اليابان تشن حملة جديدة لإغلاق مواقع قرصنة الأنمي والمانغا

أغلقت السلطات اليابانية مواقع أجنبية كبرى لقرصنة الأنمي والمانغا في حملة جديدة تهدف لكبح ظاهرة القرصنة، وذلك بعد أن سنَ البرلمان الياباني قانوناً جديداً.




حملة جديدة لمكافة قرصنة الأنمي والمانغا

شنت السلطات اليابانية حملة جديدة لإغلاق مواقع أجنبية كبرى لقرصنة الأنمي والمانغا (المجلات المصورة اليابانية). حيث قالت وسائل إعلام محلية وأجنبية بأن موقع “KissAnime” لقرصنة الأنمي و موقع “KissManga” لقرصنة المانغا، قد أغلقا يوم الجمعة المصادف 14 أغسطس/آب، بالإضافة لمواقع أخرى أصغر حجماً.

وعند زيارة بعض المواقع المغلقة، تظهر رسالة باللغة الإنجليزية تنص على أن المواقع قد أغلقت “للأبد” جراء مسح ملفاتها بناءً على طلب من مُلاك حقوق النشر (شركات الأنمي والمانغا). وقالت مصادر مقربة من مواقع القرصنة عبر تطبيق “Discord” و موقع “Reddit” بعد فترة قصيرة، بأن “ملفات المواقع قد حُذفت، وستغلق المواقع للأبد”.

رسالة باللغة الإنجليزية تظهر عند زيارة موقع "KissAnime"  الذي أغلق بواسطة السلطات اليابانية.  وتقول الرسالة: "جميع ملفات الموقع قد حُذفت بناءً على طلب من مُلاك حقوق النشر، والموقع سيغلق للأبد. شكراً لدعمكم".
رسالة باللغة الإنجليزية تظهر عند زيارة موقع “KissAnime”  الذي أغلق بواسطة السلطات اليابانية.  وتقول الرسالة: “جميع ملفات الموقع قد حُذفت بناءً على طلب من مُلاك حقوق النشر، والموقع سيغلق للأبد. شكراً لدعمكم”.
رسالة باللغة الإنجليزية من مستخدم مقرب من موقع "KissAnime"  للقرصنة، يُصرح عبر تطبيق "Discord"  بأن: "ملفات المواقع قد حُذفت، وستغلق المواقع للأبد".
رسالة باللغة الإنجليزية من مستخدم مقرب من موقع “KissAnime”  للقرصنة، يُصرح عبر تطبيق “Discord”  بأن: “ملفات المواقع قد حُذفت، وستغلق المواقع للأبد”.

ومن الجدير بالذكر أن موقعي “KissAnime” و “KissManga” كانا يُعدان من أكبر المواقع الأجنبية لقرصنة الأنمي والمانغا باللغة الإنجليزية، وقد انطلقا في عام 2012 واستمر عملهما لعدة سنوات قبل الإغلاق النهائي. ويُذكر أيضاً بأن بعد الإغلاق، انتشرت نُسخ مشابهة لهذه المواقع تحمل نفس الأسماء، وقد تتعرض للإغلاق أيضاً.

ما هو القانون الجديد؟ وما الذي يحدث حالياً؟

وفق بعض وسائل الإعلام المحلية، ترتبط هذه الحملة الجديدة بقانون سُنَ من قبل البرلمان الياباني في بداية شهر يونيو/حزيران 2020 برعاية من وكالة الشؤون الثقافية اليابانية. حيث مرر البرلمان الياباني قانوناً منقحاً يُعنى بتجريم تحميل المانغا المقرصنة والمجلات والنصوص الأكاديمية بصورة غير شرعية أو غير قانونية من الإنترنت مع توسيع رقعة العقوبات وحماية حقوق النشر، على خلفية خسارات مالية كبرى تسببت بها العديد من المواقع لدور النشر في البلاد.

وكان القانون الأصلي يشمل حظر تحميل الموسيقى، والأغاني والفيديوهات بصورة غير شرعية (غير قانونية) من الإنترنت، وقد تم تنقيحه ليشمل أعمال المانغا (بالأخص المقرصنة منها)، المجلات بمختلف أنواعها، والنصوص الأكاديمية. ويحظر القانون كذلك، المواقع التي تنشر روابط وملفات “التورنت – Torrent” المقرصنة (ترفع الملفات بصورة غير قانونية على الإنترنت). (ناقشنا عقوبات القانون الجديد والاستثناءات في المقال التالي “اضغط هنا للقراءة“).

ومن الجدير بالذكر أن هذه الحملة قد تكون مجرد حملة أولية، كون القانون الجديد لم يدخل حيز التنفيذ بالكامل. حيث سيدخل حيز التنفيذ في يناير/كانون الثاني 2021، وخلال عام 2021 قد تُغلق السلطات اليابانية مواقع أضخم حجماً من الحالية. يُذكر أيضاً بأن ما لفت نظر العديد، هو إطلاق قناة يوتيوب رسمية من قبل شركات الأنمي اليابانية لعرض أعمال الأنمي مجاناً، تزامناً مع هذه الحملة. (يمكن الاطلاع على القناة “عبر الضغط هنا“).

إغلاق مانغامورا.. والسبب وراء هذه الحملات

إن هذه الحملة ليست الأولى من نوعها، فقد شنت السلطات اليابانية العديد من الحملات خلال السنوات الأخيرة لكبح ظاهرة القرصنة وإغلاق المواقع الكبرى. وفي شهر أبريل/نيسان من عام 2018، أغلقت السلطات اليابانية موقعاً ضخماً لقرصنة المانغا يُدعى “Mangamura” مع إلقاء القبض على مديره، بعد أن نشر القائمين على الموقع أعمال مانغا شهيرة مثل “Attack on Titan” و “One Piece” بصورة غير قانونية لتصل إلى أكثر من 100 مليون شخص حول العالم شهرياً.

و وفق وكالة الشؤون الثقافية اليابانية، يوجد أكثر من 500 موقع على الإنترنت لقرصنة الأنمي والمانغا، وكلفت هذه المواقع دور النشر والأعمال اليابانية خسارات مالية بقيمة 300 مليار ين (نحو 2.75 مليار دولار) على مدار السنوات الـ5 الماضية. والخسارات المالية هي السبب الأكبر وراء شن حملات واسعة لإغلاق مواقع القرصنة، كونها تؤثر بشكلٍ مباشر على أرباح الشركات وتقود في الكثير من الأحيان إلى إفلاس استوديوهات وشركات صغيرة أو توجهها لإنتاج محتوى إباحي لا يناسب جميع الأعمار لمضاعفة أرباحها تفادياً للإفلاس.

ومن المتوقع أيضاً أن تقود هذه الحملات إلى كبح استهلاك المواد المُقرّصَنَة (في الدول المتقدمة على الأقل)، ودفع المستهلكين لتناول المحتوى عبر مواقع قانونية (وهو الذي يَصبُ في مصلحة صناعة الأنمي والمانغا)، كما حدث بالضبط عندما جَرمت اليابان تحميل الأغاني والموسيقى بصورة غير قانونية عبر الإنترنت.

يُذكر بأن قانون حماية حقوق النشر الجديد سيدخل حيز التنفيذ في اليابان فقط، ولن تكون المواقع خارج اليابان خاضعةً لهذا القانون. ولكن الحكومة اليابانية تستطيع التعاون مع العديد من الدول لحماية الحقوق الفكرية لشركات الأنمي والمانغا وبسط نفوذها خارج اليابان. ويُذكر بأن القانون كان قد قُوبل بالكثير من الانتقادات في الداخل، كونه يُقيد “حرية التعبير على الإنترنت” كما يزعم البعض، مما اضطر البرلمان إلى تنقيحه و وضع الكثير من الاستثناءات لحماية حرية التعبير.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصص مرتبطة: 
اليابان تمرر قانوناً يُجرم تحميل المانغا المقرصنة 

اليابان تمرر قانوناً يُجرم تحميل المانغا المقرصنة
اليابان تمرر قانوناً يُجرم تحميل المانغا المقرصنة

شركات الأنمي اليابانية تطلق قناة يوتيوب لعرض الأنمي مجاناً بعدة لغات 

شركات الأنمي اليابانية تطلق قناة يوتيوب لعرض الأنمي مجاناً بعدة لغات
شركات الأنمي اليابانية تطلق قناة يوتيوب لعرض الأنمي مجاناً بعدة لغات

المصادر: وكالة الشؤون الثقافية اليابانية – موقع KissManga – موقع KissAnime – وسائل إعلامية ومواقع يابانية وأجنبية – (هذا المقال لا يحتوي على أي روابط تقود لمواقع غير قانونية)
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية لشخصية “تانجيرو كامادو” من أنمي “Kimetsu no Yaiba” | عبر استوديو “Ufotable”

7 ردود على “اليابان تشن حملة جديدة لإغلاق مواقع قرصنة الأنمي والمانغا”

  1. تبا للسياسات
    كنت و سوف أظل محبا للأنمي
    لكن لا يعجبني للمنحى الجديد الذي اتخدته الحكومة اليابانية
    بهذه الطريقة سينشرون صورة الطمع و الجشع فقط لا غير

  2. استغفر الله ربي لا اله الا الله موت من الجوع المهم الانمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *