قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الثالث من شهر فبراير 2019

قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الثالث من شهر فبراير 2019

نستعرض في هذه القائمة عشرة من أكثر الأغاني رواجاً في اليابان، والتي حققت انتشاراً ومشاهدات عالية منذ نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي في اليابان. وقد حلّت فرقة ITZY الكورية الجنوبية بالمرتبة الأولى مع أغنيتها الجديدة 달라달라 DALLA DALLA في الأسبوع الماضي. نبدأ الآن بالمرتبة العاشرة لهذا الأسبوع:

متابعة قراءة “قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الثالث من شهر فبراير 2019”

قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الثاني من شهر فبراير 2019

قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الثاني من شهر فبراير 2019

نستعرض في هذه القائمة عشرة من أكثر الأغاني رواجاً في اليابان، والتي حققت انتشاراً ومشاهدات عالية منذ نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي في اليابان. وقد حلّت فرقة البوب اليابانية Sekai No Owari بالمرتبة الأولى مع أغنيتها التي أدتها مجدداً Stargazer في الأسبوع الماضي. نبدأ الآن بالمرتبة العاشرة لهذا الأسبوع: متابعة قراءة “قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الثاني من شهر فبراير 2019”

قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الأول من شهر فبراير 2019

قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الأول من شهر فبراير 2019

في هذه القائمة نستعرض عشرة من أكثر الأغاني رواجاً في اليابان والتي حققت انتشاراً ومشاهدات عالية منذ نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي في اليابان، من هذه الأغاني ما تم نشره منذ الشهر الماضي  ومازال محافظاً على المراتب العشرة الأولى من حيث معدل المشاهدات والنشر والمشاركات عبر وسائل التواصل الاجتماعي. إليكم القائمة ابتداءً بالمرتبة العاشرة:

متابعة قراءة “قائمة أفضل الأغاني رواجاً في اليابان للأسبوع الأول من شهر فبراير 2019”

الكاريوكي في اليابان

الكاريوكي في اليابان

يعد الكاريوكي نوعٌ من أنواع الغناء، يغني فيه الهواة أغنيةً مع موسيقى مسجّلة باستعمال مُكبرِالصّوت وعرض كلماتِ الأغنية على شاشةٍ أمام المغني. يرتادُ الشبابُ في الآونة الأخيرة “غرف الكاريوكي” لقضاء وقت ٍممتع، حيث يُغنون ويرقصون ويستطيعون تناول المأكولات والمشروبات أيضاً. تُكتَبُ كلمة “الكاريوكي ” بأحرف الكاتاكانا مما جعل لها دلالةً على أنها من أصولٍ أجنبية، إلا أنّه أحد وسائل الترفيه التي نشأتْ في اليابان وكان له أثر كبير في تاريخها.

متابعة قراءة “الكاريوكي في اليابان”

أشهر فرق الروك التقليدية في اليابان

أشهر فرق الروك التقليدية

في خضم الثورة التقنية والمعلوماتية، دفع التطور التقني والاجتماعي العديد من ميادين الحياة إلى التغيير. ومن أهم القطاعات التي دُفعَتْ بعاصفة التغيير هذه القطاع الفني عموماً، والموسيقي على وجه الخصوص. حيث كان للعولمة الناتجة عن النظام العالمي المتجدد أثر كبير في استحداث العديد من الأنواع الموسيقية الجديدة، فضلاً عن تقليص أو حتى إلغاء بعض الأنواع الشعبية التي قل جمهورها في عصر ذابت فيه بعض الصيحات الشعبية الخافتة ضمن الصرخات العالمية السائدة. متابعة قراءة “أشهر فرق الروك التقليدية في اليابان”

الدورة الـ(13) لجائزة اليابان الدولية للمانغا

الدورة الـ(13) لجائزة اليابان الدولية للمانغا

سعياً من وزارة الخارجية اليابانية لدعم ثقافة المانغا حول العالم ورسامي المانغا الموهوبين ولتعزيز التبادل الثقافي الدولي، طُرحت فكرة مسابقة المانغا الدولية التي يتم تقديم الجوائز فيها لأفضل الأعمال التي يقدمها رسامو المانغا. وقد انطلقت الدورة الثالثة عشر منذ يوم 8 أبريل هذا العام والتي ستستمر حتى يوم 14 من شهر يونيو (حزيران) المقبل.

متابعة قراءة “الدورة الـ(13) لجائزة اليابان الدولية للمانغا”

تقديم الهبات المالية في اليابان

تقديم الهبات المالية في اليابان

تشملُ التقاليد اليابانية جُلَّ ميادين الحياة، تاركةً لمسةً ظريفة وطريقةً غير عادية كجزءٍ من الموروث الثقافي لإضفاء شيءٍ من العملية، الجمالية، والاحترام على التعاملات اليومية. وكغيرها من ميادين الحياة، يتمسكُ اليابانيون ببعض التقاليد التي تتوج تعاملاتهم المالية عامةً، والفردية بشكلٍ خاص (عند تقديم النقود من شخصٍ لآخر على سبيل الهبة، الأجرة، هدايا في المناسبات، أو غيرها من التداولات المالية الفردية) حيثُ لابد من التأكد من تضمين هذه النقود داخل مغلفات خاصة تُدعى على العموم “كينبو kinpū”. ولا تُستخدم هذه المغلفات عند عمليات الشراء، أو الدفع العادية كما في المتاجر والمطاعم. حيثُ من الممكن استخدام النقود بشكلها الطبيعي، أو كما تُسمى في اليابان”موكيداشي نو ماما”  أو النقود المطبوعة.

متابعة قراءة “تقديم الهبات المالية في اليابان”

رحلة في عالم الموسيقيين والمطربين اليابانيين الهواة

رحلة في عالم الموسيقيين والمطربين اليابانيين الهواة
في كل بلد وثقافة هناك عالمين مختلفين عند الحديث عن الموسيقى والغناء، القسم الأول هو العالم الاحترافي، الأغاني المصنعة في الاستديوهات الاحترافية، والموسيقى التي تعزفها فرق محترفة مشهورة برفقة مغنين ومؤدي أصوات محترفين ومشهورين، وعالم آخر هو عالم الهواة الذي ربما يحتوي مواهب أفضل من تلك الموجودة بين المحترفين في الكثير من الأوقات، وهذا لا يختلف على الإطلاق عند الحديث عن الموسيقى والأغاني اليابانية.
للراغبين في البحث عن هواة يابانيين يحبون الغناء والموسيقى، ربما يكون الأمر أسهل مما تتصور، فهؤلاء لهم منصتهم المميزة التي استغلوها منذ إنشائها في عرض مواهبهم بشكل مذهل، ليقدم كل موهوب ما يستطيع تقديمه، انطلاقاً من أغاني الفوكالويد وحتى أغاني الـ Covers والأغاني الأصلية التي كتبوها بأنفسهم. تسمى هذه المنصة بـ Nico Nico Douga ويسمى المطربون فيها (تسمية أعطيت لهم لتمييزهم عن المطربين الاحترافيين) بالـ Utatie.

منتجو الفوكالويد:

الفوكالويد هي برمجيات مصنوعة خصيصاً للغناء، تعتمد في ذلك على قاعدة بيانات ضخمة من الأصوات التي تم تسجيلها مسبقاً وتقطيعها وتصنيفها وربطها بكلمات وحروف محددة، يمكن ترتيب هذه الأصوات كما يريد المنتج للخروج بالنهاية -بعد إضافة الموسيقى- بأغانٍ كاملة. كتبسيط للمفهوم، المنتج يقوم بكتابة الكلمات والألحان، والبرمجية تغني.
لاقت الفوكالويد شعبية كبيرة بين اليابانيين على عكس الأمريكيين، ربما يكون السبب كون اللغة اليابانية أكثر توافقاً مع المبدأ الرئيسي الذي يعمل فيه البرنامج عكس الإنجليزية، بأي حال، الرواج هذا استمر حتى الآن، وتطور من كون الأغاني تلك “مجرد إنتاجات هواة” إلى إنتاجات احترافية، جعلت “هاتسوني ميكو” تحصل على حفلات حية في الهواء الطلق تجمع آلاف معجبيها.

مطربو الـ covers – الأوتاتي (اليوتاتي كما يلفظها البعض):

مع موجة الفوكالويد التي جعلت الكثير من كتّاب الأغاني غير القادرين على الغناء -أو التعاون مع أحد المطربين المحترفين- قادرين على إنتاج أغانيهم. جاءت موجة مطربي الـ covers اليابانيين (الأوتاتي)، الذين كانوا بداية يعيدون غناء الأغاني العادية بأصواتهم، ومن ثم أصبحوا يعيدون غناء أغاني الفوكالويد بأصوات بشرية، حيث كانت الموسيقى جاهزة سلفاً -بما أن أغلب المنتجين يرفقونها للتحميل مع أغانيهم المنتجة- وبعد غناء الأغنية، يرفعونها على موقع Nico nico douga – نفس المنصة التي رفعت عليها أغنية الفوكالويد الأصلية.
بعض الأوتاتي يكتبون أغانيهم الخاصة، بعضهم يصنعون موسيقاهم الخاصة، بعضهم يعملون فردياً، وبعضهم في مجموعات، ولكل منهم بصمته الصوتية الخاصة به، ولهم مجتمعهم وموقع الويكي الخاص بهم، ومعجبيهم. عالم الأوتاتي متسع جداً ويشمل الكثير من الشخصيات والأنماط الغنائية المميزة التي لا يمكن إيجادها في مكان آخر.

مجتمع nico nico douga الآن:

nico nico douga
nico nico douga
في الوقت الحاليّ، أصبح النشر الجديد في المجتمع أقل مما سبق بعد انتقال الكثير من الأوتاتي والمنتجين من كونهم هواة إلى كونهم محترفين، ولكن بعضهم ما يزال حتى الآن ينشر في المجتمع بشكل دوري وينتج الأغاني لمعجبيه.
من أشهر الأوتاتي الذين تحولّوا لمطربين احترافيين، “Reol” التي أصبحت نجمة بوب مشهورة في اليابان بعد ألبومها الجديد الذي صدر قبل تسعة اشهر تقريباً، وهذه إحدى أبرز أغانيها التي لاقت رواجاً كبيراً عبر اليوتيوب:

 

ومن أشهر المنتجين الذين انتقلوا من إنتاج أغاني الفوكالويد إلى إنتاج الأغاني بصوتهم، “هاتشي”؛ المطرب الذي غنى افتتاحية الموسم الثاني من الأنمي الشهير Boku No Hero، والذي أصبح معروفاً لاحقاً باسمه الحقيقي “كينشي يونيزو”.
الكثير من الأوتاتي الذين اختفوا في الأعوام السابقة يعودون الآن للساحة، سواءاً من خلال إعادة نشر أغانيهم السابقة في حساباتهم الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال الحفلات التي يقيمونها في الواقع، وهذا أفضل ما في الأمر، فتلك الأصوات المذهلة تستحق الاستمرار بالتأكيد.

حلوى السباغيتي في اليابان!

حلوى السباغيتي في اليابان

في اليابان! تريد الحلى؟! إليك السباغيتي! سباغيتي بالفراولة أم بالموز؟ أو بنكهة الماتشا؟ (مسحوق معالج من الشاي الأخضر) بالإمكان الاستمتاع بهذه الأنواع من السباغيتي كأطباق للتحلية! حيث يتم تقديم هذه الأطباق الفريدة في مقهى الجبل (喫茶マウンテン) بمدينة ناغويا. يبدو شكله من الخارج عادياً جداً! لكن ما يقدمه من أطباق خارجة تماماً عن المألوف. وتُقدم أطباق السباغيتي بنكهاتها الغريبة مع الكريمة والكرز وبعض قطع الفواكه.

متابعة قراءة “حلوى السباغيتي في اليابان!”