الحجاب في اليابان بين سوء الفهم وجدلية مواقع التواصل الاجتماعي

في الثامن عشر من شهر فبراير العام الماضي وفي أثناء الامتحان الوطني للتمريض الذي يقام في أنحاء اليابان، قام أحد المشرفين على إحدى قاعات الامتحان بتفتيش حجاب متقدّمة مسلِمة أتت إلى اليابان عبر اتّفاقيات الشّراكة الاقتصادية وذلك ليتحقّق من أنّها لا تخفي تحته أي شيء يسمح لها بالغشّ في الامتحان.




وانتشرت بعدها بفترة قصيرة الكثيرُ من الإشاعات – بمعلومات منقوصة – على وسائل التواصل الاجتماعي سببت غضباً عارماً لدى المسلمين حول العالم، والذين وصفوا الفعل بأنه عنصرية ضد المسلمين. ومن جهتها، قدمت وزارة الصّحة والعمل والرفاه اليابانية توضيحاً بشأن ما حصل وقالت أنّ هذه هي المرة الأولى التي تُوكلُ مُهمّة الإشراف على الامتحان إلى شركة خاصة، وفي الثالث والعشرين من الشهر ذاته أمرتْ الوزارة تلك الشركة أن تُرسل رسائلَ اعتذارٍ إلى قرابة أربعمئة مُتقدم كانوا يخوضون نفس الاختبار مع المتقدمة المسلمة تُبينُ فيها أن “تصرّفهم (تفتيش الحجاب أو تقليبه) لم يكن لائقاً”. كونه رمز إسلامي ترتديه النساء المسلمات لغرض الاحتشام كما أوردت صحيفة أساهي شيمبون.

و وفقاً لوزارة الصحّة فإن هذه الحادثة حصلت في موقعين مختلفين أحدهما في محافظة “آيتشي” والآخر في محافظة “كاغاوا”. حيث اجتمع المُتقدّمون للامتحان والذين أتوا عبر الـ “EPA” في صفٍ واحدٍ، وقبل بدء الاختبار قام المشرف المسؤول، بتفتيش حجاب متقدمة إندونيسيّة، على غير معرفةٍ منه أن اللّباس في الشريعة الاسلامية يغطّي من الفتاة كل شيءٍ إلا الوجه والكفّين. وبدوره صرّح مسؤولٌ من الشركة الإدارية التي كانت تُدير الامتحان في مقابلة مع صحيفة أساهي شيمبون اليابانية شارحاً ما حدث: “لقد تعامَلْنا مع مُرتدي الأقنعة ومن يضعون -أو يلفُّون- أشياءَ على رقابهم وأرجلهم بالطريقة نفسها”. وردّت وزارة الصحّة والعمل والرفاه عند معرفتها بالحادثة قائلةً: “سبَّبنا شعوراً بعدم الارتياح للمتقدمين قبل الامتحان ولم نأخذ الاعتبار الدينيّ لهم بعين الاعتبار”.

ومن الجدير بالذكر بأن اليابان بدأت بقَبول المُرشّحين للتمريض ومسؤولي الرّعاية الطبّيّة بالتعاون مع “EPA” منذ عام 2008. والآن تقبل اليابان المتقدمين لدراسة التمريض من ثلاث بلدان إسلاميّة بما فيها إندونيسيا، ومدّة دراسة اختصاص التّمريض هي ثلاث سنوات، ويجب أن يتمكّن الطّلاب من اجتياز الامتحان الوطني خلال إقامتهم في اليابان والمحدّدة بأربع سنوات، وفي حال نجح المُتقدّم في الامتحان الوطني فإنّه يتمكّن من استكمال شروط العمل بنجاح في اليابان.

دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا
دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا

انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *