ما الأسباب الحقيقية وراء انتحار الأطفال في اليابان؟

تشهد اليابان انخفاضاً كبيراً في عدد حالات الانتحار يقابله ارتفاعاً حاداً في حالات انتحار الأطفال تحت سن الـ18 عاماً وفق مسحٍ حديث.




ارتفاع يثير القلق

كشفت وزارة التعليم اليابانية من خلال مسحٍ حديث، أن عدد حالات انتحار الأطفال من طلاب المدارس اليابانية كانت 332 حالة في العام المالي 2018 (والذي انتهى في مارس/أذار 2019)، وهو ارتفاع بمقدار 82 حالة مقارنة مع العام الذي يسبقه، ويعد أعلى رقم مسجل منذ البدء بتسجيل هذا النوع من البيانات في عام 1988 وفق الوزارة.

وغطى هذا المسح المدارس الابتدائية، المدارس المتوسطة والثانوية حول اليابان. وتقول إحصاءات الحكومة اليابانية أن عدد حالات الانتحار الكلية في البلاد بلغت في نفس العام (2018) نحو 20 ألفاً وهو انخفاض بنسبة 40% على مدى نحو 9 سنوات بفضل خطة مكافحة الانتحار التي وضعت من قبل وزارة الصحة اليابانية، حيث وصلت حالات الانتحار الكلية في البلاد إلى ذروتها في بين عامي 2003 و 2004 وسُجلت آنذاك نحو 34.4 ألف حالة ولكنها بدأت بالتراجع تدريجياً منذ عام 2010.

وفي المقابل هناك ارتفاع مثير للقلق في عدد حالات انتحار الأطفال بالرغم من انخفاض عدد الحالات الكلية على مدى نحو 9 سنوات. وتسعى وزارة التعليم اليابانية إلى تشخيص الأسباب الحقيقية الفعلية وراء انتحار الأطفال في البلاد. وبالرغم من الجهود الواسعة التي تبذلها الحكومة اليابانية إلا أنها غير كافية للتعرف على جميع هذه الأسباب.


مقال ذو صلة: تراجع معدلات الانتحار لأدنى مستوى منذ 40 عاماً


الأسباب وراء حالات الانتحار

تقول وزارة التعليم اليابانية أن من بين 332 حالة مسجلة في العام المالي 2018 كانت 227 في مدارس ثانوية، 100 حالة في مدارس متوسطة و 5 حالات في مدارس ابتدائية.

وتعود أسباب 41 حالة من هذه الحالات إلى مشاكل داخل الأسرة أدت إلى انتحار الأطفال و30 حالةً منها بسبب تأنيب الوالدين للأطفال كما تعود 28 حالة بسبب القلق من المستقبل المهني نتيجة الضغط الدراسي أو عوامل أخرى.

كما كشفت الوزارة من خلال مسحها أن 194 حالة من حالات انتحار الأطفال كانت أسبابها غير معروفة والذي يساوي نحو 60% من هذه الحالات وهي نسبة مرتفعة جداً. حيث يعد ارتفاع حالات الانتحار مثيراً للقلق الشديد في الأوساط التعليمية بالأخص عندما تكون أسبابه مجهولة.

ويذكر مسح الوزارة أن باقي الحالات كانت بسبب العوامل التالية (اليأس، أمراض عقلية، مشاكل مع الجنس الأخر لا تتعلق بالتنمر، مشاكل مع المعلمين، اليأس بسبب المرض، ضعف المستوى الأكاديمي). في حين أن 9 حالات عزيت للتنمر في المدارس اليابانية والذي يشهد ارتفاعاً حاداً في الآونة الأخيرة.

وفي العادة تُجري المدارس اليابانية أو لجنة خاصة بوزارة التعليم تحقيقات في حالات انتحار الأطفال في المدارس، ومن خلال هذه التحقيقات يُعرف غالباً السبب وراء الانتحار إما عبر أصدقاء الطفل، ذويه أو ملاحظة يتركها خلفه! ولكن في 194 حالة من هذه الحالات لم يُعثر على أي دليل يحسم السبب وراء الانتحار وهو ما يثير القلق.


مقال ذو صلة: حالات التنمر في المدارس اليابانية تصل لرقم قياسي جديد


حلول غير كافية

يعد الانتحار هو السبب الأول في اليابان لموت الأطفال وفق الحكومة اليابانية، حيث ارتفع معدل انتحار الأطفال من 1.2 إلى 2.5 من بين كل 100 ألف طفل في البلاد. وهو ارتفاع يعادل الضعف في غضون سنوات قليلة جداً. وللتوضيح أكثر: ينتحر 2 ونصف طفل (كمعدل) من بين كل 100 ألف طفل في اليابان ابتداءً من العام المالي 2018 وفق وزارة التعليم اليابانية.

ولمكافحة هذه المعضلة التي تهدد مستقبل الأجيال القادمة والتي تأتي في وقتٍ عصيب مع مواجهة اليابان لانخفاض في تعداد سكانها بسبب قلة عدد المواليد، تسعى الحكومة اليابانية و وزارة التعليم وغيرها من الأجهزة إلى وضع حلول مناسبة للحد من انتحار الأطفال في هذا السن الصغير! وإحدى الحلول المقترحة كانت وضع مستشارين في جميع المدارس العامة الابتدائية والمتوسطة، من أجل تشجيع الطلبة على التحدث عندما يتعرضون لمشاكل نفسية أو للتنمر بأي شكلٍ من الأشكال.


مقال ذو صلة: ما سبب تراجع عدد السكان في اليابان؟


خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا
خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا

المصادر: وزارة التعليم، الثقافة، الرياضية والعلوم والتكنولوجيا اليابانية – هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية – وكالة كيودو اليابانية
صورة المقال الأصلية: أم يابانية تصطحب طفلتها إلى المدرسة | عبر رويترز


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


8 ردود على “ما الأسباب الحقيقية وراء انتحار الأطفال في اليابان؟”

  1. هناك حلول تقليدية لتقليل عدد المنتحرين من الاطفال وهو اسهل من علاج المشكلة فى الكبار
    الاطفال حالمين ويسهل انشاء عالم موازى يكون بديل عن الانتحار بل ويسمى باسم قريب من الانتحار وهو ليس انتحار
    بل ما يشبه مدرسة داخلية لكنها تدخل الطفل اليائس فى تجربة يبدأ من خلالها حياه جديدة باسم جديد وبعيد عن حياته السابقة فهذا هدف اغلب المنتحرين فى الاصل

  2. يجب على السلطات اطلاع الأطفال على ثقافات الأجنبية والاهتمام بها في كل مجالات الحياة كمسرح و الرقص الاستعراضي والرسم وعلاقات الاجتماعية و خروج في نزهات ومخيمات وتعليمهم معنى تازر وتكافل اجتماعي وحرية اختيار االلأطفال تخصص العلمي و المهني والحياة العملية وروح المبادرة والأفضل الإطلاع على الثقافة الإسلامية والعربية وشكرا

  3. التفكك الأسرى
    البعد عن الدين
    قلة التوعية باءهمية حياة الأفراد لتقدم البلاد

  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    العزاء إلى أسر الأطفال ونسأل الله أن يدخلهم الجنة برحمته
    أرى أن الطب النفسي هو الحل يوجد دكتورة اسمها سارة السبيعي استشرتها في موضوع مثل هذا كان لديها خطة علاجية بدون أدوية توجد بالرياض

  5. شكرا على المقال
    اعتقد ان غياب الديانة لها وقع كبير ثم يأتي دور الخوف من المستقبل وعدم ايجاد عمل ،تخليهم عن تكوين أسر،التركيز على الامور الظاهرية وابتعادهم عن اهمية الاشياء التي تجعلهم يستمرون في الحياة كالحب الاسري، الحب بين جنسين مختلفين لتعرف على شريك الحياة،الصداقة، التشجيع، الامل، التعرف على ثقافات مختلفة، يكادون يصبحون خالين من المشاعروغير اجتماعيين وانطوائيين على انفسهن

  6. بسبب ظروف المعيشة الصعبة و تنمر في المدارس و مشاكل أسرية اكيد المراهق سيدفع للأنتحار

  7. بعد القراءة للمقال في الأعلى يبدو أن معضلة الانتحار بالنسبة للأطفال في اليابان هي في النسبة الكبيرة والمجهولة السبب
    ومنه أعتقد أن عدم معرفة سبب الانتحار لهذه الفئة يكون لسبب أو أسباب محرجة أو تكون من طابوهات المجتمع الياباني والله أعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *