رفع الحظر عن استخدام الهواتف الذكية في المدراس اليابانية

قرر مجلس التعليم التابع لقطاع العاصمة طوكيو في يوم 20 يونيو/حزيران السماح للطلاب في المدارس الإعدادية (المتوسطة والثانوية) بجلب هواتفهم الذكية برفقتهم إلى المدرسة. كما تم رفع الحظر عن استخدام الهواتف الذكية داخل المدارس بشرط أن تستخدم لأغراض الدراسة وأسباب ضرورية أخرى مثل التواصل أوقات الطوارىء والكوارث الطبيعية




كما ترك مجلس التعليم التابع لقطاع العاصمة، السلطة والقرار الأخير للحكومات المحلية ومدراء المدارس في باقي أرجاء المناطق المحيطة بالعاصمة طوكيو والتي لا تتبع لسلطة المجلس، في تحديد رفع الحظر من عدمه في المدارس الابتدائية أو المتوسطة.

يذكر أن وزارة التعليم اليابانية قامت بحظر استخدام الهواتف الذكية في المدارس المتوسطة والثانوية بشكلٍ عام في عام 2009، وتبع هذا القرار حظر بشكلٍ عام في طوكيو من قبل مجلس التعليم وذلك يعود للآثار السلبية التي قدم تمتلكه الهواتف الذكية، وما قد تشكله من مشاكل في حياة الطلاب المدرسية، والتي قد تمنعهم في بعض الأحيان من التركيز في الدراسة وغيرها.

حيث بدأ حظر الهواتف الذكية في المدارس اليابانية بالتراجع منذ يناير عام 2018 بعد أن قامت مدارس في محافظتي أوساكا وهيروشيما جنوب اليابان بالسماح لطلابها بإحضار هواتفهم الذكية معهم لأغراض الدراسة وغيرها. ووفق دراسة أجراها مجلس التعليم التابع لقطاع العاصمة طوكيو، وجدت أن حوالي 97% من الطلاب يستخدمون هواتفهم الذكية بشكلٍ روتيني، مما دعى إلى رفع الحظر على الهواتف الذكية من أجل ان يستخدمها الطلاب في التواصل عند أوقات الطوارىء.

طالبة مدرسية تستخدم هاتفها الذكي في طوكيو | وكالة AP
طالبة مدرسية تستخدم هاتفها الذكي في طوكيو | وكالة AP

وقرر مجلس التعليم التابع لقطاع العاصمة طوكيو أنه من الضروري إصلاح النظام الحالي تماشياً مع الاحتياجات الاجتماعية للطلاب في البلاد. وبعد أن تم تمرير هذا القرار سيتمكن مدراء المدارس اليابانية في أرجاء قطاع العاصمة طوكيو والبلديات المحلية المحيطة لها من التحكم في حظر أو عدم حظر استخدام الهواتف الذكية في المدارس اليابانية وفقاً للظروف.

وفي حال قرر مدراء مدارس محلية رفع الحظر عن استخدام الهواتف الذكية في مدارسهم الخاصة، فعليهم أن يبلغوا الطلاب بضوابط وقوانين يجب وضعها مسبقاً تحدد ظروف وكيفية استخدام الهواتف الذكية داخل المدارس والصفوف الدراسية. حيث يمثل رفع الحظر عن استخدام الهواتف الذكية في المدراس اليابانية علامةً على بداية سلسلة من الإجراءات الإصلاحية التي تهدف لإصلاح بعض القوانين اليابانية التي تضع قيوداً اجتماعيةً صارمة على الحياة المدرسية للطلاب، والتي قد يراها البعض بأنها شديدة جداً مقارنة مع باقي الدول المتقدمة.

دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك
دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك

انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر: مجلس التعليم التابع للعاصمة طوكيو – صحيفة “ماينيتشي” اليابانية

صورة المقال الأصلية: موقع Rakuten

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *