسية.

• الخروج القصير عن القصة الأساسية إلى تفاصيل أحداث عن الشخصيات. حتى إن كانت قصيرة، ولكن الخروج المتكرر من أحداث المعارك الرهيبة إلى التفاصيل الجانبية للشخصيات، يثبط معنويات المشاهدين دوماً.

• يحتوي أنمي Terra Formars على الكثير من المشاهد الدموية! لذلك لا ننصح بمشاهدته إن كان قلبك ضعيفاً. وينصح بمشاهدة النسخة المحجوبة والعادية. كما لا ننصح بمشاهدته لمن هم دون الـ18 عاماً.

مقال ذول صلة: قراءة في ملحمة الأنمي التاريخية فيت زيرو

نبذة عن الكاتبة: سمية حبايب
إعلامية فلسطينية، خبيرة بالتصوير الفوتوغرافي
للتواصل: حسابها على إنستاغرام (اضغط هنا)


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *