حادثة طعن جماعي تودي بحياة طفلة ورجل مع إصابة 17 آخرين

حادثة طعن جماعي تودي بحياة طفلة ورجل مع إصابة 17 آخرين
حادثة طعن جماعي تودي بحياة طفلة ورجل مع إصابة 17 آخرين

في تمام الساعة الـ 7:45 صباحاً بتوقيت اليابان المحلي من يوم الثلاثاء، استيقظت البلاد على وقع خبر مروع، حيث رصدت وسائل الإعلام المحلية حادثة طعن جماعي أودت بحياة طفلة ورجل مع إصابة 17 آخرين معظمهم من الأطفال وذلك في مدينة كاواساكي في محافظة كاناغاوا المجاورة لطوكيو. وأودت الحادثة المفجعة بحياة طفلة في السادس الابتدائي ورجل بعمر الـ 39 توفيا كلاهما متأثرين بجراحهما.




وقالت الشرطة بأنها اعتقلت رجلاً في خمسينياته بعد حادثة الطعن الجماعي ولكنه توفي لاحقاً متأثراً بجروحه نتيجة طعن نفسه بسكين في منطقة الرقبة لمحاولته الانتحار كما أفادت الشرطة. وتعرفت الشرطة لاحقأً على هوية الجاني بأنه “ريوئيتشي إيواساكي” ويبلغ من العمر 51 عاماً، ويسكن في مدينة كاواساكي. كما تعرفت الشرطة على هويات الضحايا، الطفلة “هاناكو كوريباياشي” وتبلغ من العمر 11 عاماً، و “ساتوشي أوياما” ويبلغ من العمر 39 عاماً ويعمل كمسؤول في وزارة الخارجية اليابانية.

وكان “أوياما” أباً لأحد الأطفال الذين كانوا موجودين في مسرح الجريمة وقت حادثة الطعن الجماعي. وقام بحماية طفلته ولم تصب طفلته بأي أذى، ولكنه طُعن في ظهره وكتفيه، مما يدل على أنه كان يحاول الدفاع عن بقية الأطفال أيضاً كما أفادت التحقيقات. وقالت شرطة محافظة كاناغاوا بعد الحادثة أن معظم الضحايا المصابين بحادثة الطعن الجماعي كانوا من الأطفال، بينما كانوا ينتظرون باصاً مدرسياً في قطاع تاما في المحافظة من أجل الذهاب إلى مدرستهم وهي مدرسة كاثوليكية خاصة.

أولياء الأمور يرافقون أطفالهم بعد الحادثة المروعة بالقرب من طوكيو - وكالة كيودو
أولياء الأمور يرافقون أطفالهم بعد الحادثة المروعة بالقرب من طوكيو – وكالة كيودو

وقالت الشرطة أن الجاني كان يرتدي نظارات وملابس سوداء. واقترب ببطء من الأطفال وهاجم الحاضرين بسكينين كان يحملهما في كلتا يديه. وهاجم الأطفال واحداً تلو الآخر بينما كانوا يصرخون هاربين وفق شهود العيان آنذاك. وقالت الشرطة بأنها وجدت سكينين لاحقاً وقد تم استخدام تلك الأسلحة البيضاء في الهجوم.

وصرح رئيس الوزراء “شينزو آبيه” على خلفية هذه الحادثة المروعة “يجب الحفاظ على سلامة الأطفال بأي ثمن”. وتأتي هذه الحادثة في وقت تشهد فيه اليابان تراجعاً في تعداد أطفالها! كما صرح وزير التعليم الياباني “ماساهيكو شيباياما” بأن رئيس الوزراء أعطاه أوامر وإرشادات بالقيام بكل ما يستطيع فعله من أجل تأمين الطرق التي يتنقل فيها الأطفال للذهاب لمدارسهم. وتقول التحقيقات الجارية حتى الآن أنه لم يتم إيجاد دافع واضح لما قام به الجاني، أو السبب وراء استهدافه باص للأطفال بهذه الطريقة.

يذكر أن مثل هذه الحوادث في اليابان نادرة جداً، و تمتلك البلاد واحداً من أدنى معدلات الجريمة في العالم من بين الدول المتقدمة. حيث قامت البلاد برفع مستوى الأمان لحماية المدارس والأطفال منذ أن قام مجرم كان قد سيتلقى حكم الإعدام بقتل 8 طلاب وجرح 15 آخرين في مدرسة في محافظة أوساكا جنوب اليابان في عام 2001. وتقوم معظم المدارس اليابانية بإغلاق أبوابها بعد بدء الدوام الرسمي وتوجد كاميرات في كل مكان لحماية الأطفال. وفي بعض الأحيان يتطوع الناس من المنظمات المحلية لمساعدة المدارس في مراقبة الطرقات التي يسلكها الأطفال عند ذهابهم للمدرسة مع أن مثل هذه الإجراءات تعتبر محدودة.

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة التعليم اليابانية “حتى إن قمنا بوضع خطة تفصيلية للوقاية من الجرائم، من الصعب أن نقوم بمنعها جميعها!”. وقام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل تعازيه وتعاطفه مع الشعب الياباني في هذه الحادثة المروعة بينما كان في زيارة دولة رسمية استمرت لـ 4 في اليابان، وكانت أول زيارة رسمية لرئيس دولة مع بداية حقبة “ريوا” الجديدة منذ اعتلاء الإمبراطور “ناروهيتو” العرش في 1 مايو/آيار 2019.

المصادر: وزارة التعليم اليابانية – هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية – صحيفة “Japan Times” اليابانية
صورة المقال الأصلية: الشرطة تحقق في موقع الحادثة | عبر وكالة أي أف بي

0 0 votes
Article Rating

اكتب تعليقًا

3 Comments
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
ヤコブ 先輩
7 شهور

ماهو سبب اقدامه على هذا الفعل الجبان ياترى؟

ヤコブ 先輩
7 شهور

اتمنى ان ينال الجزاء الذي يستحقه جراء فعلته القبيحة تجاه الأبرياء

نصرالدين الليبي

لماذا قام بهذا الفعل بحق الاطفال

3
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x