نيسان جي تي آر.. وداعاً

نيسان جي تي آر.. وداعاً
نيسان جي تي آر.. وداعاً

لكل بداية نهاية. وقد حانت نهاية الجيل الحالي من سيارة جي تي آر الأسطورية التي حطمت أرقاماً قياسةً عالميةً عجزت الكثير من منافساتها الأوروبية والأمريكية، عن تحقيقها. نستعرض تاريخها الحافل بالإنجازات منذ عام 2007 وحتى نهاية مسيرتها بهذا المقال.

في بيان رسمي أعلنت شركة نيسان عن عزمها على إيقاف الجيل R35 من GT-R بالتزامن مع الاحتفال بمرور 17 سنة على إطلاقه. ومن المقرر إطلاق نسختين وداعيتين للسيارة المعروفة باسم “غودزيلا” وهما T-Spec Takumi Edition و Skyline Edition للاحتفاء بالأيقونة الأسطورية منذ ظهورها الأول عام 2007. ويعود سبب إيقاف الإنتاج وفقاً لتصريح الشركة إلى تركيزها الكبير على المستقبل والحقبة القادمة من الابتكار المثير في الأداء كما أكدت الشركة.

منذ إطلاق الجيل R35 في عام 2007، حققت سيارة جي تي آر شهرةً عالميةً واسعةً في العديد من حلبات السباق حول العالم. لذلك، عند إعلان شركة نيسان عن إيقاف إنتاج سيارتها جي تي آر R35 في شهر أكتوبر المقبل، تم تداوله بشكل كبير وواسع نظراً لأهمية السيارة بالنسبة إلى عشاق السيارات الرياضية. فقد كانت هذه السيارة رمزًا للقوة والأداء العالي. وقد أثرت بشكل كبير على تصميم وتطوير السيارات الرياضية في العالم. ولكن ما الذي جعل نيسان جي تي آر R35 تحظى بهذه المكانة المرموقة؟ وكيف سيؤثر وفاتها على مستقبل السيارات الرياضية؟

اختصار اسم GT-R

يرمز اسم جي تي آر (GT-R) اختصاراً للاسم Gran Turismo–Racing. وقد تم اعتماد الاسم في اليابان لهذه السيارة حيث كانت معظم السيارات التي تم تصنيعها في ذلك الوقت تستخدم الاختصارات الغربية من أجل زيادة وتعزيز المبيعات حول العالم. وحلت السيارة السابقة لسيارة GT-R، S54 2000 GT-B، في المركز الثاني في أول سباق لها في سباق جائزة اليابان الكبرى لعام 1964 بعد سيارة بورشه 904 GTS المصممة لهذا الغرض. ومع ذلك، فإن سيارة برينس سكايلاين سبورت كوبيه/المكشوفة السابقة قد كانت الشرارة الأولى لإطلاق سيارة GT-R كأول طراز موجه لعالم السباقات في مجموعة سكايلاين، ومن هنا جاء الاسم. 

مجد جي تي آر وجذور سكايلاين التاريخية

جذور سيارة جي تي آر التاريخية تعود إلى أكثر من 60 عاماً. حيث تم إطلاق أول سيارة سكايلاين عام 1957 وكانت تعمل بمحرك سعته 1.5 لتر. ثم تم إطلاق طراز مطور من السيارة في عام 1964 تحمل اسم “برينس سكايلاين جي تي” وكانت تعمل بمحرك سعته 2 لتر وبقوة تزيد عن 100 حصان. 

سيارة برينس سكايلاين S54 التي تم إنتاجها في عام 1964 
سيارة برينس سكايلاين S54 التي تم إنتاجها في عام 1964 

أول طراز من نيسان جي تي آر سكايلاين

تم إطلاق أول جيل من جي تي آر سكايلاين في عام 1969. وكانت مخصصة للأسواق المحلية. وكانت تتميز بمحركها المؤلف من 6 اسطوانات وبقوة 160 حصان وعزم دوران 7000 دورة في الدقيقة. 

نيسان جي تي آر سكايلاين PGC10
نيسان جي تي آر سكايلاين PGC10

ثم تبع هذا الجيل 5 أجيال أخرى من التطور في عالم السباقات وصناعة السيارات. وسطع نجم جي تي آر سكايلاين حول العالم مع طراز الجيل الخامس جي تي آر (R34) التي أطلقت عام 1999 واستمر إنتاجها حتى عام 2002. 

سيارة جي تي آر R34 من الأمام
سيارة جي تي آر R34 من الأمام
شكل سيارة جي تي آر R34 من الخلف
شكل سيارة جي تي آر R34 من الخلف

واشتهرت هذه السيارة خصوصاً مع سلسلة أفلام Fast & Furious لسباقات السيارات. حيث شكلت مصدراً للإلهام للعديد عشاق السيارات والسباقات حول العالم. 

سيارة جي تي آر R34 التي تم تصويرها في فيلم "2Fast 2Furious" وهي خاصة بشخصية بطل الفيلم "بريان أوكونور"
سيارة جي تي آر R34 التي تم تصويرها في فيلم “2Fast 2Furious” وهي خاصة بشخصية بطل الفيلم “بريان أوكونور”

امتازت بمواصفات قوية في ذلك الوقت. حيث كانت تتمتع بقوة بلغت 330 حصاناً. وهي مخبأة في محرك سعته 2.6 لتر بشحن توربيني مزدوج. مؤلف من 6 اسطوانات وكان تسارعها محل إعجاب في ذلك الوقت حيث كانت قادرة على بلوغ سرعة 100 كم/سا من السكون خلال 4.8 ثانية فقط. والسرعة القصوى لنسخة هذه السيارة المصورة بالفيلم “2Fast 2Furious” بلغت 265 كيلومتراً بالساعة. وهو ما شجع الكثير من عشاق هذه السيارة على امتلاكها وتوليد قوى جبارة من محرك صغير نسبياً مكون من 6 اسطوانات فقط.

إطلاق الوحش غودزيلا

جي تي آر R35 الذي تم الإعلان عنه عام 2007
جي تي آر R35 الذي تم الإعلان عنه عام 2007

في عام 2007، كشفت نيسان النقاب عن سيارة نيسان جي تي آر R35 وهذه المرة بدون اسم “سكايلاين”. وتم تقديمها كسيارة رياضية عالية الأداء تنافس السيارات الأوروبية والأمريكية. ومع مرور الوقت، تطورت السيارة لتصبح واحدة من أكثر السيارات الرياضية تقدمًا من الناحية التكنولوجية. وقد كانت النسخة R35، التي تم إطلاقها في العام 2007 ذروة هذا التطور. حيث قدمت تقنيات جديدة وأداءً استثنائيًا بسعر منافس. ونظراً لتحطيمها العديد من الأرقام القياسية وفوزها بالسباقات على الكثير من منافساتها الأوروبية والأمريكية، تم إطلاق لقب الوحش “غودزيلا” عليها.

تصميم عصري جريء لسيارة GT-R 
تصميم عصري جريء لسيارة GT-R 

مواصفات رياضية خارقة

والجدير بالذكر أن طراز 2007 كان يتميز بالعديد من المواصفات التي جذبت اهتمام الكثير من عشاق السيارات الرياضية. فمحركها المصنّع يدوياً مؤلف من 6 اسطوانات كان قادراً على توليد قوة تصل إلى 478 حصاناً. وكان هذا المحرك الأعجوبة قادراً على تحويل السيارة إلى قذيفة برية تنطلق بسرعة تصل إلى 100 كيلومتراً بالساعة من السكون التام في غصون 3.6 ثانية فقط. وكان بإمكانها التوقف والعودة إلى السكون بمسافة 37 متر فقط! وتبلغ سرعتها القصوى 311 كم/سا. كما تحتوي هذه السيارة الخارقة على ناقل حركة ثنائي القابض يعتمد على تقنية الفورمولا واحد. وتم تقديم GT-R بنظام الدفع الرباعي الذي يتم التحكم فيه إلكترونيًا.

من خلال هذه المواصفات، تمكنت السيارة من تحطيم أرقام قياسية عالمية. ومع زيادة شعبية GT-R، تم تطوير طرازاتها على مر السنوات الماضية حتى أصبح شكلها جريء أكثر من ذي قبل. مع مواصفات رياضية جذابة أقوى من طراز 2007.

محرك GTR المقدم في آخر طراز لهذا الجيل 2024
محرك GTR المقدم في آخر طراز لهذا الجيل 2024

عناية قوية بأدق التفاصيل

تبلغ قوة المحرك لآخر طراز (R35) من جي تي آر 565 حصاناً. فبدلاً من استخدام محرك كبير متعطش للوقود، يتم تشغيل سيارة GT-R بمحرك V6 ذو الحجم المثالي المزود بشاحن توربيني مزدوج سعة 3.8 لتر، والذي تم تجميعه يدويًا على يد حرفيين مهرة. 

مراعاة الديناميكا الهوائية في تصميم الطراز الأخير من GT-R
مراعاة الديناميكا الهوائية في تصميم الطراز الأخير من GT-R

فريق التصميم الذي عمل على إنتاج سيارة GT-R لا يركز على الناحية الجمالية ولفت الأنظار وحسب، بل إنه يركز على الديناميكية الهوائية خصوصاً عند قيادة السيارة على سرعات عالية. حيث أثمرت الجهود التي لا حصر لها بالتعديل على ديناميكية الهواء الخاصة بسيارة GT-R لتشمل واجهة أمامية وخلفية جديدة. بالإضافة إلى جناح خلفي جديد لزيادة القوة الضاغطة. والنتيجة؟ معامل سحب نظيف بشكل لا يصدق يبلغ 0.26 Cd فقط.

نظام دفع صالح لكل أحوال الطقس
نظام دفع صالح لكل أحوال الطقس

يسمح نظام القيادة المتطور ATTESA ET-S الخاص بهذه السيارة بتوزيع عزم دوران متغير بين المحورين الأمامي والخلفي. مما يوفر إحساساً بنظام قيادة الدفع الخلفي الرياضي مع الشعور بالثقة التي يقدمها نظام الدفع الكلي.

سيارة أيقونية يصعب تكرارها 

كانت نيسان GT-R أكثر من مجرد سيارة. فقد جسدت الابتكار والتميز الهندسي. واستطاعت أن تحقق أرقامًا قياسية في عالم السرعة والأداء، مما جعلها تتفوق على العديد من السيارات الرياضية الأخرى التي تفوقها في السعر. وقد كانت السيارة مصدر إلهام للعديد من المهندسين والمصممين في صناعة السيارات.

ومع إعلان نيسان عن إيقاف إنتاج هذه الأيقونة، يتساءل الكثيرون عن مستقبل السيارات الرياضية. فقد كانت جي تي-آر مثالًا للسيارة التي تجمع بين الأداء العالي والتكنولوجيا المتقدمة بسعر معقول. وقد أثبتت أنه من الممكن تقديم سيارة رياضية فائقة الأداء بتكلفة أقل من السيارات الفاخرة. وبفضل أدائها الاستثنائي المذهل، تمكنت من الحصول على العديد من الألقاب الفردية. وفازت حتى في سباقات التحمل في عدة حلبات سباق شهيرة ولعل أشهرها وأصعبها حلبة نوربورغرينغ الألمانية.  لقد تركت بصمة لا تمحى في عالم السيارات الرياضية. ومع رحيلها، ستظل ذكراها حية في قلوب وعقول عشاق السرعة والأداء العالي. وستبقى رمزًا للابتكار والتفوق الذي سيصعب على السيارات الأخرى محاكاته.

اقرأ أيضاً: سيارة من إنتاج نيسان تسبق بورشه وبوغاتي

هناك الكثير من عشاق GT-R حول العالم ينتظر بفارغ الصبر إطلاق الجيل الجديد وما يمكن أن يحمله من مفاجآت بمواصفات أقوى وأداء أفضل. لكن إطلاق الجيل المقبل قد يستغرق وقتاً.. أطول من المتوقع.

بالفيديو.. نسخة خاصة من GT-R بقوة 720 حصان:

انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع. مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)

0 0 votes
Article Rating

اكتب تعليقًا

1 Comment
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Wisam
Wisam
26 أيام

واضح الجهد المبذول
كل الاحترام

1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x