اليابان تدرس تطوير سفن مختصة لاعتراض الصواريخ البالستية

قالت مصادر مطلعة إن الحكومة اليابانية تدرس تطوير سفن مختصة لاعتراض الصواريخ البالستية بعيدة المدى، كخطة جديدة لاستبدال خطة دفاعية قديمة تم شطبها.




التصدي للصواريخ باستخدام سفن مختصة

قالت مصادر حكومية مطلعة، إن الحكومة اليابانية تدرس إمكانية تطوير سفن مختصة جديدة هدفها الوحيد هو اعتراض الصواريخ البالستية الكورية الشمالية بعيدة المدى، كخطة استراتيجية دفاعية جديدة تستبدل خطة نظام “أيجيس آشور” الدفاعي والذي شطبته وزارة الدفاع بسبب ارتفاع تكاليفه.

وقالت المصادر، إن الحكومة تدرس بناء سفن مختصة مجهزة برادارات متطورة قادرة على إطلاق صواريخ لاعتراض الصواريخ البالستية القادمة. حيث تُشغل وزارة الدفاع حالياً، مدمرات بحرية يابانية الصنع مجهزة بنظام “أيجيس آشور” المحمول من أجل اعتراض الصواريخ، ولكن هذه المدمرات تُكلف الكثير من المال لتطويرها، لذلك تحاول وزارة الدفاع اليابانية التركيز على سفن مختصة أصغر حجماً من المدمرات كون تكلفة تطويرها أقل بكثير.

ومن الجدير بالذكر إنه من المفترض أن تستبدل هذه الخطة الجديدة، خطة قديمة كانت تتمحور حول تشكيل 3 طبقات من الحماية في اليابان. يُذكر أيضاً إن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه (المستقيل لأسباب صحية)، سيُلقي خطاباً في منتصف شهر سبتمبر/أيلول لشرح الخطة الدفاعية الجديدة بعد مشاورات مجلس الأمن القومي الياباني. وتقول مصادر مطلعة بأن اليابان قد تحصل على صواريخ بالستية بعيدة المدى قادرة على ضرب قواعد الأعداء في حال أطلقت منها صواريخ بالستية.

نظام أيجيس آشور، شطب الخطة المفاجئ واستقالة آبيه

طور نظام “أيجيس آشور” الصاروخي الدفاعي بواسطة شركة لوكهيد مارتن الأمريكية، وكان من المفترض أن يبدأ النظام الأرضي العمل في عام 2025، وبذلك ستخلق اليابان 3 طبقات من الحماية من صواريخ كوريا الشمالية، أولها هي مدمرات مجهزة بنظام “أيجيس” والثانية هي منظومات دفاع “PAC3” والثالثة هي نظام “أيجيس آشور”.

ولكن في شهر يونيو/حزيران 2020، شطب وزير الدفاع الياباني تارو كونو خطة بناء النظام الأرضي (الطبقة الأخيرة) بشكلٍ مفاجئ، قائلاً بأن تكلفته كبيرة جداً وسيستغرق 10 سنوات على الأقل ليعمل بصورة مثالية. وبعد شطب الخطة، أجبر مجلس الأمن القومي الياباني على البحث عن خطة دفاعية جديدة وتقديمها للشعب في أقرب فرصة ممكنة.

ولكن استقالة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه الصادمة بسبب تفاقم مرضه “التهاب القولون التقرحي” وضعت الخطط الحالية لتطوير نظام دفاعي جديد قيد الانتظار. ومن المتوقع أن يتكفل البديل عن آبيه بهذه المهمة، من أجل تأمين اليابان من التهديدات الخارجية. حيث ستنتهي انتخابات الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم لاختيار رئيس للحزب وبالتالي رئيساً للوزراء في منتصف شهر سبتمبر/أيلول.

يُذكر بأن كوريا الشمالية أطلقت العديد من الصواريخ البالستية بعيدة المدى باتجاه اليابان خلال السنوات الماضية، وفي عام 2017 أطلقت كوريا الشمالية صاروخاً بالستياً بعيد المدى من فوق شمال اليابان، مما دفع الأخيرة إلى التفكير في طرق جادة للتصدي لمثل هذه التهديدات المعادية.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
اليابان تطلق قمر صناعي جديد لمراقبة صواريخ كوريا الشمالية 

اليابان تطلق قمر صناعي جديد لمراقبة صواريخ كوريا الشمالية
اليابان تطلق قمر صناعي جديد لمراقبة صواريخ كوريا الشمالية

المصادر: وزارة الدفاع اليابانية – وكالة كيودو اليابانية – مكتب رئيس الوزراء الياباني
صورة المقال الأصلية: مدمرتان يابانيتان | عبر وكالة AP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *