ذيل آلي للبشر سيساعدك على التوازن كالقطط!

هل تساءلت يوماً كيف سيكون شكل جسدك إن امتلكت ذيلاً كالقطط؟ ربما ذيلاً آلياً من المستقبل؟ قد تصبح هذه الفكرة حقيقة في السنوات القادمة! حيث ابتكرت مجموعة من الباحثين في جامعة كيئو اليابانية ذيلاً آلياً للبشر! أطلقوا عليه اسم “أرك – Arque”، ومصمم ليعمل على موازنة الجسد وتحركاته كالذيول الحقيقية في الحيوانات.




حيث قدمت المجموعة البحثية من جامعة كيئو اليابانية تصميم ذيل آلي خلال مؤتمر “SIGGRAPH” في لوس أنجلوس الأمريكية والذي عقد في شهر أغسطس الماضي، ويركز هذا المؤتمر على دمج التكنولوجيا بالحياة البشرية، كما يركز على المرئيات وألعاب الواقع الافتراضي بشكلٍ عام كأمثلة على التكنولوجيا الناشئة القابلة للتعديل من أجل دمجها بحياة البشر اليومية.

وتقول المجموعة البحثية بأنه ذيل آلي مستوحى من حيوان فرس البحر، والذي يتحمل ذيله الكثير من الضغط كعضات مفترسيه، مع مرونة عالية تمكنه من إمساك الأشياء في بيئته المحيطة. كما قالت المجموعة أن الذيل صمم ليناسب كل من يرتديه عبر تعديله ليناسب وزن وجسم المستخدم، كما يمكن وضع أوزان إضافية داخله بهدف المحافظة على توازن من يرتديه إن كان وزنه أكبر. وستساعد تلك الأوزان الإضافية أيضاً في المحافظة على التوازن عند الركض أو أداء النشاطات المختلفة، وفي عالم الألعاب الافتراضية لجعلها أكثر واقعية كتجسيد سقوط اللاعب عند تعرضه لصدمة ما على سبيل المثال لا الحصر.


مقال ذو صلة: سيارة طائرة مستقبلية من شركة NEC اليابانية


ويحتوي الذيل على عمود فقري و 4 عضلات صناعية قادرة على العمل بصورة آلية كوزن مضاد لمرتديه مهما كان وضع حركته، وتلك العضلات الأربعة قادرة على الانبساط والانقباض بصورة آلية باستخدام نظام ضغط هوائي كذلك الموجود في المكنسات الكهربائية أو مكائن جز العشب المتطورة.

العضلات الصناعية في ذيل أرك الآلي
العضلات الصناعية في ذيل أرك الآلي

وبالرغم من أن الذيل يمتلك تكنولوجيا متقدمة إلا أنه ما زال في مرحلة التطوير، ولا يمكن استخدامه بشكلٍ متنقل سوى لمسافة محدودة، حيث يقول الباحثون أنهم في حال توصلوا إلى طريقة تجعل من الذيل قابل للارتداء والحمل مع المستخدم، فسيكون ذلك إنجازاً في المجال التطبيقي العملي، كمساعدة عمال البناء على موازنة أنفسهم عند حمل الأثقال، أو أولئك الذي يعانون من مشاكل في التوازن، أو ببساطة لمساعدة كبار السن الذين يعانون من مشاكل في الحركة على موازنة حركاتهم.

ومع أن هذا الابتكار ليس الأول من نوعه في العالم إلا أنه يعد تطبيقاً رائعاً سيساعد الآلاف ولكن سيكون من الصعب تقبله مجتمعياً، كمثل استخدام العكازات لأولئك الذين يعانون من مشاكل في الحركة.

هل ستكون مستعداً لاستخدام هذا الذيل الآلي في مجتمعك إن كنت تعاني من مشاكل في التوازن؟

هل تخطط للسفر إلى اليابان من أجل السياحة؟ لا تتردد بالتواصل معنا عبر صفحتنا على فيسبوك
هل تخطط للسفر إلى اليابان من أجل السياحة؟ لا تتردد بالتواصل معنا عبر صفحتنا على فيسبوك

المصادر: مؤتمر 2019 SIGGRAPH – كلية تصميم الوسائط في جامعة كيئو اليابانية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *