روبوت ياباني يلعب كرة السلة مستوحى من أنمي سلام دانك

تمكنت شركة تويوتا اليابانية للسيارات من تحقيق المستحيل وتسجيل رقم قياسي جديد في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية، في مجال بعيد عن مجال السيارات! عبر ابتكارها روبوت يلعب كرة السلة قادر على تسديد الرميات والتسجيل دون خطأ، وهو مستوحى من سلسلة الأنمي الشهيرة “سلام دانك”، والتي اشتهرت بشدة في الدول العربية بعد دبلجتها إلى اللغة العربية قبل عقود.




مانغا سلام دانك من تأليف تاكيهيكو إينوي
مانغا سلام دانك من تأليف تاكيهيكو إينوي

ويقول “توموهيرو نومي” مدير المشروع لدى شركة تويوتا، بأن هذا الروبوت الماهر في التسديدات ناتج عن جهود المهندسين لدى الشركة منذ عام 2017 بعد أن قرروا الاستمتاع بأوقات فراغهم وملئها في صناعة روبوت ماهر وقادر على تسجيل الرميات والتسجيل في كل مرة بدون خطأ.

حيث كشف فريق المشروع في أبريل/نيسان 2019 عن الإصدار الثالث للروبوت والذي أطلق عليه اسم كيو 3 – CUE 3 ، والذي تمكن في شهر مايو/أيار 2019 من تحقيق رقم قياسي في موسوعة غينيس وهو “أكبر عدد رميات حرة متتالية بواسطة روبوت شبه بشري (بعد وضع الكرة في يديه).”

 

وكان الفريق الهندسي لشركة تويوتا يهدف أولاً لتحقيق رقم قياسي عالمي عبر تسجيل 1000 رمية في السلة بدون خطأ، وتمكن الروبوت “كيو 3” من تحقيق ذلك الهدف بسهولة شديدة بسبب تصميمه الهندسي المتفوق في هذا المجال. وحدد الفريق الياباني هدفاً جديداً للروبوت وهو تسجيل 2020 رمية متتالية بدون خطأ، بمناسبة اقتراب أولمبياد طوكيو 2020 والمزمع عقدها في صيف عام 2020 في العاصمة اليابانية.

وعند إطلاقهم للهدف الجديد، حقق الروبوت “كيو 3” الهدف بدون مشاكل أو أخطاء وتمكن من تسجيل 2020 رمية متتالية لمدة يوم كامل بدون صعوبات واضحة. وقد يرى البعض أن وظيفة هذا الروبوت غريبة قليلاً ولا تساهم مباشرةً في التقدم التكنولوجي الكبير في مجال الروبوتات، ولكن في الواقع ابتكار هذا الروبوت هو خطوة مهمة وكبيرة في محاولة إيصال الروبوتات لأداء وظائف البشر بأكبر فعالية ممكنة، وهو هدف تسعى اليابان لتحقيقه لسدة حاجتها من الأيدي العاملة نظراً لشحة الأيدي العاملة المحلية في 14 قطاع عمل.

اقرأ أيضاً: كرة السلة اليابانية بين ماضٍ كبير وحاضر أكثر تنافسية
اقرأ أيضاً: ما السبب وراء تراجع عدد السكان في اليابان؟

حيث يقول مدير المشروع المهندس “توموهيرو نومي” أن الروبوت يستخدم الذكاء الاصطناعي بشكل كبير لتسديد رميات متتالية بدون أخطاء، وتعمل كاميراته الأمامية والحساسات المثبته في رأسه وجسده على تحديد المسافة بينه وبين السلة ورسم البيئة بشكل ثلاثي الأبعاد ليستطيع تعديل وضعه عند التسديد وفقاً لتلك المسافة، حيث تمكنه هذه الميزه من تسديد الرميات وتسجيلها من مسافات بعيدة عن السلة حتى من منتصف الملعب بكلتا يديه اليمنى واليسرى.

هل تخطط للسفر إلى اليابان من أجل السياحة؟ لا تتردد بالتواصل معنا عبر صفحتنا على فيسبوك
هل تخطط للسفر إلى اليابان من أجل السياحة؟ لا تتردد بالتواصل معنا عبر صفحتنا على فيسبوك

انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر: موسوعة غينيس للأرقام القياسية في اليابان – شركة تويوتا موتورز اليابانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *