جوهر صناعة الألعاب | نظرة على معرض طوكيو للألعاب وتاريخه

جوهر صناعة الألعاب | نظرة على معرض طوكيو للألعاب وتاريخه
جوهر صناعة الألعاب | نظرة على معرض طوكيو للألعاب وتاريخه

معرض طوكيو للألعاب ليس احتفالاً سنوياً وحسب، بل أصبح ظاهرة عالمية تتجاوز الحدود الجغرافية للدول وحدود الترفيه. يمتلك المعرض تاريخاً غنياً وكان أداة مهمة في دفع صناعة الألعاب إلى الأمام وتعزيز مكانتها حول العالم.

في هذا المقال سننغمس أكثر في تاريخه، وأهميته لصناعة الألعاب والصناعة التقنية بصورة عامة. كما سنناقش قصة صموده خلال جائحة كوفيد – 19، وموقع استضافته كل عام.

انطلق معرض طوكيو للألعاب (Tokyo Game Show – TGS) لأول مرة عام 1996 لاستضافة الفعاليات الترفيهية التابعة لعمالقة صناعة الألعاب في اليابان. وعرضت الشركات في حينها ابتكاراتها التقنية وألعابها بهدف التفاعل مع محبي الألعاب في البلاد.

شهدت السنوات الأولى تركيزاً على ألعاب الأجهزة القديمة، حيث احتلت شركات مثل سوني ونينتندو مقدمة الشركات التي شاركت في المعرض. ومع تطور الصناعة، تطور معرض طوكيو للألعاب ليشمل مجموعة أوسع من تقنيات الألعاب والأجهزة المخصصة لها.

في بداياته كان المعرض يُعقد مرتين كل عام، ولكن نظامه تغير وأصبح يُعقد مرة واحدة فقط كل عام. حيث عكس المعرض القفزات الكبيرة التي حققتها صناعة الألعاب اليابانية والعالمية.

ومع ظهور الهواتف الذكية وتقنيات الواقع الافتراضي، تمكن المعرض من التأقلم بسرعة وعرض أحدث تقنيات الألعاب من حول العالم، حتى أصبح وجهة لجميع الشركات الكبرى والصغرى لتظهر إبداعاتها الرقمية الحديثة.

شعار معرض طوكيو للألعاب عند انطلاقه - عبر ويكيميديا
شعار معرض طوكيو للألعاب عند انطلاقه – عبر ويكيميديا

معرض طوكيو للألعاب ليس مجرد عرض ترفيهي وحسب، بل هو حدث يتلاقى فيه عمالقة الصناعة من حول العالم للكشف عن تكنولوجيا جديدة وابتكارات غير متوفرة في أيدي المستهلكين.

أثر المعرض بشكل كبير في صناعة الألعاب، لدرجة أن الشركات الكبرى كانت تنتظر انعقاده كل عام لتعرض ابتكاراتها فيه وتستفيد من شهرته الواسعة في اليابان وحول العالم.

تمتد أهمية المعرض أيضاً إلى خارج ميدان الألعاب. إذ أصبحت الألعاب في الحاضر تتطلب تكنولوجيا متطورة لتعمل. وبسبب ذلك العامل، توسع المعرض ليشمل أقسام خاصة بالتكنولوجيا الحديثة المرتبطة بمختلف مجالات الحياة وبالأخص الترفيهية منها.

جولة في المعرض خلال 2023 – باللغة الإنجليزية – عبر Genki Gamer

جلبت جائحة كوفيد-19 العالم إلى حالة من الجمود، ولم يكن معرض طوكيو للألعاب استثناءاً. حيث في عام 2020، واجه المنظمون تحدياً صعباً يتمحور حول استمرارية المعرض خلال الجائحة.

اضطر منظمو المعرض إلى إلغائه في عام 2020 و 2021 جراء الجائحة، وهي أول مرة يُلغى فيها منذ عام 1996. انتقل المعرض خلال سنوات الجائحة إلى العالم الافتراضي، وأصبح يستضاف على شبكة الإنترنت كالكثير من الفعاليات في اليابان.

على الرغم من التحديات، نجح معرض طوكيو للألعاب في التقاط جوهر الحدث الفعلي. وقدم عروض مباشرة في جناحه الرقمي ووفر فرصاً لمحبي الألعاب للتواصل عبر الإنترنت.

سمح ذلك للحدث بتجاوز القيود الجغرافية والصحية، والوصول إلى جمهور عالمي أكبر من السابق.

يُعقد المعرض كل عام في محافظة تشيبا المجاورة لطوكيو، وهي مدينة نابضة وحيوية يقصدها الملايين كل عام لأغراض مختلفة. يحتضن المكان الواسع مجموعة متنوعة من المعروضات، تتراوح بين شركات الألعاب الكبرى والمطورين المستقلين الذين يتطلعون لترك بصمتهم في عالم الألعاب والتكنولوجيا.

أقيم المعرض عام 2023 على أرض الواقع (بعد الجائحة) بين 21 سبتمبر وحتى 9 أكتوبر، وجذب أكثر من 300,000 شخص من حول العالم. وكان عام 2023 مميزاً بالنسبة للمعرض، كونه كان العام الأول الذي يعود فيه بعد غيابه خلال جائحة كوفيد – 19.

وعلى الرغم من توافر الكثير من معارض الألعاب في أوروبا والولايات المتحدة، إلا أن معرض طوكيو ترك بصمةً دائمة لدى محبيه بسبب كونه الأوائل في هذا المجال. سمح المعرض أيضاً بالكشف عن ابتكارات كثيرة وعديدة في مجال التقنية، ودفع بحدود التكنولوجيا كل عام حتى وصلت إلى ما هي عليه في الحاضر.

premium bootstrap themes

انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصدر:
(1) الموقع الرسمي للمعرض
صورة المقال الأصلية: المعرض خلال عام 2023 – عبر كيودو
0 0 votes
Article Rating

اكتب تعليقًا

1 Comment
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
نصرالدين الليبي
نصرالدين الليبي
1 شهر

اليابان معروفة بصناعة الالعاب الالكترونية و رائدة في هذا المجال