تسجيل عشرات الإصابات بكورونا بين القوات الأمريكية في أوكيناوا

قالت حكومة محافظة أوكيناوا أقصى جنوب اليابان، بأنها تلقت تقريراً يفيد بأن القوات الأمريكية في المحافظة سجلت عشرات الإصابات بفيروس كورونا الجديد.




بؤرتان لكورونا بين القوات الأمريكية

قال محافظ أوكيناوا “ديني تاماكي” خلال السبت 11 يوليو/تموز، بأن حكومته استلمت تقريراً من الجانب الأمريكي يُفيد بأن هناك “عدد كبير” من الإصابات بفيروس كورونا الجديد بين القوات الأمريكية المتواجدة في قواعد في المحافظة الواقعة أقصى جنوب البلاد.

وأكدت قيادة القوات الأمريكية لاحقاً (دون الكشف عن أعداد دقيقة)، بأنها عثرت على بؤرتين لتفشي الفيروس بين القوات الأمريكية في أوكيناوا. وأفادت وسائل إعلام يابانية محلية بأن عدد الإصابات الذي سُجل وفق مصادر مطلعة غير معلنة كان 60 إصابة على الأقل.

وقال محافظ أوكيناوا الذي يشتهر بمعارضته لتواجد القواعد الأمريكية في المحافظة والجزيرة الصغيرة، خلال إعلان متلفز: “لقد صدمت بمضمون التقرير. ومن المؤسف للغاية أن مثل هذا العدد الكبير من الإصابات قد حدث في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة”. وأضاف: “لا يسعني إلا أن أشك في تدابير الوقاية من العدوى (التي اتخذها الجيش الأمريكي)”. وطلب “ديني تاماكي” من الجانب الأمريكي الإعلان عن عدد الإصابات وعقد اجتماع مع حكومته لمناقشة المشكلة وحلها.

وقال الجانب الأمريكي بأن القوات قد نشرت “فرقاً للتنظيف” للتحقيق من أين جاءت العدوى والتعرف على المصابين ثم عزلهم. ومن الجدير بالذكر أن محافظة أوكيناوا قد سجلت عدداً إجمالياً من الإصابات يبلغ 151 إصابة فقط منذ أن بدأ تفشي فيروس كورونا الجديد في اليابان (دون احتساب إصابات القوات الأمريكية غير المعلنة)، ويبلغ عدد سكان المحافظة والجزيرة نحو 1.4 مليون نسمة. ويبلغ عدد الإصابات الإجمالي في اليابان، 21,400 إصابة ويبلغ عدد الوفيات 995 وفاة حتى الـ11 من يوليو/تموز.

تاريخ من المعارضة

تستضيف اليابان نحو 50 ألف عنصر من القوات الأمريكية، متوزعين في 23 قاعدة مختلفة (لدى الولايات المتحدة نحو 800 قاعدة عسكرية حول العالم). حيث تتمركز معظم القوات الأمريكية في محافظة أوكيناوا أقصى جنوب اليابان بالرغم من أن مساحتها الجغرافية لا تتجاوز 0.6% من مساحة اليابان الكلية.

وأسست معظم هذه القواعد بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية واستسلام الإمبراطورية اليابانية سابقاً بشكلٍ غير مشروط، بعيد إلقاء قنبلتي هيروشيما وناغاساكي الذريتين من قبل الولايات المتحدة. وبالرغم من أن اليابان لديها معاهدات دفاعية عديدة مع الولايات المتحدة، وتعتبر من أقوى حلفائها في الشرق حالياً، إلا أن سكان محافظة أوكيناوا يعارضون وجود القوات الأمريكية في داخل البلاد ويطالبون دوماً بنقل القواعد إلى خارج اليابان.

ويقود هذا الجهد محافظ أوكيناوا الحالي “ديني تاماكي”، والذي لديه تاريخ طويل في معارضة تواجد القوات الأمريكية في محافظته واليابان عموماً. وتخوض محافظة أوكيناوا في الحاضر صراعاً خفياً ضد الحكومة المركزية في طوكيو، حول مسألة نقل قاعدة أمريكية جوية تدعى قاعدة “فوتينما” داخل المحافظة (من منطقة لمنطقة أخرى) أو نقلها خارج اليابان (وهو الذي تسعى أوكيناوا لتحقيقه).

ومن الجدير بالذكر، أن دستور اليابان السلمي يُحتم على البلاد الاعتماد بشكلٍ جزئي على حماية القوات الأمريكية من التهديدات الخارجية. حيث ينص دستور اليابان في الفصل الثاني تحت عنوان نبذ الحرب، المادة الـ9: “في تطلعهم بإخلاص للسلام العالمي المبني على العدل والنظام، يشجب اليابانيون الحرب، وإلى الأبد، كحق سيادي للأمة، والتهديد أو استخدام القوة كأداة لحل النزاعات الدولية. من أجل تحقيق هدف الفقرة السابقة، لن تُستدام القوات البرية، والبحرية، والجوية، فضلاً عن إمكانات الحرب الأخرى. ولا يعترف بحق الدولة بإعلان حالة الحرب”.


انضم الآن مجاناً لتصبح عضواً متميزاً في مجلة اليابان للحصول على آخر المستجدات والأخبار من الموقع مع العديد من العروض والمفاجآت! (اضغط هنا)


المصادر: حكومة أوكيناوا المحلية – وكالة كيودو اليابانية – صحيفة “Japan Times” اليابانية
صورة المقال الأصلية: قاعدة فوتينما الجوية الأمريكية في أوكيناوا | عبر كيودو

11 ردّ على “تسجيل عشرات الإصابات بكورونا بين القوات الأمريكية في أوكيناوا”

  1. الفصل الثاني من الدستور الياباني فقره 9 في الحقيقه هو جريمه بحق الشعب الياباني وتكبيل يد الشعب الياباني ان كان الشعب الياباني يريد السلام فغيره يريد الحرب ويسعى لها .ان كان الشعب الياباني ينآى بنفسه عن الحرب فهناك مشاكل عالقة بين دول جوار اليابان تثير الحرب طلب السلم ياتي بعد تصفيه الامور بشكل سيادي مع الاخرين والسعي للسلام مع صدق النيه وعدم تدخل جهات خارجيه في شان المنطقه واليابان معانات اليابان من القنابل النوويه جعلها تجنح للسلم لكن في الوقت نفسه ان ارض اوكيناوا مملوء بالعقارب الامريكيه التي تجلب الحرب باشعال الفتن وتازيم المواقف ان اعتماد اليابان على حلفها مع امريكا محض وهم عذرا للعباره لكنها الحقيقه فطائرات الشبح التي طلبتها اليابان سابقا لم توافق عليها امريكا بحجه واهيه هي سرقه التكلنوجيا وعندما عزمت اليابان تصنيع طائرات شبح ووضعت خطط ومخططات تراجعت امريكا ووافقع على بيع الشبح لليابان اخوتي اليابانيين ان كنتم تريدون سلام حقيقي فالسلام لا ياتي من تكبيل يد اليابان بل ياتي من قوة ردع اليابان متى كانت اليابان معتمده على نفسها دون الاستعانه بالخارج حينها سيحل السلام فعلا لانه يستند على اراده وطنيه فجوار اليابان ينظرون للتواجد الامريكي في اليابان تهديد لهم واليابان تطلب السلام في دستورها وفي اراضها قواعد امريكيه تستفز الاخر وخصوثا ان القواعد ليست اهانه للاخر بل لليابان نفسها عذرا على هذه الحقيقه لان الحق يجب ان يقال مهما كان مرا .الرجاء اجلبوا السلام لليابان بانهاء التواجد الامريكي على اراضي اليابان وعتمدوا على نفسكم بانتاج ما تحتاجونه من قوة ردع هذين الامرين اساس السلام المنشود وعداهما مجرد خداع للنفس لدينا مثل العربي العراقي يقول امشي وراء من يبكوك لانهم يبكوا عليك ولا تمشي وراء من يضحكوك لانهم يضحكون عليك السلام ياتي من قوه لا من ضعف ولا ياتي من تحالفات يجب اعاده نهج السياسه اليابانيه وخصوصا الفصل الثاني من الدستور احيي محافظ اوكيناو لمعارضته التواجد الامريكي انه وطني حر السلام يحتاج تضحيات وكرد القواعد الامريكيه لتشرق شمس اليابان مرتين شمش الشدسماء وشمس الحريه والسلام نعم لليابان دون قواعد امريكيه نعم لليابان داعيه السلام نعم لليابان خدمه الشعب والانسانيه نعم لليابان مركز انساني سلمي نظيف من اي تدخلات نعم لترسيخ مفهوم السلام في اليابان تحيه لمجلتكم ولللشعب الياباني

  2. كورونا لا يميز اولا وما قام به رئيس المحافظة صواب من وجهة نظري هذا ثانيا وثالثا انا من مناصرين الا يجب ان يكون هناك قواعد لاي دوله في اي دوله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *