اليابان تحل في المرتبة الأخيرة من حيث نسبة النساء اللواتي يدرسن العلوم

اليابان تحل في المرتبة الأخيرة من حيث نسبة النساء اللواتي يدرسن العلوم
اليابان تحل في المرتبة الأخيرة من حيث نسبة النساء اللواتي يدرسن العلوم

جاءت اليابان في المرتبة الأخيرة في تقرير أعدته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث لدى البلاد أدنى نسبة من النساء اللواتي يدرسن الاختصاصات العلمية من بين 36 دولة متقدمة.

تدني نسبة النساء في اليابان

نشرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) تقريراً حديثاً بعنوان “التعليم في لمحة”، رصدت فيه نسب النساء اللواتي يدرسن اختصاصات علمية في 39 دولة عضوة في المنظمة. وحلت اليابان في المرتبة الأخيرة من بين الدول المتقدمة وفق بيانات جُمعت عام 2019 وأصدرت مؤخراً.

وقالت المنظمة بأنه يوجد فرق كبير في النسبة بين الجنسين في اليابان من حيث دراسة العلوم، بالأخص في مجالات مثل العلوم الطبيعية، التكنولوجيا، الهندسة والرياضيات. كما قالت المنظمة بأنه على “اليابان إلهام النساء لدراسة تلك الاختصاصات”.

وكشف التقرير بأن 27% من النساء في البلاد أقبلن على دراسة العلوم الطبيعية، الرياضيات والإحصاء واختصاصات أخرى، وهي نسبة أدنى بكثير من نسبة سلوفاكيا التي بلغت 65% أو معدل المنظمة الذي يبلغ 52% أو حتى بلجيكا وهي الدولة قبل الأخيرة بنسبة 40%.

وأفادت المنظمة كذلك، بأن نسبة النساء في اليابان اللواتي يقبلن على دراسة الإنشاءات، التصنيع والهندسة، بلغت 16%، وهي نسبة متدنية جداً مقارنةً مع آيسلندا الأولى في القائمة بنسبة 39% ومعدل المنظمة الذي يبلغ 26%.

الأسباب وراء عدم إقبال النساء على الاختصاصات العلمية

يبلغ تعداد النساء في اليابان نحو 64 مليون امرأة، وهو أكثر من نصف تعداد السكان بقليل وفق إحصاءات عام 2021، وبالرغم من أن النساء يمثلن نحو نصف القوة العاملة في البلاد ولديهن خبرات واسعة، إلا الكثير من العوامل ساهمت في تدني أعدادهن في المجالات العلمية.

حيث تقول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بأن الصور النمطية الموجودة في المجتمع الياباني عن النساء، تحتم عليهن اختيار مجالات معينة للعمل والابتعاد عن المجالات التي يغلب عليها قبول الرجال.

كما أشارت المنظمة إلى قلة القدوات من النساء اليابانيات في المجالات العلمية بصورة عامة، وهو سبب كبير يجعل من النساء يرغبن باختيار مجالات عمل أقل تحدياً وتعقيداً مقارنةً مع المجالات العلمية. ويجدر بالذكر أن اليابان حلت في المرتبة 120 من بين 156 دولة، في المساواة بين الجنسين وفق إحصاءات عام 2021، ومن أجل مواجهة نقص اليد العاملة ستحتاج لتوظيف عدد أكبر من النساء في المجالات العلمية للحفاظ على مكانتها حول العالم.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر:
(1) تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية
(2) وكالة كيودو
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية | عبر جيتي

اكتب تعليقًا