شركة يابانية تطور طريقة لنقل 4 أضعاف سرعة الإنترنت عبر الكابلات الضوئية

شركة يابانية تطور طريقة لنقل 4 أضعاف سرعة الإنترنت عبر الكابلات الضوئية
شركة يابانية تطور طريقة لنقل 4 أضعاف سرعة الإنترنت عبر الكابلات الضوئية

قالت شركة NEC اليابانية الرائدة في مجال الإلكترونيات بأنها وجدت طريقة لنقل أربعة أضعاف سرعة الإنترنت والبيانات عبر الكابلات الضوئية الضخمة تحت البحار والمحيطات.

رفع سرعة الإنترنت بمقدار كبير

طورت شركة يابانية تدعى NEC ــ وهي شركة رائدة ومعروفة بمنتجاتها المتينة في مجال الإلكترونيات والمعدات الدقيقة ــ طريقة جديدة لنقل البيانات في الكابلات الضخمة تحت البحار والمحيطات دون الحاجة لتغيير كبير في البنى التحتية، مما سيوفر مليارات الدولارات نظرياً.

وتقول الشركة بأنها وجدت طريقة لضخ 4 أضعاف سرعة الإنترنت دون زيادة سُمك الكابلات الضوئية، وذلك عبر وضع 4 خطوط داخل ليف ضوئي زُجاجي واحد يُساوي سمكه أقل من المليمتر. حيث تحتوي الكابلات الضوئية التي تستخدم في الحاضر ويبلغ إجمالي طولها نحو 1.2 مليون كيلومتر على خط واحد داخلها.

وتأمل NEC اليابانية بأن يتم استخدام هذه التكنولوجيا الجديدة في السنوات القادمة لزيادة سرعة الإنترنت ونقل البيانات بين القارات والدول المختلفة، في ظل توقعات بزيادة الطلب على سرعات أكبر بنسبة 30 إلى 40% كل عام. ويجدر بالذكر أن NEC لاعب عالمي بارز في مجال مد الكابلات الضوئية تحت البحار والمحيطات، وتحاول الشركات الصينية وشركات التقنية الأمريكية مثل غوغل وغيرها منافستها في هذا المجال.

كابل الشركة الجديد
كابل الشركة الجديد

تحطيم الرقم القياسي

قبل مدة ليست ببعيدة، حطم باحثون يابانيون من المعهد الوطني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (NICT)، الرقم القياسي لسرعة الإنترنت بعد وصولهم لمعدل نقل ضخم يبلغ 319 تيرابت في الثانية، وهي سُرعة تسمح بتحميل جميع أفلام “نتفليكس” خلال ثوانٍ معدودة على سبيل المثال لا الحصر.

و وفق النتائج التي نشرها العلماء، تمكنوا من الوصول لهذه السرعة الكبيرة عبر تطوير نوع جديد من كابلات الألياف الضوئية (Fiber Optic) التي تحتوي على 4 أنوية داخلها لنقل البيانات (وهي تختلف عن ألياف NEC برغم التشابه). ويعتقد الخبراء بأن تطوير كابلات ضوئية جديدة أو تكنولوجيا تسمح بنقل هذا الكم الهائل من البيانات أمرٌ مهم جداً للوصول إلى سرعة إنترنت ما بعد الجيل الخامس في أقرب وقت ممكن.

ويجدر بالذكر، إن الطريقة التي وصل بها المعهد إلى سرعة 319 تيرابت في الثانية معقدة بعض الشيء وباهظة الثمن ولن تتوفر تجارياً إلا بعد فترة طويلة. حيث قام العلماء بتدوير البيانات خلال التجربة داخل كابلات الألياف الضوئية الجديدة لمسافة تحاكي مسافة إرسال تبلغ 3،001 كم دون تدهور في الإشارة أو السرعة.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر:
(1) شركة NEC اليابانية
(2) وكالة كيودو
(3) هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية | عبر أنسبلاش

اكتب تعليقًا