باحثون يابانيون ينجحون في استنبات لحم الواغيو الشهير في مختبر!

باحثون يابانيون ينجحون في استنبات لحم الواغيو الشهير في مختبر!
باحثون يابانيون ينجحون في استنبات لحم الواغيو الشهير في مختبر!

تمكن باحثون من جامعة أوساكا من استنبات لحم الواغيو الأشهى في العالم في مختبر، وهي نقلة نوعية في عالم اللحوم المستنبتة قد تقود لخفض سعرها ورفع جودتها.

لحم الواغيو الشهي دون سعره الباهظ!

لا تنتج اليابان المنتجات التكنولوجية الرائدة وحسب، بل تشتهر أيضاً بإنتاجها لحم الواغيو البقري، والذي يعتبر في نظر العديد من الخبراء كأشهى اللحوم وأجودها. ولكن هذه الجودة، تأتي بثمن باهظ، إذ تكلف شريحة منها تزن نحو نصف كيلوغرام، بين 100 و 200 دولار في بعض الدول.

ويقول باحثون يابانيون من جامعة أوساكا غرب البلاد، بأنهم نجحوا في استنبات (صُنع) لحم، قريب بجودته من لحم الواغيو الياباني ـــ المشهور بتوزيع دهونه المتساوي ـــ داخل مختبر. وتأمل المجموعة البحثية أن تصل إلى مرحلة تمكنها إنتاج الواغيو مخبرياً بجودة تشابه جودته الحقيقية.

و أوضح رئيس الفريق البحثي ميتشيا ماتسوساكي، بأن فريقه استخدم طابعة بيولوجية ثلاثية الأبعاد وخلايا جذعية بقرية، لإعادة إنتاج قطعة لحم تحمل صفات قريبة من صفات الواغيو.

وقال ماتسوساكي بأن فريقه ما زال يواجه مشكلةً في الكمية المُنتجة، حيث يتطلب إنتاج كمية صغيرة من اللحم بين 3 و 4 أسابيع. ولكن مع تقدم التكنولوجيا يأمل ماتسوساكي أن يتوصل لطريقة لاستنبات اللحوم مخبرياً بكميات كبيرة وبجودة تماثل لحوم الواغيو الشهية.

قيمة الواغيو وفائدة اللحوم المستنبتة مخبرياً

إن المصطلح “واغيو” يطلق على فئة خاصة من لحوم الأبقار الفاخرة التي يتم إنتاجها من أجود السلالات الأربعة للأبقار اليابانية التي تتميز باستنسالها وتهجينها من خلال الهندسة الوراثية وتعتبر ثروة وطنية. فهذه الأبقار تتميز بلحومها الطرية والتي يطلق عليها أسماء مناطق إنتاجها مثل “كوبيه بيف” على سبيل المثال.

واكتسب هذا النوع من اللحوم الفاخرة شعبية كبيرة خارج اليابان منذ عقود، حيث تضاعفت صادرات اليابان من هذه اللحوم بواقع 6 أضعاف على مدى 10 سنوات، وتقدر قيمة صادرات البلاد منها بأكثر من 260 مليون دولار.

وأما بالنسبة للحوم الصناعية، فقد أدت المخاوف البيئية والأخلاقية حول صناعة اللحوم إلى الاهتمام ببدائل كثيرة، منها اللحوم النباتية أو تلك المستنبتة في المختبر. ويُعتقد بعض الخبراء، بأن البشرية قد لا تتمكن (في المستقبل) من تأمين ما يكفيها من مصادر غذائية، لذلك ستعول على إنتاج البروتينات واللحوم مخبرياً.

حيث قال الباحث الياباني ميتشيا ماتسوساكي في مقابلة مع وكالة رويترز: “إذا تمكنا من إنتاج الكثير من اللحوم بسرعة كبيرة من خلايا قليلة، فهناك احتمال أن نتمكن من الاستجابة بشكل أفضل لمشاكل نقص الغذاء والبروتين في المستقبل”. ويرى ماتسوساكي بأن العلماء يمكنهم الاستفادة من هذه البحوث، لتعلم كيفية إنتاج الأعضاء البشرية أو العضلات في المختبر لإنقاذ الأرواح.

ويجدر بالذكر، أن هناك العديد من الشركات اليابانية والعالمية التي تعمل على إنتاج اللحوم المستنبتة مخبرياً، ولكن فريق ماتسوساكي كان الأول في محاولات استنبات لحم الواغيو. وتبلغ تكلفة إنتاج غرام واحد من هذه اللحوم في الحاضر نحو 10,000 ين (نحو 90 دولاراً)، إلا أن التكلفة تنخفض يوماً بعد يوم بفضل بروز تقنيات جديدة لإنتاج اللحوم بجودة عالية.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر:
(1) جامعة أوساكا
(2) وكالة رويترز
(3) وكالة كيودو
صورة المقال الأصلية: اللحم المستنبت مخبرياً بواسطة جامعة أوساكا | عبر رويترز

اكتب تعليقًا