بعد تصاعد التوترات، اليابان تُخصص وحدة عسكرية للحروب الإلكترونية

قالت وزارة الدفاع اليابانية، بأنها تعتزم إطلاق وحدة عسكرية للحروب الإلكترونية ابتداءً من الربيع القادم استجابةً للتهديدات المتزايدة في هذا المجال من دول الجوار.




أول وحدة عسكرية رسمية للحروب الإلكترونية

قالت مصادر في وزارة الدفاع اليابانية في الـ15 من أغسطس/آب، بأن الوزارة تعتزم إطلاق وحدة عسكرية جديدة مجهزة بأحدث التقنيات في ربيع 2021، لزيادة قدرة اليابان على خوض الحروب الإلكترونية الدفاعية ضد الدول التي تُهدد بنيتها التحتية الإلكترونية. وجاء هذا القرار على خلفية تصاعد التوترات بين اليابان والصين من جهة وبين اليابان و روسيا من جهة أخرى، وارتفاع عدد الهجمات الإلكترونية من قبل الدولتين على البنى التحتية اليابانية.

وقال مسؤولو وزارة الدفاع، بأن الوحدة العسكرية التابعة لقوات الدفاع الذاتي اليابانية ستعمل من قاعدة في محافظة كوماموتو جنوب غرب اليابان، وستكون مهمتها “حجب رادارات الأعداء” و “حجب إشارات الصواريخ الموجهة” لحماية بُنى التواصل التحتية على الخطوط الأمامية، في حال فكرت دولة ما في غزو جزر اليابان على سبيل المثال لا الحصر.

و أوضحت الوزارة بأن وحدتها العسكرية المتقدمة للحروب الإلكترونية ستتعاون مع وحدة برمائية تابعة لقوات الدفاع الذاتي البرية اليابانية في ناغاساكي، لصد موجات العدو الراديوية وإرسال موجات بترددات مشابهة عبر استخدام نظام متطور للحروب الإلكترونية يُدعى اختصاراً باسم “NEWS”. يُذكر بأن اليابان كانت قد أسست وحدات برمائية دفاعية تابعة لقوات الدفاع البرية، ومهمة هذه الوحدات هي استعادة الجُزر اليابانية من سيطرة الأعداء في حال احتُلت لأي سبب.

اليابان متخلفة في عدة مجالات عسكرية

تبحث الحكومة المركزية في طوكيو عن سُبل عدة لرفع كفاءة القوات اليابانية وقدراتها، من أجل اللحاق بركب الدول الأخرى من الناحية العسكرية. حيث تستمر الصين و روسيا والدول المجاورة الأخرى بتطوير قدراتها التكنولوجية الهجومية، وقدراتها في مجال الفضاء والفضاء الإلكتروني.

وقال مسؤول رفيع المستوى في قوات الدفاع اليابانية لوكالة كيودو: “اليابان متخلفة كثيراً عن الصين وروسيا في بناء قدرات الحروب الإلكترونية”، بالرغم من أن قوات الدفاع اليابانية مصنفة الـ5 عالمياً من حيث القوة وفق أحدث إحصاء من موقع “غلوبال فايرباور“. وأوضح المسؤول أيضاً، بأن وحدة عسكرية للحروب الإلكترونية ستكون مفيدة في حال قررت دول مجاورة غزو الجُزر اليابانية النائية، كونها ستحجب موجات الأعداء الراديوية المهمة في التواصل خلال تنفيذ المهمة.

وقالت مصادر في وزارة الدفاع اليابانية، بأن طوكيو تعمل على تطوير طائرة للحروب الإلكترونية ستكون قادرة على حجب موجات العدو الإلكترونية من مسافة بعيدة بالتعاون مع الوحدات الأرضية التي ستشوش على إشارات القوات المعادية.

وكانت قد خصصت اليابان 15 مليار ين (نحو 140 مليون دولار) لتطوير طائرتها الجديدة للحروب الإلكترونية، مع تخصيص نحو 3.8 مليار ين للأبحاث المرتبطة بتشويش إشارات طائرات العدو. يُذكر بأن روسيا كانت قد جربت قدرات الحروب الإلكترونية خلال عام 2014، ويُعتقد بأن الصين قد جمعت في السابق معلومات عن قدرات الجيش الياباني عبر طائرات مُخصصة للحروب الإلكترونية.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
اليابان ستنتج أول مقاتلة شبحية متطورة بحلول عام 2031 

اليابان ستنتج أول مقاتلة شبحية متطورة بحلول عام 2031
اليابان ستنتج أول مقاتلة شبحية متطورة بحلول عام 2031

المصادر: وزارة الدفاع اليابانية – قوات الدفاع الذاتي البرية اليابانية – وكالة كيودو اليابانية
صورة المقال الأصلية: وزير الدفاع الياباني تارو كونو | عبر وكالة AFP

6 ردود على “بعد تصاعد التوترات، اليابان تُخصص وحدة عسكرية للحروب الإلكترونية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *