لماذا لا تمتلك اليابان عدداً كبيراً من الإصابات بفيروس كورونا الجديد؟

أثيرت أسئلة كثيرة مؤخراً من قبل خبراء حول سبب قلة عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19) في اليابان مقارنةً بباقي الدول المتقدمة، ككوريا الجنوبية، ألمانيا، إيطاليا أو الولايات المتحدة والتي شهدت زيادةً رهيبةً في عدد الإصابات خلال وقتٍ وجيز! في هذا المقال سنتناول هذا الأمر وفق بيانات حكومية وآراء خبراء، مع محاولة توضيح ما لا يتم التحدث عنه علناً.




سُدس طاقة الاختبارات فقط

حتى الـ21 من مارس/آذار سجلت اليابان 1,035 إصابة بفيروس كورونا الجديد (دون احتساب الإصابات القديمة على متن السفينة السياحية الأميرة الألماسية وعددها 718)، مع تسجيل 43 حالة وفاة (7 منها كانت على متن السفينة السياحية التي حُجرت صحياً). وهذا العدد قليلٌ جداً مقارنةً مع عدد السكان الكلي لليابان والذي يبلغ نحو 126 مليون نسمة وفق أحدث إحصاء من الحكومة اليابانية في عام 2019.

وكمقارنة أيضاً، عدد الإصابات المسجل في اليابان هو أدنى بكثير من الإصابات في الدول المتقدمة ككوريا الجنوبية، ألمانيا، إيطاليا والولايات المتحدة وغيرها، والتي تُعاني من تفشي رهيب وسط سكانها منذ أسابيع. وما يزيد الأمر غرابةً هو أن اليابان كانت من بين أوائل الدول التي سجلت حالات إصابة بسبب السُياح الذين قدموا للبلاد من “ووهان” مركز تفشي الفيروس.

جهاز ياباني يستخدم للكشف عن كورونا | عبر كيودو
جهاز ياباني يستخدم للكشف عن كورونا | عبر كيودو

حيث كشفت بيانات حكومية تابعة لوزارة الصحة اليابانية، أن البلاد تستخدم سُدس طاقتها الاختبارية، للكشف عن الإصابات الجديدة في البلاد، بينما تزيد الحكومة من طاقتها الاستيعابية لإجراء الاختبارات كل يوم! وأثار هذا الأمر الكثير من التساؤلات والشكوك في الأوساط العلمية، واضعاً الكثير من علامات الاستفهام حول ما تفعله الحكومة للتعامل مع الوباء في البلاد.

و وفق بيانات وزارة الصحة اليابانية، ازدادت قدرة اليابان على إجراء الاختبارات من نوع “تفاعل البلمرة المتسلسل” أو “PCR” كاختصار، للكشف عن الحالات المصابة إلى 7,500 يومياً.. وستصل إلى 8,000 بحلول نهاية شهر مارس/آذار. ولكن الاختبارات التي تتم يومياً تبلغ نحو 1,200 فقط! والعدد الإجمالي للاختبارات التي تمت يساوي 32,125 وهو عددٌ قليلُ جداً مقارنةً بباقي الدول مع العلم أن أغلب هذه الكشوفات كانت مكررة.


قصص مرتبطة:
اليابان تنجح بعزل فيروس كورونا الجديد وتعمل على علاج 
كل ما تحتاج معرفته عن فيروس كورونا الجديد كوفيد 19 


لماذا الاختبارات القليلة تثير قلق الخبراء؟

يقول خبراء في اليابان وخارجها أن إجراء أكبر عدد ممكن من الاختبارات في البلاد سيساهم بمعرفة المدى الحقيقي للتفشي ويُعطي بيانات أفضل، تمنح الجهات المختصة الفرصة للسيطرة على التفشي. ولكن السلطات الصحية اليابانية لا تقوم بالكثير من هذه الاختبارات بالرغم من توفرها بكثرة وتوافر كذلك البنى التحتية لإجراءها عكس باقي الدول.

ويجادل البعض أيضاً أن السبب وراء عدم إجراء الحكومة اليابانية الكثير من الاختبارات، يكمن في رغبتها في تجنب التسبب بحالة من الذُعر أو الهلع والتي ستؤدي بشكلٍ مؤكد في حال حدوثها، لضغط أكبر على الحكومة اليابانية لإلغاء ألعاب طوكيو الأولمبية والبارالمبية 2020.

حيث يشكل أمر إلغاء الألعاب الأولمبية أو تأجيلها خطراً كبيراً على الاقتصاد الياباني، وقد يتسبب بتراجع الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بنسبة 1.4% أي تراجعاً يساوي 7.8 تريليون ين (نحو 74 مليار دولار) وفق دراسة حديثة صدرت من وكالة “SMBC Nikko Securities” اليابانية الرائدة. وهذا التراجع في حال حدوثه، سيوجه ضربةً كبيرةً لاقتصاد اليابان، قد لا تتعافى البلاد منها بسهولة.

ومن الجدير بالذكر، أن آراء الخبراء لا تثبت وجود مؤامرة من قبل الحكومة اليابانية للتعتيم على الأمر! ولا يعني ذلك أيضاً أن تفشي الوباء في اليابان واسعٌ مع وجود تعتيم عليه! ولكن هذا الأمر يعكس عدم قيام الحكومة اليابانية بما يكفي للقضاء على الفيروس أو السيطرة عليه بالرغم من توافر الوسائل، وذلك – ربما – خوفاً وحذراً من التداعيات الاقتصادية الكبيرة بعد تحضير دام سنوات للأولمبياد.


قصص مرتبطة:
ما الذي سيحدث لاقتصاد اليابان في حال إلغاء الألعاب الأولمبية بسبب تفشي كورونا؟

ما الذي سيحدث لاقتصاد اليابان في حال إلغاء الألعاب الأولمبية بسبب تفشي كورونا؟
ما الذي سيحدث لاقتصاد اليابان في حال إلغاء الألعاب الأولمبية بسبب تفشي كورونا؟

علماء يابانيون يستخدمون الحواسيب الخارقة لمحاولة إيجاد علاج لفيروس كورونا 
اليابان تطور تقنية جديدة تكشف عن فيروس كورونا في أقل من 30 دقيقة 


ما رأي الحكومة اليابانية في الأمر؟

وفق بيانات منظمة الصحة العالمية، قامت كوريا الجنوبية حتى الـ20 من مارس/آذار باختبار أكثر من 200 ألف شخص، بينما قامت إيطاليا التي تُعاني من تفشي كبير للفيروس باختبار أكثر من 80,000 شخص على مدار الأسابيع الماضية، وهذه الأرقام أكبر بكثير مما تقدمه الحكومة اليابانية حالياً.

ويوضح “ياسويوكي ساهارا” وهو مسؤول في وزارة الصحة اليابانية خلال مقابلة مع صحيفة “جابان تايمز” اليابانية: “فقط لأنك تمتلكُ سعةً ما، ذلك لا يعني بأننا بحاجة إلى استخدام هذه السعة بشكلٍ كامل”! وأكمل قائلاً: “ليس من الضروري اختبار الناس لمجرد شعورهم بالقلق”!


قصص مرتبطة:
لست مصاباً بكورونا! شارات يابانية ظريفة لتجنب سوء الفهم 
مدارس يابانية تستأنف فصولها بعد إغلاقها خوفاً من تفشي كورونا


ما الذي تفعله السلطات الصحية لمواجهة التفشي؟

تُركز السلطات الصحية في اليابان على تحديد أماكن البؤر التي قد تزيد من عدد حالات الإصابة بشكلٍ كبير كما حدث في الدول الأخرى، وحتى مؤخراً حددت الحكومة اليابانية 13 موقعاً في أوساكا، طوكيو، هيوغو، هوكايدو وآيتشي يحتوي على بؤر وتكتلات للناس تفشى فيها الفيروس.

وقدمت الحكومة خريطةً مفصلة بهذه المواقع، وهي متاحة باللغة اليابانية على موقع وزارة الصحة. وتسعى الحكومة اليابانية حالياً لفرض سيطرتها بشكلٍ أكبر عبر زيادة سعة استقبال المرضى في حالة حدوث تفشي أكبر كما حدث في إيطاليا على سبيل المثال لا الحصر. وهذه الإجراءات تندرج ضمن خطة شاملة ستنتهي في نهاية مارس/آذار.

خريطة توضيحية للبؤر حول اليابان | عبر كيودو
خريطة توضيحية للبؤر حول اليابان | عبر كيودو

وتقول وزارة الصحة اليابانية بأنها تمتلك حالياً نحو 12 ألف سرير مُعدٌ لاستقبال أشخاص مصابين بأمراض معدية في آن واحد، مع توفير نحو 1,300 جهاز لأكسجة الدم يدعى “ECMO” لعلاج الحالات الحرجة. وكذلك تقوم الحكومة بتوفير منح مالية تصل حتى 2000 دولار لأولئك الذين تضرروا مادياً من إغلاق أعمالهم أو بقائهم في المنزل.

ومن الجدير بالذكر أن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبيه بات يمتلك سلطة الإعلان عن حالات الطوارئ بعد تفويض من البرلمان عبر قانون ستدوم صلاحتيه لسنتين. وذلك يعني أنه في حال حدوث تفشي كبير في البلاد، تستطيع الحكومة إعلان حالة الطوارئ لتدارك الأمر. وتعمل عدة شركات حالياً على إنتاج أدوية مضادة لعلاج المرضى بشكلٍ أسرع، كدواء “آفيغان” والذي أثبت نجاحه في الصين!


قصص مرتبطة:
أخبار جيدة: الصين تستخدم دواء ياباني لعلاج مرضى فيروس كورونا

أخبار جيدة: الصين تستخدم دواء ياباني لعلاج مرضى فيروس كورونا
أخبار جيدة: الصين تستخدم دواء ياباني لعلاج مرضى فيروس كورونا

شركة يابانية رائدة تبدأ بتطوير دواء مضاد لفيروس كورونا الجديد
اليابان تعالج مرضى فيروس كورونا الجديد عبر جهاز لأكسجة الدم


ماذا عن الأولمبياد؟

أثيرت الكثير من التساؤلات حول العالم بخصوص أولمبياد وبارالمبياد طوكيو 2020، و وفق استطلاع رأي حديث أجرته وكالة كيودو اليابانية، قال 69% من المستجيبين في اليابان بأنهم يعتقدون أن الألعاب الأولمبية ستؤجل أو تُلغى.

مع ذلك، تُصر الحكومة اليابانية بدعم من اللجنة الأولمبية المنظمة واللجنة الأولمبية الدولية، أن الألعاب الأولمبية ستُقام في موعدها المحدد دون تغيير! حيث وصلت الشعلة الأولمبية إلى البلاد مؤخراً وستبدأ جولتها حول محافظات اليابان الـ47 في الـ26 من مارس/آذار، مع خطط لتقليص الاحداث خوفاً من تفشي الفيروس.

صورة تعبيرية | ساتوكو كاواساكي لجابان تايمز
صورة تعبيرية | ساتوكو كاواساكي لجابان تايمز

حيث ما زال اتخاذ قرار مثل الإلغاء أو التأجيل مبكراً جداً بسبب عدم وضوح مجريات الأمور بعد. و وفق خبراء، في حال حدوث إلغاء وتأجيل سيتم اتخاذ مثل هذا القرار في شهر مايو/آيار القادم (قبل شهرين من موعد الأولمبياد والمزمع عقدها في نهاية يوليو وحتى بداية أغسطس). ومن الجدير بالذكر أن الأيام القادمة والوقت سيُحدد ما إذا كانت الحكومة اليابانية قد سيطرت على التفشي حقاً أم أن الأسوأ ما زال ينتظر!


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا
خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا

المصادر: وزارة الصحة اليابانية – وكالة كيودو اليابانية – صحيفة “Japan TImes” اليابانية – منظمة الصحة العالمية
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية من اليابان عبر وكالة أي بي

10 ردود على “لماذا لا تمتلك اليابان عدداً كبيراً من الإصابات بفيروس كورونا الجديد؟”

  1. تحية طيبة من الجزائر نبارك لكم هذه الخطوات العملاقة في سبيل القضاء على فيروس كورونا ونتمنى لكم المزيد من الرقي والتقدم .

  2. أفضل شي حظر تجوال لمدة أسبوعين للقضاء على انتشار الفيروس،وتعود الحياة طبيعية

  3. تبذل الدول مجهود كبير لاحتواء جائحة كرونا وتباين ملحوظ بينها نعم هناك دول تمكنت من السيطرة ووقف الانتشار اليابان مثلا

  4. نتمنى ان ينحسر عدد المصابين وان تاتي الخطط والإجراءات اليابانية ثمارها كما نجحت في التقليل من عدد الحالات المصابة ان تنجح في القضاء على هذا الفيروس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *