س و ج عن مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو القادمة

تترقب اليابان يوماً تاريخياً في الـ22 من أكتوبر/تشرين الأول 2019، حيث سيكون عطلة وطنية بمناسبة مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو القادمة.




وستشهد البلاد حدثاً تاريخياً يحدث مرةً واحدةً كل جيل مع تغير الحقب الإمبراطورية، بحضور رؤساء، سفراء وممثلين من كافة دول العالم لمشاهدة مراسم تنصيب الإمبراطور ناروهيتو والإعلان عن تتويجه على العرش الأقحواني للبلاد. وتعتزم الحكومة اليابانية عقد وليمة، وموكب مع عدة مراسم أخرى، احتفالاً بهذا اليوم التاريخي.

ولكن كل هذه الأحداث المهمة التي تمر بها اليابان قد تكون في بعض الأحيان محيرةً وصعبة الفهم، لتشابكها وتعقيدها الكبير لمن يعيش خارج اليابان أو لا يتحدث اللغة اليابانية بصورة جيدة، لذلك سنجيب عن كل ما يدور في ذهنك كقارئ من أسئلة في هذا المقال:

ما الذي سيحدث في يوم الـ22 من أكتوبر/تشرين الأول 2019؟

سيعقد في هذا اليوم أكبر المراسم الإمبراطورية على الإطلاق والتي تدور حول ارتقاء الإمبراطور ناروهيتو للعرش الأقحواني لليابان، ويدعى المَرسَم باليابانية “سوكوي نو ري – 即位の礼”، والتي تعني تنصيب الإمبراطور الياباني أو ارتقاء الإمبراطور الياباني.

وسيحضر خلاله ممثلين عن منظمات ورؤساء وسفراء من نحو 190 دولة حول العالم، ومن ضمنهم أفراد من العائلة الإمبراطورية اليابانية ومسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة، ليشهدوا اللحظة التي يعلن فيها الإمبراطور عن تنصيبه الرسمي.

ولكن اليابان قامت بتنصيب الإمبراطور مسبقاً في شهر مايو/أيار؟

حدث ذلك بالفعل. حيث اعتلى الإمبراطور ناروهيتو العرش الأقحواني في الأول من مايو/أيار 2019 بعد تنحي الإمبراطور الأب أكيهيتو قبله بيوم. وتغيرت في ذلك اليوم الحقبة الإمبراطورية اليابانية من “هيسيي” إلى “ريوا” والتي تعني التناغم الجميل.

ولكن المراسم التي عقدت في مايو/أيار كانت مراسم بسيطة ورمزية فقط، لغرض اتمام انتقال العرش من إمبراطور لإمبراطور أخر. وفي الـ22 من أكتوبر/تشرين الأول سيقوم الإمبراطور الجديد بمراسم تقليدية إضافية عبر الإعلان عن اعتلائه الرسمي للعرش في ما يعرف بـ “سوكوي نو ري – 即位の礼” والتي ذكرت مسبقاً. وتقول وكالة البلاط الإمبراطوري اليابانية أنه في الحقب القديمة كانت هناك فترة سنتين كاملتين بين ارتقاء الإمبراطور للعرش ومراسم “سوكوي نو ري” الرسمية.


مقال ذو صلة: تويوتا سينشتري | سيارة الإمبراطور الياباني الفاخرة!


هناك مجموعتان منفصلتان من مراسم اعتلاء العرش؟

هناك الكثير من المراسم التقليدية وغير التقليدية التي تحدث خلال ارتقاء إمبراطور ياباني للعرش. فعلى سبيل المثال لا الحصر: قام الإمبراطور ناروهيتو بمراسم في شهر مايو/أيار بعد انتقال العرش إليه، تدعى “سوكوي غو تشوكين نو غي” وتعني ظهور الإمبراطور الأول للعامة بعد اعتلاء العرش.

ثم سيقوم بمراسم “سوكوي نو ري – 即位の礼” المذكورة مسبقاً، وهو أكبر حدث من بينها، بسبب حضور آلاف الممثلين من دول مختلفة. ثم بعدها مراسم تعرف بــ”دايجوساي” والتي سيقدم فيها الإمبراطور الياباني الأرز لقبور أسلافه الأباطرة والآلهة داخل القصر الإمبراطوري، وستقام في شهر نوفمبر. وثم سيقوم الإمبراطور بزيارات عديدة لعدة أضرحة شنتوية حول البلاد ليطلع أسلافه الأباطرة عن أخبار اعتلائه العرش.

ما الذي سيحدث خلال “سوكوي نو ري – 即位の礼” بالتحديد؟

سينتظر الضيوف دخول الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو لغرفة العرش الياباني في القصر الإمبراطوري في طوكيو. وسيرتديان ملابس تقليدية، ثم سيجلس كلٍ منهما على عرشه، كعلامة على اعتلائهما العرش الأقحواني معاً كإمبراطور وإمبراطورة للبلاد.

عرش تاكاميكورا (على اليسار) وعرش ميتشووداي (على اليمين) حيث سيجلس الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو خلال مراسم سوكوي نو ري | كيودو
عرش تاكاميكورا (على اليسار) وعرش ميتشووداي (على اليمين) حيث سيجلس الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو خلال مراسم سوكوي نو ري | كيودو

وسيقرأ الإمبراطور ناروهيتو بياناً إمبراطورياً باللغة اليابانية يعلن فيه عن ارتقائه عرش البلاد الأقحواني. وسيرد عليه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه ببيان تهنئة باللغة اليابانية. وسيحيي الحضور والضيوف الإمبراطور، بتحية “بانزاي” وبعدها سيغارد الإمبراطور والإمبراطورة غرفة العرش.

من سيحضر هذه المراسم بالتحديد؟

بالإضافة لأعضاء رفيعي المستوى في الحكومة اليابانية، وكذلك القضاء والبرلمان، سيحضر رؤساء دول، سفراء وممثلين، مع منظمات عدة من نحو 190 دول حول العالم. من ضمنهم الأمير البريطاني تشارلز، نائب الرئيس الصيني وانغ كيشان، رئيس الوزراء الكوري الجنوبي لي ناك يوون، ورؤساء وممثلين عن دول عربية كثيرة وغيرهم.

ما هو طقس دايجوساي بالتحديد؟

سيقام طقس دايجوساي في الـ14 وحتى الـ15 من نوفمبر/تشرين الثاني. وهو طقس ديني شنتوي خاص يقوم فيه الإمبراطور ناروهيتو بالصلاة من أجل سعادة وازدهار شعبه، وثم تقديم حفنةً جديدةً من الأرز والساكيه إلى أسلافه الأباطرة في أضرحتهم وإلى الآلهة التي سيصلي إليها، من ضمنها “اماتيراسو أوميكامي” حسب المعتقدات اليابانية.

وسيحدث كل ذلك داخل غرفة خاصة بهذا الطقس، ولن يحضر هذا الطقس إلا مجموعة قليلة من المسؤولين المخوّلين بالحضور، كونه طقس خاص ويحمل طابعاً دينياً يختلف عن باقي الطقوس العادية.


مقال ذو صلة: من هو إمبراطور اليابان الجديد؟


كم ستنفق اليابان خلال هذه المراسم الكبيرة؟

تقدر وكالة البلاط الإمبراطوري اليابانية بأنها ستنفق نحو 16 مليار ين (نحو 147 مليون دولار) كمجموع إجمالي على المراسم الإمبراطورية كلها منذ ارتقاء الإمبراطور الجديد. وستنفق وكالة الشرطة القومية اليابانية نحو 3.8 مليار ين (نحو 35 مليون دولار) على الإجراءات الأمنية لتأمين المراسم، الإمبراطور، وباقي الضيوف.

وتقول وزارة الخارجية اليابانية بأنها ستنفق نحو 5.1 مليار ين (نحو 47 مليون دولار) على استقبال الضيوف من 190 دول حول العالم. كما ستنفق الكابينة الوزارية نحو 3.6 مليار ين ( نحو 33 مليون دولار) على مراسم “سوكوي نو ري – 即位の礼” و وليمة خاصة مقامة من قبل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه للاحتفال بتنصيب الإمبراطور.

بينما تقول وكالة البلاط الإمبراطوري اليابانية بأنها طلبت نحو 3.3 مليار ين (نحو 30 مليون دولار) من أجل إقامة طقوس “دايجوساي” في شهر نوفمبر. وقالت وزارة الدفاع بأنها ستنفق نحو 300 مليون ين (نحو 2.7 مليون دولار) على أمور متفرقة مختلفة. ويكون المجموع وفق هذه الحسابات الحكومية يقارب من 32.1 مليار ين (نحو 296 مليون دولار).

حيث يقول ناقدون وخبراء داخل البلاد، أن انفاق هذا الكم الهائل على طقوس إمبراطورية دينية مثل “دايجوساي” من أموال الضرائب هو أمرٌ مخالف للدستور الياباني. ولذلك رفعت عدة جهات قضايا ضد الحكومة اليابانية بناءً على هذه الآراء ولكن المحكمة اليابانية العليا حكمت ضد هذه الدعاوى وقالت أن مثل هذه النفقات لا تخالف الدستور الياباني.

ما هي الأحداث والمراسم الأخرى المهمة والمرتقبة؟

ستقيم الحكومة اليابانية موكباً ضخماً في يوم الـ10 من نوفمبر/تشرين الثاني. وسيجلس الإمبراطور والإمبراطورة في سيارة خاصة مكشوفة لتحية العامة. وسيسير بهما الموكب من القصر الإمبراطوري في طوكيو إلى سكن خاص في منطقة أكاساكا.

وستعقد وكالة البلاط الإمبراطوري اليابانية بحضور الإمبراطور والإمبراطورة نحو 4 ولائم كبيرة للترحيب بالضيوف الحاضرين من عدة دول، وذلك بعيد مراسم “سوكوي نو ري – 即位の礼” العلنية. حيث كان من المفترض عقد سير الموكب في يوم الـ22 من أكتوبر/تشرين الأول، ولكن الحكومة قامت بتأجيله بعد مرور الإعصار هاغيبيس المدمر مراعاةً لمشاعر الضحايا.

ومن المتوقع أن تعفو اليابان عن 550 ألف شخص من أصحاب الجرائم الصغيرة بمناسبة اعتلاء الإمبراطور للعرش. حيث قامت البلاد بالعفو عن نحو 2.5 مليون شخص خلال ارتقاء الإمبراطور الأب أكيهيتو للعرش في عام 1990.

هل تخطط للسفر إلى اليابان من أجل السياحة؟ لا تتردد بالتواصل معنا عبر صفحتنا على فيسبوك
هل تخطط للسفر إلى اليابان من أجل السياحة؟ لا تتردد بالتواصل معنا عبر صفحتنا على فيسبوك

المصادر: وكالة البلاط الإمبراطوري اليابانية – مكتب رئيس الوزراء الياباني – هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية – صحيفة “Japan Times” اليابانية – وكالة كيودو اليابانية
صورة المقال الأصلية: الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو يلوحون للناس من شرفة القصر الإمبراطوري في طوكيو | عبر وكالة الصحافة الأوروبية


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *