سلطات الصحة اليابانية تبدأ بالكشف عن كورونا الجديد باستخدام اللعاب

بدأت اليابان بالكشف عن فيروس كورونا الجديد عبر استخدام عينات اللعاب مع تقنية “PCR” عوضاً عن الطريقة التقليدية المعنية بأخذ عينة مخاطية من نهاية قناة الأنف.




طريقة أكثر أماناً

وافقت وزارة الصحة اليابانية خلال الثلاثاء 2 مايو/أيار على استخدام عينات اللعاب كوسيلة جديدة للكشف عن فيروس كورونا الجديد مع تقنية تفاعل البلمرة المتسلسل أو “PCR” كاختصار، عوضاً عن استخدام طريقة تقليدية في أخذ العينات، والتي تُعنى بأخذ مَسحة مخاطية من نهاية قناة الأنف.

وتقول الوزارة بأن هذه الطريقة تستهدف أولئك الذين ظهرت عليهم أعراض خلال 9 أيام من إصابتهم، وسيغطي التأمين الصحي تكاليف الكشف بهذه الطريقة. ومن المتوقع أن تحمي الطريقة الجديدة الكوادر الطبية من خطر الإصابة، كون المرضى سيوفرون لعابهم داخل عُلب خاصة دون تدخل طبي. بالإضافة لكونها أسهل وأبسط من الطريقة التقليدية.

إجراء فحص تفاعل البلمرة المتسلسل في يوكوهاما بالقرب من طوكيو | عبر كيودو
إجراء فحص تفاعل البلمرة المتسلسل في يوكوهاما بالقرب من طوكيو | عبر كيودو

وكانت السلطات الصحية في اليابان تستخدم طريقة شائعة، وهي أخذ عينة مخاطية من نهاية قناة الأنف باستخدام مَسحة قطنية، وثم تحليل العينة باستخدام تقنية “PCR”. وثبتَ بأن هذه الطريقة تشكل خطراً كبيراً على الكوادر الطبية، كون المَسحة القطنية تسبب تحسس أنوف المرضى وتقود بهم إلى السعال أو العطاس، وربما نقل العدوى للكوادر الطبية بالرغم من ارتدائهم لملابس واقية.

انتقادات واسعة

تقول وزارة الصحة بأن الطريقة الجديدة، ستحمي الكوادر الطبية بشكلٍ أفضل، وستمكن البلاد من توسيع سعتها الاختبارية اليومية. حيث تعرضت الحكومة اليابانية لانتقادات واسعة بسبب قلة الكشوفات اليومية التي تُجريها مقارنةً بباقي الدول المتقدمة. وأجرت اليابان حتى الـ2 من يونيو/حزيران 296 ألف اختبار، وهو عدد قليل جداً مقارنةً بباقي الدول المتقدمة وتعداد الشعب الياباني الذي يبلغ نحو 126 مليون نسمة.

ويقول خبراء لدى الحكومة اليابانية، بأن السبب وراء قلة الكشوفات اليومية التي تُجرى يعود لعدة عوامل، أبرزها: شحة الأيدي العاملة في القطاع الطبي، القيود المتعلقة بأخذ العينات من المرضى، حيث يتوجب على الكوادر الطبية ارتداء الكمامات، النظارات والأزياء الواقية، من أجل أخذ عينة من الأفراد، وهذه الإجراءات تتطلب وقتاً طويلاً مما يؤثر على سعة الكشوفات.

وقال وزير الصحة الياباني “كاتسونوبو كاتو” بينما يتحدث عن الكشف باستخدام عينات اللعاب عوضاً عن الطريقة التقليدية: “ستخفف الطريقة الجديدة العبء على المرضى ومؤسسات جمع العينات، والتي تحتاج إلى حماية الموظفين من العدوى”.

ويُجادل بعض الخبراء بأن استخدام اللعاب للكشف عن فيروس كورونا الجديد، لن يُعطي نتائج دقيقة. ولكن دراسة حكومية جديدة أجريت على 88 مُصاب، توصلت إلى أن نتائج عينات اللعاب تمتلك نفس الدقة مقارنةً بالطريقة التقليدية. يُذكر بأن استخدام عينات اللعاب بدل عينات المخاط من نهاية القناة الأنفية، للكشف عن فيروس كورونا الجديد، شائع في عدة دول قبل أن توافق اليابان على استخدامه.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


قصة مرتبطة:
بعد انتقادات واسعة، الحكومة اليابانية تسهل شروط الكشف عن فيروس كورونا 

بعد انتقادات واسعة، الحكومة اليابانية تسهل شروط الكشف عن فيروس كورونا
بعد انتقادات واسعة، الحكومة اليابانية تسهل شروط الكشف عن فيروس كورونا

المصادر: وزارة الصحة اليابانية – مؤتمر صحفي لوزير الصحة الياباني – وكالة كيودو اليابانية
صورة المقال الأصلية: الكشف عن فيروس كورونا الجديد في طوكيو عبر أخذ عينة مخاطية من نهاية الأنف ثم تحليلها باستخدام تقنية “PCR” | صورة تعبيرية عبر رويترز

10 ردود على “سلطات الصحة اليابانية تبدأ بالكشف عن كورونا الجديد باستخدام اللعاب”

  1. هكذا هي اليابان لا تكل ولا تمل من الاختراع والابتكار والبحث عن طرق افضل في شتى المجالات وهاهي اليوم تبعد الطبيب عن المريض عند الحصول على عينة الاختبار لكوفيد 19 . وهذه خطوة رائعة لوقاية الاطقم الطبية التي كان اكثر ضحاياهم نتيجة القرب المباشر من المرضى وخاصة عند اخذ العينات من اخر الانف .

  2. طريقة جيدة لتقليل الخطر الذي تعانيه الكوادر الطبية…بالتوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *