جامعة أوساكا تنجح بزراعة أنسجة قرنية من خلايا جذعية!

أعلنت جامعة أوساكا اليابانية يوم في أواخر شهر أغسطس الماضي بأنها أجرت أول عملية في العالم لزراعة أنسجة قرنية مستخلصة من خلايا جذعية مستحثة أو كما تدعى IPS!




وقاد هذا الجهد فريق بحثي في جامعة أوساكا يترأسه العالم الياباني “كوجي نيشيدا”. ويقول نيشيدا أن فريقه قد يكون اكتشف طريقة جديدة لعلاج أولئك الذين يعانون من أمراض في قرنية العين. وتتضمن الطريقة التقليدية لعلاج أمراض قرنية العين انتظار المرضى أن يتم التبرع بقرنية عين من شخص متوفى.

ويقول الفريق البحثي في جامعة أوساكا أن هناك حوالي 1600 شخص في اليابان لوحدها ينتظرون منذ وقتٍ طويل أن يتم التبرع لهم بقرنية عين جديدة وفق بيانات وزارة الصحة اليابانية. وقد أجرى الفريق البحثي العملية المعنية في شهر يوليو/تموز الماضي ولكنه أعلن عن النتائج بعد التأكد من نجاحها.

وقال الفريق البحثي، أنهم قاموا بتكوين أنسجة قرنية مستخلصة من خلايا جذعية مستحثة أو كما تدعى IPS، واستخدموها لعلاج امرأة يابانية تبلغ من العمر 40 عاماً، والتي كانت تعاني من نقصٍ في الخلايا الجذعية الظهارية القرنية في عينها اليسرى. وقد أجريت العملية في الـ25 من يوليو/تموز وخرجت المريضة من المشفى في يوم 23 أغسطس/آب، وبعد مراقبة حالتها في تلك الفترة تحسن بصرها كثيراً ولم يتم العثور على مشاكل حتى الآن.

الفريق البحثي من جامعة أوساكا بقيادة كوجي نيشيدا يشرح عن العملية التي أجراها في مؤتمر صحفي | عبر وكالة كيودو
الفريق البحثي من جامعة أوساكا بقيادة كوجي نيشيدا يشرح عن العملية التي أجراها في مؤتمر صحفي | عبر وكالة كيودو

وقال رئيس الفريق البحثي “نيشيدا” في مؤتمر صحفي نقلته وسائل الإعلام اليابانية المحلية، أن الفريق البحثي من جامعة أوساكا أجرى العملية الأولى وحسب، وما زال يراقب حالة المريضة بعناية، كما يأمل الفريق البحثي أن يحول من هذه الطريقة لعلاج عملي في خلال 5 سنوات.

يذكر أن مرض القرنية يحدث بسبب فقدان الخلايا في العين نتيجة إصابة أو مرض، والتي تكون مسؤولةً عن إنتاج خلايا القرنية. وفي حال فقدان تلك الخلايا يصبح البصر أضعف وأكثر سوءً من قبل. وقام الفريق باستخلاص أنسجة قرنية شديدة النحافة من خلايا جذعية لشخص آخر وزراعتها في عين المرأة اليابانية، وكانت تلك الخلايا الجذعية محفوظة في أحد مختبرات جامعة كيوتو الرائدة في بحوث الخلايا الجذعية.


مقال ذو صلة: رامن فوري يحتوي على جميع متطلباتك الغذائية اليومية!


ويقول الفريق البحثي أنه من المفترض أن تدوم زراعة الأنسجة القرنية على مدار حياة المريض دون مشاكل تذكر، ولكنهم سيستمرون بمراقبة الحالة ومدى فعالية الأنسجة التي قاموا بزراعتها، وثم سيبحثون عن أي علامة لظهور أورام. حيث إن لم تظهر مشاكل في عين الحالة، فمن المفترض أن تستمر الخلايا الجذعية المزروعة بإنتاج خلايا قرنية وتحسن بصر صاحبها.

كما يقول الفريق البحثي بأنه في حالة إجراء عمليات زراعة قرنية تقليدية فإن الجسم يقوم برفض الخلايا المزروعة بسبب احتواء القرنية على خلايا مناعية. ولكن في حالة العملية التي قاموا بها كانت الخلايا القرنية لا تحتوي على خلايا مناعية ضمنها، لذلك لن تكون هناك احتمالية عالية لرفض الجسم لتلك الخلايا.

ووافقت وزارة الصحة اليابانية في شهر مارس/آذار الماضي على إجراء تجارب سريرية رسمية لأول مرة على 4 مرضى من البشر. ويخطط الفريق البحثي لإجراء عملية زراعة جديدة قبل نهاية العام. ويُعرف العلماء الخلايا الجذعية المستحثة IPS بإنها خلايا قادرة على النمو والتخصص لتصبح أنسجة جسمانية مختلفة.

خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا
خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا

المصادر: جامعة أوساكا اليابانية – صحيفة “Japan Times” اليابانية – هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية
صورة المقال الأصلية: مؤتمر للفريق البحثي من جامعة أوساكا | عبر صحيفة ذا ماينيتشي اليابابانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *