سيدة اليابان الأولى تحرج الرئيس الأمريكي ترامب

وُضع الرئيس الأمريكي “ترامب” في موقف محرج في أمسية عشاء على هامش قمة الـ20 المنعقدةِ مؤخراً في مدينة هامبورغ الألمانية؛ حيث لجأت سيدة اليابان الأولى “أكي آبي”، زوجة رئيس الوزراء “شينزو آبي” إلى حيلة ذكية وضعت بها الرئيس الأميركي في موقف محرج خلال لقاء دار بينهما على هامش قمة العشرين. حيث تظاهرت بعدم تحدثها بالإنجليزية خلال لقائها به، لينتشر فيما بعد مقطعاً لها في السابق وتحديداً في عام 2014 وهي تتحدث الإنجليزية بطلاقة، ما يعني أن ما فعلته كان مجرد حيلة لتجنب الحديث مع الرئيس الأميركي!

وكان “ترامب” قد صرح بأنه (قضى وقتاً محرجاً نوعاً ما) إلى جوار سيدة اليابان الأولى، “آكي آبي”، لعدم تحدثها الإنجليزية، وصرح في لقاء له مع صحيفة نيويورك تايمز الأميركية: (جلستُ بجوار زوجة رئيس الوزراء الياباني في قمة الـ20 في هامبورغ، على مائدة وجبة العشاء، هي حقا سيدة رائعة لكنها لا تتحدث الإنجليزية، ولم تقل لي حتى مرحبا).وللتعريف عن قمة العشرين التي تم استضافتها مؤخراً في ألمانيا باختصار؛ فهي عبارة عن مجموعة أو منتدى دولي يجمع بين عشرين اقتصاداً صناعياً وناشئاً على مستوى العالم ممثلاً ما نسبته 85% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي وثلثي السكان.

وقد تم عقد عشرين اجتماعاً لهذه القمة منذ تأسيسها وقد كانت تقتصر الاجتماعات هذه على وزراء المالية وحكام المصارف المركزية للدول الأعضاء في هذه القمة؛ وقد تم عقد الاجتماع التأسيسي برئاسة وزير المالية الكندي بعام 1999 في برلين كرد فعل على الأزمات المالية التي حدثت في نهاية التسعينات بجنوب شرق آسيا بالإضافة إلى أزمة المكسيك.وتجدر الإشارة إلى أنه لا توجد قرارات إلزامية أو أصوات رسمية على أساس حصص التصويت الثابتة أو المعايير الاقتصادية. وعلى الرغم من ذلك؛ فإن خطوط التأثير غير الرسمي في مجموعة العشرين متعلقةً إلى حد ما بالقوة السياسية للدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *