نبذة عن حساء ميسو وطريقة تحضيره

نتحدث في هذا المقال عن أشهر نوع من أنواع الحساء في اليابان، وهو حساء ميسو. إليكم نبذة تاريخية عنه مع طريقة تحضيره:



 الميسو هو حساء ياباني تقليدي يتكوّن بشكل رئيسي من مرق (داشي)-مرق السمك الياباني التقليدي-  مع إضافة معجون الميـسو ونشارة البونيتو ​​المدخن المجفف أو فطر شيتاكي المجفف وعديدٍ من المكوّنات التي تختلف بحسب المنطقة والفصل من السنة. ومن أشهر أنواعه، تلكَ التي يضاف إليها مكعّبات من التوفو –الذي ذُكر في تقرير سابق-  وأوراق الواكاميه وهي الأعشاب البحرية التي تجمع من سواحل اليابان والصين و كوريا وتتحول إلى اللون الأخضر الجميل نصف الشفاف عند الطهي.

  • كيف يُحضّر المـيسو؟

الميسو هو نوع من التوابل اليابانية يحضّر من تخمير الصويا، أو الأرُز أو الشعير مع الملح، ويقسم إلى عدة أنواع : ميسو الشعير، ميسو الأرُز، ميسو الصويا، الميسو الأبيض (الحلو). ومن حيث فترة تحضيره يقسم إلى : ميسو قصير العمر الذي يخمّر لـِ 6 أشهر. ميسو متوسط العمر، الذي يخمّر لـِ 18 شهرًا.  وميسو معمَّر والذي يخمّر لـِ 36 شهرًا.

  • أصناف الميـسو

يقسم معجون الميسو إلى فئتين رئيسيتين: الأحمر والأبيض، ولكلٍّ منهما نكهة فريدة حسب عملية التخمير. الميسو الأحمر يحتوي على كميات أكبر من فول الصويا مقارنةً مع الحبوب الأخرى، ويشتهر بنكهته القوية ولونه البنّي مع المائل للحمرة. ومن ناحية أخرى، يحتوي معجون ميسو الأبيض على كميّات أقل من فول الصويا، وبالتالي فإن لونه أميل إلى لون فول الصويا منه إلى الأحمر، ونكهته أكثر اعتدالًا. 

  • تاريخ حساء ميـسو 

إن أكثر من ثلاثة أرباع الناس في اليابان يستهلكون حساء الميسو مرّةً واحدةً على الأقل في اليوم، ومعجون الميسـو من التوابل التي لا غنى لليابانيين عنها، كما يعرف أيضًا باسم فول الصويا المغذّي. يمكن إرجاع أصول هذا الطبق الشعبي إلى العصور القديمة، وقد نشأ في الصين القديمة. وأدخِل إلى اليابان عبر البرّ الرئيسي للصين وشبه الجزيرة الكورية في فترة أسوكا خلال القرن السابع. وظهر لأول مرة في الأدب خلال فترة هييان. لكنّه لم يكن يُستعمل كما هو اليوم، بل كان ينشر على الطعام، أو يغمّس ويؤكل مباشرةً، كما كان يستخدم لدفع رواتب النخبة أو هدايا للمرموقين لأنّه كان حينئذٍ سِلعةً ثمينةً لم تصل أفواه عامّة الناس بعد.

وبعدها صار وجبةً يوميّةً للساموراي خلال فترة كاماكورا (1185-1333)، وخلال عصر الحروب الأهلية اليابانية، تم تطوير وصفة “العجينة الفورية” ليأكلها القادة العسكريون – مما جعل حساء ميسو وجبةً سهلةَ التحضير ويمكن إعداده بيُسر.

زاد إنتاج فول الصويا خلال فترة موروماتشي، وبدأ المزارعون بصنع الميسو الخاصّ بهم. أما بالنسبة إلى نشأته، فترجع نشأة الطّبق الذي يُؤكل هذه الأيام إلى هذه الفترة.

  • طريقة تحضير حساء الميـسو الشهي:

يعتبر الميـسو من الأطباق الشهية وسريعة التحضير، وعلاوةً على ذلك هو قليل السعرات لمتّبعي الحِميات الغذائيّة، ومغذٍّ ومفيد لغناه بالبروتين.

جبنة التوفو التي تقدم عادةً مع حساء الميسو
جبنة التوفو التي تقدم عادةً مع حساء الميسو                                                Photo by Sherman Kwan on Unsplash

 

مقادير شوربة المـيسو مع التوفو:

  • 4 أكواب من الماء
  • 1 كوب من البصل الأخضر المفروم
  • 1 كوب من مكعبات التوفو 
  • 4 ملاعق كبيرة من معجون ميسو
  • 1 ملعقة صغيرة من الملح
  • أوراق الواكاميه
  • طريقة إعدادها:

نضع الماء في وعاء على النار حتى يسخن.

نضيف معجون المـيسو في طبق صغير، ويضاف إليه قليل من الماء، ونحرّك جيّدًا.

يضاف الخليط إلى الماء، ويضاف إليه التوفو والبصل الأخضر.

نحرّك جميع المكونات، وتترك على نار هادئة لمدة 10 دقائق حتى تنضج.

تقلّب بالملح جيداً. ثم توضع في الطبق، وتقدّم ساخنة.

  • بعض من الملحوظات:

يمكن استعمال السبانخ أو الهندباء أو الملفوف أو أيّ نوع من الخضراوات كالبطاطا والجزر حسب الرّغبة.

يصنع الميـسو من تخمير فول الصويا، وهو مصدر مهمّ لمكونات غذائية وصحية مثل البروتين وفيتامين E والأيسوفلافون (التي تحارب الأمراض) لذا جربوه.

(إن كنت من عشاق المطبخ الياباني يمكن الضغط هنا للاطلاع على جميع الوصفات اليابانية التي اخترناها لك)

انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)

الكاتبة: نور السَّيد

حاصلة على بكالوريوس في الأدب الياباني من جامعة دمشق، مترجمة ومُعدّة نصوص في قناة سبيستون، ومُدرّسة لغة يابانية في معاهد خاصّة، مُهتمّة بالثقافة اليابانية عُمومًا، والأنمي خصوصًا.
-حساب نور السيد على إنستغرام: (اضغط هنا)

-صورة المقال الرئيسية: lilianeaislyn on flickr

ردّ واحد على “نبذة عن حساء ميسو وطريقة تحضيره”

اكتب تعليقًا