حالات الإساءة للأطفال في اليابان ترتفع بسبب جائحة كورونا

شهدت حالات الإساءة للأطفال في اليابان ارتفاعاً كبيراً بسبب بقاء الناس في منازلهم في ظل تفشي فيروس كورونا الجديد، وذلك وفق استطلاع أجرته وزارة الصحة، العمل والرفاه اليابانية.




ارتفاع الاستشارات حتى 22%

كشفت وزارة الصحة، العمل والرفاه اليابانية عن بيانات جديدة تفيد بارتفاع الاستشارات المرتبطة بحالات الإساءة للأطفال في اليابان في الفترة الممتدة بين شهر يناير/كانون الثاني وشهر مارس/آذار، بسبب بقاء الناس في منازلهم في ظل جائحة كورونا الجديد.

وكانت قد أجرت وزارة الصحة، العمل والرفاه اليابانية خلال الفترة الماضية، استطلاعاً لتحديد ما إذا كانت حالات الإساءة اللفظية والبدنية للأطفال في اليابان قد ارتفعت بسبب بقاء الناس في منازلهم بعد إعلان حالة الطوارئ وإغلاق المدارس. وأظهر الاستطلاع ارتفاع الاستشارات المرتبطة بحالات الإساءة للأطفال بنسبة تتراوح بين 11% حتى 22% مقارنةً ببيانات عام 2019 خلال نفس الفترة.

وتقول وزارة الرفاه اليابانية، بأن الاستشارات التي تعاملت معها مراكز رعاية الأطفال في البلاد، ارتفعت في شهر يناير/كانون الثاني بنسبة 22% لتصل إلى 14,974 استشارة (مقارنةً بنسبة الشهر من عام 2019)، بينما ارتفعت الحالات في شهر فبراير/شباط بنسبة 11% لتصل إلى 14,997 استشارة (مقارنةً بنفس الشهر من عام 2019). وارتفعت الاستشارات في شهر مارس/آذار بنسبة 12% لتصل إلى 22,503 استشارة مقارنةً بنفس الشهر من عام 2019.


قصة مرتبطة:
تعداد الأطفال في اليابان يتراجع للسنة الـ39 على التوالي 

تعداد الأطفال في اليابان يتراجع للسنة الـ39 على التوالي
تعداد الأطفال في اليابان يتراجع للسنة الـ39 على التوالي

ما الأسباب الحقيقية وراء انتحار الأطفال في اليابان؟ 

ما الأسباب الحقيقية وراء انتحار الأطفال في اليابان؟
ما الأسباب الحقيقية وراء انتحار الأطفال في اليابان؟

طوكيو و أوساكا في المقدمة

قالت وزارة الرفاه اليابانية، بأن محافظة أوساكا سجلت 3,025 حالة استشارة مرتبطة بالإساءة للأطفال في شهر مارس/آذار 2020 وهو الأعلى من بين المحافظات اليابانية، وأعلى من الرقم المسجل في عام 2019 والذي كان 2,631 استشارة.

بينما جاءت طوكيو في المرتبة الثانية، وسجلت 2,908 استشارة خلال شهر مارس/آذار 2020، وكانت حالات الاستشارة المسجلة في طوكيو تبلغ 2,177 خلال نفس الشهر من عام 2019.

وشددت الوزارة على أنه لا توجد أدلة كافية تدعم ارتباط ارتفاع حالات الاستشارة عن الإساءة للأطفال ببقاء الناس في منازلهم وجائحة فيروس كورونا الجديد. وتسعى الوزارة للتحقق من الموضوع أكثر، مع حث الحكومات المحلية حول اليابان لدعم الأطفال.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك
دورات تعلم اللغة اليابانية في قلب العاصمة طوكيو، للمزيد من المعلومات لا تترددوا بمراسلتنا عبر صفحتنا على فيسبوك

المصادر: استطلاع لوزارة الصحة، العمل والرفاه اليابانية بين يناير/كانون الثاني و مارس/آذار 2020 – وكالة كيودو اليابانية
صورة المقال الأصلية: صورة تعبيرية | عبر بيكشتا

24 ردّ على “حالات الإساءة للأطفال في اليابان ترتفع بسبب جائحة كورونا”

  1. بجب دعم الاطفال من خلال تشديد القوانين

  2. فايروس كورونا هو فايروس متطور، في ماضي لم يكن يأثر بالاطفال لكن الان يفعل و في ماضي الفيروس كان يموت في درجة الحرارة لكن الان يستطيع العيش في الحرارة

  3. السلام عليكم.
    يمكن الموضوع يكون صحيح وفي أذى يلحق بالأطفال من أهلهم. وهذا له أسبابه ويجب الوقوف عليها ومعالجتها. وقد يكون مبالغة . فعند تأديب الوالدين لأبنائهم فإن ذلك لا يعتبر عنف.
    إنا والد عليه رحمة الله ضربني وأنا رجل أعمل. ولكن أعترف أنني تجاوزت حدودي. وانا نادم على إغضاب والدي رحمه الله.

  4. أكيد البقاء في البيت لفترة طويلة و كأنك سجين، سينتج عنه مشاكل عائلية، ما بين الزوجين و ما بين الأطفال، و ليس فقط في اليابان و لكن في أغلبية دول العالم.

  5. هذا الجحيم اقصد الاساءة و العنف يعيشه الاطفال في مختلف انحاء العالم اتمنى ان تطبق قوانين صارمة في حق كل من يفعل هذا لاننا في 2020 وليس العصر الحجري

  6. واقع مؤلم يجب العمل على تغيير تفكير العوائل تجاه اطفالهم

  7. يجب العمل على تغيير تفكير العوائل تجاه اطفالهم

  8. مؤسف يمكن للجهات والمنظمات المعنية معالجة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *