لأول مرة منذ شهر أبريل، اليابان ترفع حـالـة الـطـوارئ الـصـحـيـة بالكامل

لأول مرة منذ شهر أبريل، اليابان ترفع حـالـة الـطـوارئ الـصـحـيـة بالكامل
لأول مرة منذ شهر أبريل، اليابان ترفع حـالـة الـطـوارئ الـصـحـيـة بالكامل

رُفعت حـالـة الـطـوارئ الـصـحـيـة في اليابان بالكامل خلال يوم الجمعة 1 أكتوبر، بعد مرور البلاد بموجة خامسة فتاكة تزامناً مع انعقاد الألعاب الأولمبية الصيفية.

انتهاء حـالـة الـطـوارئ الـصـحـيـة

تنفس الشعب الياباني الصعداء في الأول من أكتوبر، بعدما أعلنت الحكومة اليابانية رفع حـالـة الـطـوارئ الـصـحـيـة عن جميع المحافظات المعنية، جراء انخفاض الإصابات لمعدلات متدنية.

وتُعد هذه المرة الأولى منذ شهر أبريل/نيسان التي لم تفرض فيها الحكومة حـالـة طـوارئ صـحـيـة أو إجراءات وقائية مشددة لكبح الإصابات. حيث كانت تغطي حـالـة الـطـوارئ الـصـحـيـة 19 محافظة يابانية من أصل 47 محافظة، من بينها العاصمة طوكيو و أوساكا، وانتهت بالكامل مساء 30 سبتمبر/أيلول.

ويقول خبراء، بأن المعركة التي خاضتها البلاد ضد فيروس كورونا قبل وإبان وبعد انعقاد الأولمبياد الصيفية قد وصلت إلى نهاية أفضل مما كان متوقعاً. إذ تراجعت إصابات الوباء إلى أدنى المستويات، كما انخفضت عدد الحالات الحرجة التي تعاني من كوفيد – 19 في جميع أرجاء اليابان.

وحتى الأول من أكتوبر/تشرين الأول، سجلت البلاد إجمالي إصابات يبلغ 1,447، وهو أدنى عدد يُسجل على الإطلاق منذ عدة أشهر وأدنى عدد مقارنةً بمعدل الإصابات اليومي الذي وصل إلى نحو 20 ألفاً في منتصف سبتمبر. كما انخفضت الحالات الحرجة إلى 778 حالة، ليعود نظام الرعاية الصحي لوضع شبه مستقر.

تحذيرات من موجة سادسة

عانى الاقتصاد الياباني من صدمة قوية جداً أثرت على الأعمال الصغيرة والمتوسطة بسبب حالات الطوارئ الصحية المتكررة والقيود التي فرضتها الحكومة. ولكن الكثير من الأعمال بدأت تستعد لاستقبال الزبائن مجدداً والتعافي تدريجياً بفضل رفع الطوارئ.

ويجدر بالذكر، أن حـالـة الـطـوارئ الـصـحـيـة تسمح للحكومة اليابانية المركزية والحكومات المحلية، بوضع بعض القيود على المطاعم وغيرها من الأعمال من أجل كبح تفشي الوباء. كما تسمح القوانين أن تطلب الحكومة من أفراد الشعب تجنب الخروج والبقاء في منازلهم قدر المستطاع.

ولكن قانون الطوارئ الياباني، قائمٌ على الثقة المتبادلة بين الحكومة والشعب، ولا يسمح لها بفرض إجبار الأعمال على الإغلاق أو فرض قيود كبيرة عليها أو حتى فرض غرامات مالية أو حجر صحي عام، كما حدث ويحدث في الكثير من الدول الغربية.

وبالرغم من أن البلاد تغلبت على أكبر تحدي واجهها منذ بداية الجائحة وعقدت الأولمبياد بنجاح، إلا أن خبراء يعملون لدى اللجنة الاستشارية الحكومية المسؤولة عن مواجهة الأزمة، يحذرون من إمكانية حدوث موجة سادسة قريبة قد ترتفع خلالها الإصابات لأعداد أكبر من أعداد الموجة الخامسة.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر:
(1) وزارة الصحة اليابانية
(2) وكالة كيودو
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية | عبر رويترز

تعليق واحد

  1. هذا احسن لايمكن ان يستمر الوضع هكذا

اكتب تعليقًا