مؤتمر تيكاد: صدام اليابان والصين لتنمية القارة الأفريقية!

مؤتمر تيكاد: صدام اليابان والصين لتنمية القارة الأفريقية!
انطلق مؤتمر تيكاد السابع (7 TICAD) بشهر أغسطس الماضي في مدينة يوكوهاما اليابانية بالقرب من العاصمة طوكيو، واستمر لعدة أيام بحضور قادة من دول عدة.

متابعة قراءة “مؤتمر تيكاد: صدام اليابان والصين لتنمية القارة الأفريقية!”

اللغة اليابانية ستدرس في بعض المدارس الإماراتية

تحظى اللغة اليابانية بأهمية عالمية كبيرة لأسباب عدة من ضمنها التأثير الذي تمتلكه الثقافة اليابانية على العالم وبالأخص جانب الأنمي الياباني قديماً وحديثاً، والذي أثر في الكثير من الأجيال العربية منذ صغرهم. حيث تفتح اللغة اليابانية العديد من الأبواب لمتعلميها، مثل امكانية العمل والعيش في اليابان وغيرها.

متابعة قراءة “اللغة اليابانية ستدرس في بعض المدارس الإماراتية”

مؤسس سوفت بانك: اليابان متخلفة في الذكاء الاصطناعي

قال مؤسس سوفت بانك ومديرها التنفيذي ماسايوشي سون أن “اليابان أصبحت دولة “متخلفة” – على حد تعبيره – في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ومجالات استخدامها في التطبيقات العملية والأعمال، وتتخلف وراء الصين، الهند ودول جنوب شرق آسيا النامية والتي تمتلك شركات عدة جديدة رائدة في مجال التكنولوجيا”.

متابعة قراءة “مؤسس سوفت بانك: اليابان متخلفة في الذكاء الاصطناعي”

عودة اليابان لجذورها؟ ونظام التسمية الياباني

عودة اليابان إلى جذورها؟ كيف تريد اليابان من العالم استخدام نظامها للتسمية

تمتلك اليابان ثقافة ثريةً بالتقاليد والتراث العريق، قل أن نجد مثيلها في العالم، حيث حافظت البلاد على تقاليدها العريقة لحدٍ كبير، بالرغم من التغيرات العنيفة التي اصطدمت بها قبل وبعد الحرب العالمية الثانية. ولعل أحد أهم هذه التقاليد هو امتلاك البلاد  نظاماً فريداً في الإشارة لأسماء الأشخاص باللغة اليابانية أو نظام التسمية، وهو نظام يمتد لما قبل حقبة ميجي والتي بدأت في عام 1868 ميلادية.

متابعة قراءة “عودة اليابان لجذورها؟ ونظام التسمية الياباني”