عملاق الإلكترونيات والترفيه سـونـي تغير اسمها لأول مرة منذ 60 عاماً

غيرت شركة سـونـي اليابانية الرائدة في الإلكترونيات والترفيه ومجالات أخرى، اسمها من “Sony” إلى “Sony Group Corp” لأول مرة منذ أكثر من 60 عاماً، وهي علامة على بداية حقبة جديدة.




حقبة سـونـي الجديدة قد بدأت

أعادت شركة سـونـي اليابانية الرائدة يوم الخميس (1 أبريل/نيسان) تسمية نفسها. وأصبح الاسم الرسمي الجديد هو “Sony Group Corp” أو “شركة مجموعة سوني”. ويعد هذا التغيير الأول منذ أكثر من 60 عاماً، ويشير لبداية حقبة جديدة.

حيث تعتزم الشركة التركيز على نقاط قوتها التي تشمل الخدمات المالية، والإلكترونيات، والألعاب والترفيه. بالإضافة لإعادة تشكيل صورتها بعدما ارتبط اسمها القديم بصناعة الإلكترونيات حصراً. و وفق الشركة، سيُعرف قسمها الخاص بتصنيع الإلكترونيات باسم “Sony Corp” من الآن وصاعداً كما سيكون تحت جناح مجموعتها العملاقة.

وكانت سـونـي قد وسعت نفوذها وإيراداتها خلال السنوات الماضية في مجالات مختلفة. إذ أطلقت جهاز “PS5” خلال نهاية عام 2020 ولاقى نجاحاً واسعاً بسبب تداعيات الجائحة وبقاء الناس في منازلهم. وبالإضافة لذلك، ارتفع الطلب على مستشعرات الصور من تصنيع سـونـي والتي تستخدم في الكاميرات والهواتف الذكية، كهواتف آيفون على سبيل المثال لا الحصر.

وشهدت أرباحها في مجال الترفيه ارتفاعاً كبيراً مع استحواذها على عدد متزايد من الشركات المرتبطة بمجال الأنمي، آخرها كانت منصة “كرانشي رول” الأمريكية.

وفي سعيها لإعادة هيكلة المجموعة بالكامل، أسست سوني شركةً جديدة مختصة في مجال الخدمات المالية، تدعى “Sony Financial Holdings”. يُذكر بأن الشركة حصلت على ثلث أرباحها التشغيلية في العام المالي 2020 من قِطاع الألعاب، وحصلت على 16% أخرى من قِطاع الإلكترونيات الآخذ بالتنامي. ومن المتوقع أن تحقق المجموعة أرباحاً صافية تقدر بأكثر من تريليون ين (9 مليار دولار)، وهي المرة الأولى منذ الأزمة التي عانت منها.

أزمة الشركة وعودتها للساحة

غيرت الشركة اليابانية الشهيرة اسمها لأول مرة في عام 1958، وتغير آنذاك من “شركة طوكيو لهندسة الاتصالات” إلى شركة “Sony Corp”. وبفضل منتجاتها الإلكترونية ذات الجودة العالية (مثل التلفزيونات وجهاز “ووكمان” وغيرها)، اكتسبت الشركة شهرةً واسعةً حول العالم.

ولكنها واجهت صعوبةً متزايدة في مجال تطوير الإلكترونيات مع دخول شركات يابانية محلية على خط المنافسة، بالإضافة لدول أجنبية مثل كوريا الجنوبية، الصين والولايات المتحدة.

وفي عام 2008 وما بعده، عانت سوني من خسارات مالية قاسية على خلفية الأزمة المالية العالمية، مما أجبرها على إعادة الهيكلة لتجنب الإفلاس. وفي إطار جهودها للنجاة من أزمتها المالية الحادة، باعت الشركة علامتها التجارية “Vaio” في عالم الكمبيوترات المحمولة، بالإضافة لتصفية أعمالها في قِطاعات أخرى. وبعد جهود حثيثة دامت لسنوات، تمكنت الشركة الرائدة من العودة للساحة بقوة وتوسيع نفوذها بشكلِ غير مسبوق.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
سوني ستدخل صناعة الفضاء عبر تطوير قمر صناعي بكاميرات فائقة 

سوني ستدخل صناعة الفضاء عبر تطوير قمر صناعي بكاميرات فائقة
سوني ستدخل صناعة الفضاء عبر تطوير قمر صناعي بكاميرات فائقة

المصادر: شركة Sony Group Corp – وكالة كيودو
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية | عبر رويترز

اكتب تعليقًا