اليابان قد تحاكم منفذ حريق استوديو كيوتو أنيميشن هذا العام

اليابان قد تحاكم منفذ حريق استوديو كيوتو أنيميشن هذا العام
اليابان قد تحاكم منفذ حريق استوديو كيوتو أنيميشن هذا العام

من المحتمل أن تبدأ محاكمة «شينجي أوبا» منفذ حريق استوديو كيوتو أنيميشن الشهير نهاية عام 2023 وفق مصادر مطلعة ووسائل إعلام محلية.

محاكمة منفذ هجوم استوديو كيوتو أنيميشن

كشفت مصادر استقصائية ووسائل إعلام يابانية مؤخراً، بأن النيابة في اليابان قد تبدأ نهاية هذا العام محاكمة «شينجي أوبا»، والذي هاجم استوديو كيوتو أنيميشن عام 2019 وأحرق إحدى بناياته متسبباً بمقتل 36 شخصاً من العاملين فيه وإصابة العشرات.

ولم تكشف المصادر عن تاريخ دقيق لبدء المحاكمة، ولكن وفق وكالة كيودو اليابانية الإخبارية، قد تنطلق المحاكمة بين شهري سبتمبر وديسمبر من عام 2023 بناءً على المعلومات التي وفرتها النيابة لأقارب الضحايا.

تأخر المحاكمة بسبب صحة أوبا

ألقت السلطات القبض على «شينجي أوبا» البالغ 44 عاماً، بالقرب من بناية الاستوديو في كيوتو غرب اليابان، ولكنه عانى من حروق خطيرة خلال هجومه الذي لُقب بالانتحاري والإرهابي. حيث تأخرت الإجراءات القانونية بسبب وضعه الصحي الحرج.

وعلى إثر تعافيه بعد علاج مكثف، تمكنت الشرطة اليابانية أخيراً التحقيق معه وإلقاء القبض عليه في مايو 2020، وثم توجيه له اتهامات رسمية نهاية عام 2020 تتمحور القتل العمد وافتعال حريق، على خلفية اعترافه.

ووفق السلطات، قُيمت صحة «أوبا» الذهنية مرتين، الأولى خلال نهاية 2020 والثانية خلال مارس 2022، وتبين عبر التقييم بأنه مؤهلٌ نفسياً وذهنياً ليخضع لمحاكمة.

شينجي أوبا بعد خروجه من المستشفى | عبر رويترز
شينجي أوبا بعد خروجه من المستشفى | عبر رويترز

يذكر أن استوديو وشركة كيوتو أنيميشن والتي تعرف أيضاً باسم “KyoAni” تعتبر أحد أعرق الاستوديوهات اليابانية لإنتاج الرسوم المتحركة (الأنمي)، وتم تأسيس الاستوديو على يد رئيسه “هيديئكي هاتا” في عام 1981، ومن أشهر أعمال الاستوديو، أنمي “Suzumiya Haruhi no Yuutsu”، و “A Silent Voice” و “Clannad” و “Violet Evergarden” وغيرها من الأعمال البارزة.

تفاصيل أكثر عن الحريق ودوافع أوبا وما حدث للاستوديو لاحقاً في هذا المقال (اضغط هنا)


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر:
(1) وكالة الشرطة الوطنية اليابانية
(2) وكالة كيودو
(3) وسائل إعلام محلية
صورة المقال الأصلية: عبر كيودو

اكتب تعليقًا