%72 من طلاب المدارس في اليابان يشعرون بالتوتر بسبب كورونا

يشعر 72% من طلاب المدارس في اليابان بالتوتر بسبب فيروس كورونا الجديد وفق مسح جديد أجراه المركز الوطني لصحة الطفل والتنمية.




كورونا وصحة طلاب المدراس العقلية

قال 72% من طلاب المدارس في اليابان بأنهم يشعرون بالتوتر بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد والجائحة العالمية، وفقاً لمسح جديد أجراه المركز الوطني لصحة الطفل والتنمية، وهو مركز طبي حكومي. حيث أجرى المركز مسحاً واسعاً عبر طرح أسئلة مختلفة ترصد تأثيرات الفيروس على عقول الأطفال، وشمل طلاب المدارس الابتدائية، المتوسطة والثانوية في اليابان.

و وفق بيانات المسح، قال طلاب المدارس في اليابان بأن تفشي الفيروس يمنحهم شعوراً سيئاً ويؤثر على تركيزهم عند التفكير بالجائحة. وقال 9% من بين المستجيبين (72%) بأن التوتر الكبير إثر تفشي فيروس كورونا الجديد جعلهم يؤذون أنفسهم أو يستخدمون العنف ضد عوائلهم أو حيواناتهم الأليفة.

ويفضل 32% من طلاب المدارس في اليابان أن لا يعرف أحداً في حال أصيبوا بالفيروس أو أصيب أحد أفراد عائلتهم، بينما قال 47% من الطلاب بأنهم يفضلون أن يبقوا الأمر سراً دون اطلاع أحد. وقال 22% من طلاب المدارس في اليابان بأنهم لا يفكرون باللعب أو الخروج مع الآخرين في حال أصيبوا بالفيروس، حتى إن تعافوا منه تماماً.

توتر طلاب المدارس قد يقود للانتحار

أجرى المركز الوطني لصحة الطفل والتنمية هذا المسح بين 15 يوليو/تموز و 26 يوليو/تموز 2020 لتحليل آثار جائحة كورونا على عقول الأطفال، ونُشرت نتائجة مؤخراً. وجُمعت الإجابات من 6,772 شخص (981 طفل بين عمر الـ7 و الـ17 و 5,791 شخص لديهم أبناء يبلغون 17 عاماً أو أكبر).

وتقول الباحثة وطبيبة الأطفال اليابانية “مايومي هانغاي” في المركز، بأن على أولياء الأمور السماح لأطفالهم التعبير عن أنفسهم بحرية عوضاً عن توبيخهم باستخدام العنف أو الإجراءات الأخرى. وقالت “هانغاي”: “لأنه من الطبيعي أن يغضب الأطفال (في ظل جائحة كورونا)، يجب على الآباء أن يفهموا أن هذه المشاعر تأتي من التوتر. وإن فهم هذا الأمر هو أفضل طريقة لخفض التوتر لدى الأطفال”.

ومن الجدير بالذكر أن بعض الخبراء يحذرون من أن ارتفاع معدلات التوتر لدى الأطفال في اليابان قد يقود لارتفاع في حالات الانتحار. حيث شهدت حالات الانتحار بين طلاب المدارس في اليابان ارتفاعاً طفيفاً في السنوات الأخيرة (قبيل الجائحة) بالرغم من تراجع حالات الانتحار لأكثر من 10 سنوات متتالية.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
ما الأسباب الحقيقية وراء انتحار الأطفال في اليابان؟ 

ما الأسباب الحقيقية وراء انتحار الأطفال في اليابان؟
ما الأسباب الحقيقية وراء انتحار الأطفال في اليابان؟

المصادر: المركز الوطني الياباني لصحة الطفل والتنمية – وكالة كيودو – وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية
صورة المقال الأصلية: مدرسة يابانية | صورة تعبيرية – مارس/آذار 2020 | عبر أساهي شيمبون

3 ردود على “%72 من طلاب المدارس في اليابان يشعرون بالتوتر بسبب كورونا”

  1. طبيعي يتوتروا …لكن هو يتم الحوار معهم والتفكير إذا كان أو هي البدائل اللي ممكن تتوفر للطالب علشان يحس بالطمأنينة ويخفف عنه التوتر
    لو ممكن يتوفر ليهم ألعاب غير إلكترونية في متنزه …رحلة مدرسية مثلا …أنشطة ترفيهية ليهم
    وهل مدة الأجازات عندهم مكفية أو إنها قليلة
    أظن مش هيكونوا مرتاحين لو قليلة …ممكن يحتاجوا لفترة أكثر للأطازة

اكتب تعليقًا