مصر تطالب الشركة اليابانية المالكة لسفينة “إيفر غيفن” بدفع 550 مليون دولار

مصر تطالب الشركة اليابانية المالكة لسفينة "إيفر غيفن" بدفع 550 مليون دولار
مصر تطالب الشركة اليابانية المالكة لسفينة "إيفر غيفن" بدفع 550 مليون دولار

طالبت السلطات المصرية من الشركة اليابانية المالكة لسفينة “إيفر غيفن” التي جنحت في قناة السويس، دفع تعويضات مالية تصل حتى 550 مليون دولار.

مفاوضات مستمرة حول إيفر غيفن

ما زالت هيئة قناة السويس تحتجز سفينة “إيفر غيفن”، والتي كانت قد جنحت في قناة السويس خلال مارس/آذار 2021. وتطالب السلطات بتعويضات مالية عن الخسائر التي تكبدتها القناة، في ظل مفاوضات مستمرة صعبة.

وطالبت مصر من شركة يابانية لتأجير السفن تُدعى “شووي كيسين كايشا” مقرها في محافظة إيهيميه غربي اليابان، دفع مبلغ يُقدر بـ900 مليون دولار في شهر أبريل/نيسان. وخفضت هيئة قناة السويس المبلغ مؤخراً إلى 550 مليون دولار.

وخلال الأحد 30 مايو/أيار، عقدت الهيئة مؤتمراً صحفياً قالت فيه بأنها تحاول أن تكون عادلةً تجاه الشركة اليابانية التي عرضت دفع 150 مليون دولار لتسوية القضية. ولكن السلطات المصرية تقول بأنها احتاجت إلى أكثر من 600 عامل لتعويم السفينة، وقتل أحدهم خلال العملية الصعبة.

يُذكر إن الشركة اليابانية رفضت دفع 900 مليون دولار في البداية بسبب أن هيئة قناة السويس لم توفر أساساً واضحاً للمطالبة بهذا المبلغ الكبير. ويُذكر إن محكمة في الإسماعيلية وافقت على طلب من السلطات يسمح باحتجاز السفينة التي يبلغ وزنها 220,000 طن حتى انتهاء المفاوضات ودفع التعويضات.

ما قصة السفينة اليابانية؟

جنحت السفينة اليابانية التي يبلغ طولها 400 متر وترفع علم بنما، وتديرها شركة “Evergreen Marine Corp” التايوانية، في الممر المائي لقناة السويس المصرية في 23 مارس/آذار، مما تسبب في اضطراب كبير في حركة المرور. وتسبب جنوح السفينة “إيفر غيفن” بتوقف أكثر من 400 سفينة أخرى من مختلف بلدان العالم بانتظار إعادة تعويمها.

وبعد مرور 6 أيام تمكنت السلطات المصرية بمساعدة من الشركة اليابانية المالكة وشركة هولندية مختصة بتعويم السفينة بنجاح، مما فتح قناة السويس مجدداً والتي تكبدت خسائر مالية تتراوح بين 12 إلى 15 مليون دولار في اليوم الواحد بسبب انغلاقها.

يُذكر بأن السلطات المصرية أجرت تحقيقاً في أسباب جنوح السفينة، وتُشير التحقيقات الأولية إلى جنوح السفينة نتيجة خطأ بشري من قبل القبطان. ولكن بعض الخبراء يستبعدون النظرية المصرية ويجادلون بأن رياحاً عاتية صاحبتها عاصفة ترابية تسببت بانعدام الرؤية مما أدى إلى تغير مسار السفينة واصطدامها باليابسة.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر: شركة شووي كيسين كايشا اليابانية – هيئة قناة السويس – وكالة كيودو
صورة المقال الأصلية: صورة متداولة لمحاولات تعويم السفينة

10 تعليقات

  1. نامل ان يتوصلو الي قرار يرضي الطرفين

  2. لكق كانت حادثة مكلفة لكن مضحكة لكيفية تفاعل العالم معها ارجو ان يحل الوضع قريبا

  3. هو مبلغ كبير ولكن لن يعوض كمية الخسائر التي نتجت عنها

  4. أعتقد من رأيي الشخصي أنه من الأفضل مثول ممثلين من حكومة الدولتين امام القضاء الدولي لاجل إحقاق الحق
    واعتقد ان موقف مصر ضعيف لان السفينة التي جنحت كانت تحت قيادة قبطان مصري

  5. من حق مصر هذا التعويض لما سببته من أضرار للدولة المصرية

  6. من حق مصر ان تطالب بهذا التعويض نظرا للخسائر التي حدثت لها ولكن لابد من وضع عذر للسفينة اليابانية لربما قد تكون فعلا تاثرت بالطقس، من الافضل ان يحقق طرف ثالث محايد في الموضوع

  7. لو كانت السفينة أمريكية أو صهيونيةمن احد الدول الأوربية لما تجرأت مصر بطلب هكذا مبلغ خيالي

  8. لدينا فكرة لتعويم الحاويات العملاقة مثل ما جرى للحاوية افرجيفين في قناة السويس
    ١ . رفع مستوي المياة حول السفينة فقط للتعويم دون جر او سحب او تكريك
    ٢ . تفريغ المياة حول السفينة فقط إذا ما غرقت وتحويل المنطقة حولها لحوض جاف
    لمن يهمة الأمر
    We have an idea to float giant containers like what happened to the container Evergevin in the Suez Canal
    1 . Raising the water level around the ship only to float without towing, towing or dredging
    2 . Discharge the water around the ship only if it sinks and turn the area around it into a dry dock
    To whom it concerns

اكتب تعليقًا