المسلمون في اليابان سيؤدون شعائر رمضان عبر الإنترنت لاحتواء تفشي كورونا

المسلمون في اليابان سيؤدون شعائر رمضان عبر الإنترنت لاحتواء تفشي كورونا
المسلمون في اليابان سيؤدون شعائر رمضان عبر الإنترنت لاحتواء تفشي كورونا

يعتزم مسلمو اليابان تأدية شعائر شهر رمضان عبر الإنترنت، وعدم إقامة شعائر الصلاة أو وجبات الإفطار في المساجد، لاحتواء تفشي فيروس كورونا الجديد كما أفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية.




رمضان في زمن كورونا!

عقد نحو 100 ممثل عن مسلمي اليابان اجتماعاً عبر الفيديو يوم الخميس المصادف 23 أبريل/نيسان لمناقشة موعد بداية شهر رمضان في البلاد، بسبب حجب الغيوم في سماء اليابان للهلال وعدم تمكن لجنة رؤية الهلال من مشاهدته بوضوح، كما أفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية.

وبعد المحاورة، أعلن لاحقاً أن شهر رمضان في اليابان سيبدأ خلال الـ24 من أبريل/نيسان الذي يُصادف يوم الجمعة، تماشياً مع القرار الذي اتخذه نظرائهم في ماليزيا وهي أقرب دولة ذات غالبية مسلمة لليابان.

وكانت مجموعة العلماء ورجال الدين قد اتفقوا مسبقاً خلال الـ17 من أبريل/نيسان، على عدم إقامة شعائر الصلاة أو وجبات الإفطار في المساجد كما جرت العادة في شهر رمضان، وذلك لاحتواء تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19) وحفاظاً على أرواح الناس.

ونقلت المجموعة في اليابان موقفها إلى الناس، وحثوا المسلمين في أرجاء البلاد على ممارسة تقاليد شهر رمضان في منازلهم، كما حثوا رجال الدين على إقامة شعائر رمضان عبر الإنترنت. ويمثل هذا الأمر نقلةً كبيرة للمسلمين الذين اعتادوا على الصلاة والإفطار في مسجد طوكيو الكبير في العاصمة لسنوات طويلة.

وقال هارون قريشي الأمين العام لجمعية الوقف الإسلامي باليابان إنه أمر مؤسف ألا يتمكن المسلمون من إقامة شعائر الصلاة أو تشارك وجبات الإفطار في المساجد. ولكنه أضاف أن الناس بحاجة إلى التكاتف لمنع تفشي الفيروس لأن حياة البشر هي أهم شيء.


قصة مرتبطة:
عيد الأضحى في جامع طوكيو بالفيديو والصور

عيد الأضحى في جامع طوكيو بالفيديو والصور


نبذة عن الإسلام وتاريخه في اليابان

بالرغم من قلة أعداد المسلمين بشكلٍ عام في بلاد أصل الشمس، إلا أنه يوجد عددٌ لا بأس به منهم في تزايدٍ مستمر ويصل تعدادهم إلى حوالي 100 ألف شخص (يابانيين وأجانب) وفق آخر الإحصاءات، بالرغم من بعد المسافات بين اليابان والبلدان العربية الإسلامية واختلاف الثقافات الكبير والتحديات التي يواجهها المسلمين في اليابان. حيث تعرف اليابانيون على الإسلام لأول مرة عن طريق الصين وأوروبا وكتبهم التي ذكرت الإسلام آنذاك.

وحدث أول اتصال حقيقي بين اليابان والعالم الإسلامي عندما زارت سفينة حربية تركية مؤانئ البلاد زيارة ودية بين عامي 1890 و 1891 ميلادية، وعند محاولة عودتها إلى أراضي الدولة العثمانية آنذاك تحطمت بالقرب من جزر يابانية ومات العديد من طاقمها، فقامت اليابان بإرسال سفينة إلى أسطنبول لتعيد الأحياء المتبقين من حادثة الفرقاطة العثمانية أرطغرل الشهيرة.


قصة مرتبطة:
الساموراي المسلم عمر ميتا


الإسلام في الوقت المعاصر

وصلت العلاقات بين اليابان وتركيا آنذاك ذروتها عندما قامت اليابان بافتتاح مفوضيتها في تركيا بعيد الحرب العالمية الأولى، وبدأ منذ حينها الاتصال الرسمي بالدول المسلمة في تلك المنطقة من العالم. ثم امتدت العلاقات من طرف اليابان (إبان الانفتاح الثقافي الكبير لها على العالم خلال وبعيد حقبة ميجي التوحيدية) عندما أرسلت في عام 1906 مبعوثاً إلى جدة من أجل إنشاء علاقات عميقة مع الدول العربية الإسلامية، وكان ذلك إبان مؤتمر للديانات في طوكيو حضره عددٌ من ممثلي الدول الإسلامية.

وفي العصر الحالي، يوجد حوالي 30 إلى 50 مسجداً في اليابان، مثل مسجد طوكيو الكبير في العاصمة، مسجد كوبيه في مدينة كوبيه، مسجد أوساكا في أوساكا، ومساجد أخرى في ناغويا وغيرها.. كما توجد أنشطة وجمعيات إسلامية دعوية كثيرة داخل البلاد تهتم بنشر الدعوة الإسلامية، بالرغم من ضعف أنشطتها نسبياً. وتمارس الجالية الإسلامية شعائرها الدينية بلا قيود كبيرة خلال عيد الأضحى الكبير وعيد الفطر الصغير.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر: هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية – جمعية الوقف الإسلامي في اليابان
صورة المقال الأصلية: مسجد طوكيو الكبير في العاصمة | عبر Tokyo Camii

0 0 votes
Article Rating

اكتب تعليقًا

15 Comments
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
hanaa Aziz
3 سنوات

تم قراءة المقال

Mohammad AK
Mohammad AK
3 سنوات

رمضان كريم

Hakim
Hakim
3 سنوات

خيرا فعلتم يجب الحذر من التجمعات الوقاية خير من العلاج من اجل سلامة المواطنين

احمد عبد الخالق
احمد عبد الخالق
3 سنوات

اجراء سليم لغرض الحمايه من الوباء الناتج عن الاختلاط

Anwar kharmanda
Anwar kharmanda
3 سنوات

كل عام والأمة الإسلامية بالف خير يارب اعاده الله علينا وعليكم بحال افضل ان شاء الله

Wassim LatinOs
Wassim LatinOs
3 سنوات

كل عام و انتم بألف خير و صحة و عافية و رمضان مبارك لكل الامة الاسلامية

فيض الكوثر
فيض الكوثر
3 سنوات

سيعود كل شيء بخير أن شاء الله

Duaa
Duaa
3 سنوات

رمضان كريم

Tourki siham
Tourki siham
3 سنوات

ان شاء الله سيعود كل شيء أفضل من السابق

Shahd Huzayen
3 سنوات

تم قراءة المقال… رمضان كريم

صالح عيدروس علي
صالح عيدروس علي
3 سنوات

شهر مبارك وكل عام وانتم بخير
الاجراءات التي اتخذها مجموعة العلماء ورجال الدين في اليابان بشان وقف شعائر الصلاة ووجبات الافطار في المساجد اجراء سليم لتفادي تفشي ونقل الفيروس بين الناس ، ومثل هذا الأجراءات اتخذتة العديد من الدول العربية والاسلامية في العالم.

Mohamed Magdy
Mohamed Magdy
3 سنوات

خير ان شاء الله

محمد بودوخة
محمد بودوخة
3 سنوات

في مثل هذه الظروف التباعد الاجتماعي ضرورة ملحة
لحيلولة دون انتشار وباء كورونا.

ヤコブ 先輩
5 شهور

احتواء الاسلام لازمة كورونا عن طريق القيام بالتباعد في الصلاة واجراء الحجر الصحي في المنازل خطوة جيدة لسمعة الاسلام

نصرالدين الليبي
نصرالدين الليبي
4 شهور

خطوة ذكية و يجب الالتزام بالحظر و تطبيق القوانين

15
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x