عدد الأطفال في اليابان يتراجع للعام الـ40 على التوالي

عدد الأطفال في اليابان يتراجع للعام الـ40 على التوالي
عدد الأطفال في اليابان يتراجع للعام الـ40 على التوالي

كشفت وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية بأن عدد الأطفال في اليابان انخفض بمقدار كبير خلال عام 2021 مسجلاً تراجعاً للعام الـ40 على التوالي.




تراجع عدد الأطفال في اليابان

أظهرت بيانات حكومية يوم الثلاثاء 4 مايو/أيار، إن عدد الأطفال (التقريبي) في اليابان سجل أدنى مستوياته على الإطلاق خلال عام 2021. وانخفض العدد للعام الـ40 على التوالي مما سيضيف المزيد من العبء على المجتمع الذي يُعاني شيخوخةً متزايدة.

ويبلغ إجمالي عدد الأطفال في اليابان 14.93 مليون نسمة وفق الأرقام المُسجلة حتى الأول من أبريل/نيسان 2021، وهو انخفاض بمقدار 190,000 طفل مقارنةً بالعام السابق. ويُعد العدد الإجمالي كذلك، أدنى رقم على الإطلاق منذ أن بدأت الحكومة اليابانية بتدوين هذا النوع من البيانات عام 1950.

خريطة تُبين تعداد الأطفال في اليابان | بناءً على بيانات وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية لعام 2021
خريطة تُبين تعداد الأطفال في اليابان | بناءً على بيانات وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية لعام 2021

وبسبب تراجع عدد الأطفال، تمتلك اليابان في الحاضر أدنى نسبة من الأطفال مقارنةً بالعدد الكلي للسكان من بين 33 دولة يبلغ تعداد سكانها أكثر من 40 مليون نسمة. وبلغت النسبة اليابانية 11.9% بانخفاض للعام الـ47 على التوالي وفق وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات.

ويجدر بالذكر، إن من بين التعداد الكلي للأطفال، يُشكل الفتيان 7.65 مليوناً، وتُشكل الفتيات 7.28 مليوناً. بينما يُشكل كبار السن الذين يبلغون 65 عاماً أو أكبر، نحو 30% من التعداد الكلي لسكان اليابان، أي نحو 36 مليون نسمة. ويستمر تعداد كبار السن في الارتفاع مع تقلص عدد السكان وتراجع تعداد الأطفال والمواليد الجُدد بسبب عدة عوامل اجتماعية.

معضلة متفاقمة

تقول وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية، بأن تعداد الأطفال في اليابان وصل ذروته في عام 1954، حيث سجل آنذاك وجود 29.89 مليون طفل. وتراجع تعداد الأطفال بعدها، وثم ارتفع في بداية السبعينات، ولكنه بدأ بالانخفاض المتواصل منذ عام 1982.

وكان قد تعهد رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبيه بأنه سيواجه المشكلة المتفاقمة، وذلك عبر الاعتماد أكثر على النساء في تشكيل الاقتصاد، مع زيادة عدد دور رعاية الأطفال في اليابان لتخفيف عبء الأمهات. ولكن لم تترجم تعهدات آبيه إلى نتائج على أرض الواقع ولم تظهر ثمار الخُطط الحكومية بعد. ويسعى خلفه، رئيس الوزراء الحالي يوشيهيديه سوغا لبذل جهود مماثلة، إلا أن أزمة فيروس كورونا الجديد وضعت تلك الجهود قيد الانتظار.

وتخطط الحكومة اليابانية لرفع معدل الخصوبة في البلاد إلى 1.8 بحلول عام 2025 من أجل مواجهة معضلة تراجع عدد السكان. إذ يبلغ مُعدل الخصوبة الحالي في البلاد 1.42، وفق إحصاءات عام 2018. وتجدر الإشارة إلى أن مُعدل الخصوبة، هو معدل يتوقع عدد الأطفال الذين ستلدهم كل امرأة في المجتمع.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
تعداد المواليد الجدد في اليابان يتراجع لأدنى مستوياته 

تعداد المواليد الجدد في اليابان يتراجع لأدنى مستوياته
تعداد المواليد الجدد في اليابان يتراجع لأدنى مستوياته

المصادر: وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية – وكالة كيودو
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية | عبر موقع فلكر

5 تعليقات

  1. حتما المجتمع الغني بالشباب افضل لذلك يجب حل هذه المشكلة سريعا

  2. هذه النسبة الضئيلة معضلة لمستقبل اليابان، اتوقع على الحكومة اليابانية تشجيع اليابانيين على تكوين عائلات و لو بتعديل اوقات العمل لإعطاء اليابانيين فرصة لتكوين حياة و عائلة لمستقبل البلاد.

  3. أصبحت اليابان تفتقر الشباب أكثر فأكثر فهو مشكل يخاطر بمستقبلها

  4. ولا شك ان اليابان تدخل فى مرحلة انقراض خاصة اذا تراجع معدل الخصوبه الي 1 او اقل

  5. فيه اسر كتير دخلها محدود عندها طفل واحد وبسسب ظروف العمل والجانب المادي المحدود ليس لديهم وقت لانحاب طفل اخر ويفضلون طفل واحد بسبب الدخل المحدود لو الحكومه اليابانيه عملت تحفيز مادي خلال سنه واحده من ينجب طفل ثاني او ثالت او حتي طفل اول سوف تقدم معونه ٥ملايين ين لمن يقل دخلهم السنوي عن خمسه مليون ين سوف تحفز الفكره الكثير للعلم الحكومه اليابانيه تدعم الصحه للاطفال فالكشف والعلاج مجاني والكثير من الخدمات مجانيه

اكتب تعليقًا