مصر تعتزم إطلاق “إيـفـر غـيـفـن” بعد التوصل لتسوية مع الشركة اليابانية

مصر تعتزم إطلاق "إيـفـر غـيـفـن" بعد التوصل لتسوية مع الشركة اليابانية
مصر تعتزم إطلاق "إيـفـر غـيـفـن" بعد التوصل لتسوية مع الشركة اليابانية

قالت شركة قانونية تمثل الشركة اليابانية المالكة لسفينة “إيـفـر غـيـفـن” التي جنحت في قناة السويس، إنها توصلت لتسوية مالية مع هيئة القناة دون الإعلان عن تفاصيلها. ومن المتوقع أن تطلق مصر السفينة في المستقبل القريب بعد اكتمال دفع التعويضات.

مصر ستطلق “إيـفـر غـيـفـن”

من المخطط أن تُطلق مصر سراح سفينة “إيـفـر غـيـفـن” ـــ التي كانت قد احتجزت بأمر من القضاء المصري ـــ بعد أن تمكنت شركة بريطانية قانونية تُمثل الشركة اليابانية المالكة للسفينة، من التوصل إلى تسوية مالية مع هيئة قناة السويس وفق مصادر مطلعة.

وقالت الشركة البريطانية، إن التحضيرات جارية لإطلاق السفينة دون الإعلان عن حجم التعويضات التي ستُدفع، أو تفاصيل الصفقة أو موعد إطلاق سراح “إيـفـر غـيـفـن”. ومن جانبها قالت هيئة القناة بأنها ستعقد مراسم لتوقيع التسوية في مدينة الإسماعيلية.

ومن الجدير بالذكر، إن رئيس هيئة قناة السويس “أسامة ربيع” كان قد طالب الشركة اليابانية بدفع نحو 900 مليون دولار كتعويض مع احتجاز السفينة، إلا أن شركة “شووي كيسين كايشا” رفضت ذلك. وخلال شهر مايو/أيار، قال “ربيع ” إن الهيئة تحاول أن تكون عادلةً مع الشركة لذلك خفضت المبلغ إلى 550 مليون دولار، بالرغم من احتياج أكثر من 600 عامل، قُتل أحدهم خلال عملية تعويم السفينة.

ما قصة السفينة اليابانية؟

جنحت السفينة اليابانية التي يبلغ طولها 400 متر وترفع علم بنما، وتديرها شركة “Evergreen Marine Corp” التايوانية، في الممر المائي لقناة السويس المصرية في 23 مارس/آذار، مما تسبب في اضطراب كبير في حركة المرور. وتسبب جنوح السفينة “إيفر غيفن” بتوقف أكثر من 400 سفينة أخرى من مختلف بلدان العالم بانتظار إعادة تعويمها.

وبعد مرور 6 أيام تمكنت السلطات المصرية بمساعدة من الشركة اليابانية المالكة وشركة هولندية مختصة بتعويم السفينة بنجاح، مما فتح قناة السويس مجدداً والتي تكبدت خسائر مالية تتراوح بين 12 إلى 15 مليون دولار في اليوم الواحد بسبب انغلاقها.

يُذكر بأن السلطات المصرية أجرت تحقيقاً في أسباب جنوح السفينة، وتُشير التحقيقات إلى جنوح السفينة نتيجة خطأ بشري من قبل القبطان. ولكن بعض الخبراء استبعدوا النظرية المصرية وجادلوا بأن رياحاً عاتية صاحبتها عاصفة ترابية تسببت بانعدام الرؤية مما أدى إلى تغير مسار السفينة واصطدامها باليابسة.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر:
(1) شركة شووي كيسين كايشا
(2) هيئة قناة السويس
(3) وكالة كيودو
صورة المقال الأصلية: السفينة بعد جنوحها في القناة | عبر كيودو

4 تعليقات

  1. يبدو مبلغ التعويض مقبول بالنسبة للاضرار التي سببتها السفينة اليابنية

  2. إن المبلغ الذي يطالب بها الحكومة المصرية مبالغ فيها جداً

  3. التعويض يتم حسابه قانونا بحسب مبدأ عام. ما فاته من كسب وما لحقه من خسارة ومصر واليابان من الدول الأول أصحاب الحضارات والود بينهما متقاسم ولا طمع لأحدهم في الآخر

  4. هذا أمر بديهي لأن مصر تعاني في الآونة الأخيرة

اكتب تعليقًا