البرازيل ترفض مساعدة دول السبع لإخماد حرائق الأمازون!

نقلت وسائل إعلام عالمية يوم الثلاثاء الماضي نبأ رفض البرازيل وحكومتها لمنحة مالية ضخمة عرضتها دول السبع الكبرى “G7” من ضمنها اليابان للمساعدة في إخماد حرائق الأمازون.

وقالت حكومة البرازيل ورئيسها “جايير بولسونارو” أن حرائق غابات الأمازون المطيرة تحت السيطرة وبأنها تحدث كل عام. حيث قال الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون في يوم الاثنين الماضي على هامش اجتماع دول السبع الكبرى الصناعية في فرنسا (المتألفة من اليابان، الولايات المتحدة، فرنسا، ألمانيا، كندا، إيطاليا، بريطانيا)، بأن هذه الدول مجتمعة ستتبرع بمبلغ يصل إلى 22 مليون دولار للمساعدة في مكافحة النيران المستعرة في غابة الأمازون الثمينة.

وكان الرئيس الفرنسي قد صرح مسبقاً بأن بلاده ستسعى لتوفير الأموال على الفور في حال قبلت البرازيل بها، مع امكانية نشر قوات فرنسية في البرازيل من أجل مكافحة الحرائق. وقال كبير متحدثي الحكومة اليابانية “يوشيهيديه سوغا” بأن اليابان مستعدة لتوفير أي دعم ممكن للمساعدة في الجهود الرامية لحماية غابة الأمازون، كما عرضت بريطانيا وكندا بشكلٍ منفصل مبالغ تقدر بملايين الدولارات للبرازيل.

رؤساء دول السبع الكبرى
رؤساء دول السبع الكبرى في فرنسا | 25  أغسطس/ آب عبر رويترز

ولكن الحكومة البرازيلية رفضت كل تلك العروض دون توفيرها لسبب واضح، وقد اتهم الرئيس البرازيلي المنتخب حديثاً جايير بولسونارو الرئيس الفرنسي ماكرون بأنه يعامل البرازيل على إنها “مستعمرة” واقترح بأن القوى الكبرى ترغب بالسيطرة على غابة الأمازون بحجة إخماد الحرائق!


مقال ذو صلة: آلات لتنظيف المحيطات من النفايات والبلاستيك


وتقول وزارة الخارجية اليابانية أن وزير الخارجية الياباني تارو كونو قد اتصل بنظيره البرازيلي يوم الاثنين “إيرنيستو هينيركي” مقدماً دعم اليابان الكامل للمساعدة بحل هذه القضية مع رغبة بالتعاون وتقوية العلاقات الثنائية اليابانية البرازيلية من أجل حماية الغابة، كما قال وزير الخارجية كونو بأنه تلقى تقريراً من نظيره وأن الحرائق تنتشر بمعدلات قياسية مقارنة بالأعوام الماضية.

ورصدت وسائل إعلام برازيلية محلية قول مدير مكتب الرئيس البرازيلي “أونكس لورينزوني” يوم الاثنين “ربما من الأفضل استخدام هذه الأموال (يقصد الأموال التي عرضتها الدول السبع) لإعادة زراعة أوروبا بالأشجار”. وأضاف “ماكرون لا يستطيع حتى توقع حريقٍ في كنيسة (يقصد حريق كاتدرائية نوتردام) والتي هي جزء من التراث العالمي، ويريد أن يعلمنا دروساً بشأن بلدنا؟”

بقعة محترقة بالكامل من غابة الأمازون | 24 أغسطس/آب عبر رويترز
بقعة محترقة بالكامل من غابة الأمازون | 24 أغسطس/ آب عبر رويترز

ويشير الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون بدعمٍ من الدول السبع الكبرى من ضمنها اليابان أن هذه الحرائق لا تهدد البرازيل فقط بل تهدد مصير العالم وهي “كارثة دولية”، ولكن الخلافات السياسية بينه وبين رئيس البرازيل حالت دون تدخل دول العالم في الشأن البرازيلي، كون البرازيل دولة ذات سيادة كما يقول رئيسها “جايير بولسونارو”. حيث وجه الرئيس البرازيلي بإرسال حوالي 44 ألف فرد لمكافحة الحرائق بعد ضغوطات كبيرة من دول العالم بوضع عقوبات اقتصادية على البرازيل ودول مجاورة في حال لم تتخذ الإجراءات المناسبة.

يذكر أن غابة الأمازون المطيرة تلقب برئة الأرض، بسبب أهميتها البيئية الكبيرة للكوكب، وهي مسؤولة عن إنتاج كميات كبيرة من الأوكسجين وتنقية الجو من غازات الكربون. ويقول المعهد الوطني للبحوث الفضائية التابع لوزارة العلوم البرازيلية أن الحرائق في غابة الأمازون وصلت لمعدلات قياسية، وتبلغ حالياً 79 ألف حريق ما بين شهري يناير وحتى أغسطس الحالي.

خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا
خدمات الترجمة من وإلى اليابانية بأفضل الأسعار، للتفاصيل لا تتردد بالتواصل معنا

المصادر: هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية – وزارة الخارجية اليابانية – المعهد الوطني للبحوث الفضائية البرازيلي – وكالات

صورة المقال الأصلية: الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو | عبر رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *